أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منظمة العفو: الجيش نقل معتقلين إلى قرى موالية لاهانتهم

رسم تقرير صدر عن منظمة العفو الدولية في برلين الثلاثاء (الخامس من يوليو/ تموز 2011) صورة مفزعة للأوضاع في سوريا، إذ رصد عمليات تعذيب بالصدمات الكهربائية، وإطلاق النار على الفارين، وضرباً للمصابين في المستشفيات. وجاء في تقرير المنظمة المعنية بحقوق الإنسان أن قناصة أطلقوا النار في منتصف مايو/ أيار الماضي على متظاهرين وعائلات هاربة وسيارات إسعاف في بلدة تلكلخ بمحافظة حمص السورية، مضيفاً أن جنوداً قاموا أيضا بعمليات سلب ونهب لمنازل ومحلات، واعتقلوا عدداً كبيراً من معارضين مشتبه بهم، كما استخدم الجيش السوري المدفعية ضد المدن والأحياء السكنية.

ووفقاً لما ذكره التقرير فإن الجنود السوريين قاموا في إحدى الحافلات التابعة للجيش بإحصاء المعتقلين من خلال غرس سيجارة مشتعلة في ظهر كل معتقل. واستندت المنظمة في توثيقها على إفادات شهود عيان وأقارب تسع حالات على الأقل، لقوا حتفهم في المعتقلات جراء إساءة المعاملة. كما ذكر بعض المعتقلين الذين أفرج عنهم أنه تم نقلهم عقب اعتقالهم إلى قرى يقطن فيها أنصار الرئيس السوري بشار الأسد، ثم تم إجبارهم على الركوع بينما سمح لأهالي القرية بإهانتهم وضربهم.

وكالات - زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (5)

مزنوق

2011-07-06

هذه الأعمال تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن هذا الجيش لا ينتمي لهذا الوطن بل هو جيش .... متخلف كان الجيش الفرنسي على النقيض منه . زال اتلال الأجنبي تاركا وراء عميله القذر فالتاريخ لا ينسى.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي