أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سائقو «سرافيس» يمتنعون عن نقل المواطنين

إثر تخفيض أسعار المازوت خمس ليرات للتر الواحد عملت دائرة التسعير في مديرية التجارة الداخلية في اللاذقية على تخفيض تعرفة أجور وسائل النقل العامة العاملة على المازوت لخطوط النقل ضمن المدينة وخارجها ما بين المدينة والريف، جاء ذلك بعد مطالبات عديدة للمواطنين وخاصة أن التخفيض السابق للمازوت من 25 إلى 20 ليرة لم يرافقه أي تخفيض لأجور النقل، وقد حددت دائرة التسعير نسبة التخفيض بعد دراسة أجرتها لتتناسب مع المواطن وأصحاب السيارات العامة وأطلقتها للتفعيل نهاية الأسبوع الماضي ما أثار استهجان جميع السائقين، بعضهم لعدم قبول التخفيض والبعض الآخر احتجاجاً على نسبة التخفيض معتبرين أن التخفيض فيه ظلم وإجحاف بحقهم والتسعيرة السابقة كانت حقاً مكتسباً لهم لا يتراجعون عنه، واحتجاجهم هذا جعلهم يتوقفون عن العمل ليتركوا مئات الناس في كراج النقل بانتظار وسيلة نقل توصلهم منازلهم في الأرياف، ما جعل الشكاوى تتالى من المواطنين المنتظرين والسائقين الذين تقدموا بشكاوى للجهات المعنية يشيرون بها أن التكلفة المرتفعة التي يتكبدها السائق نظراً لارتفاع سعر الزيوت والشحوم والصيانة وقطع الغيار والضريبة السنوية والرسوم الشهرية المفروضة لأماكن التكريج إضافة للطبيعة الجغرافية المترامية الأطراف لمحافظة اللاذقية التي تغطي الجبال والهضاب بنسبة كبيرة منها وبخطوط قد يتجاوز بعضها 60كم وأكثر طرقها ضيقة وكثيرة التعرجات ما يسبب زيادة في التكلفة الكيلومترية على السائق وخاصة أنه في أحسن الأحوال لا يقوم بأكثر من ثلاث رحلات في اليوم على الخط المحدد له، ما يجعل عمله بالتسعيرة الجديدة خاسراً، بينما اشتكى بعض المواطنين من توقف السائقين عن العمل معتبرين أن احتجاجهم هذا ليس منطقياً وفيه بعض الجشع وقالت المواطنة (أ.علي): إن تخفيض الأسعار جيد ومناسب لكلا الطرفين وهو ضروري جداً فما فائدة تخفيض سعر المازوت إذا لم ينعكس بحظوة على المواطنين وأولها في أجور النقل، ورأت ضرورة عدم التجاوب مع السائقين وخاصة أن التخفيض الأول للمازوت لم يتبعه تخفيض بالأجور.
ولمعالجة المشكلة اقترح مدير التجارة الداخلية تيسير سلطانة تفعيل العمل بأجور النقل الجديدة عن طريق التنسيق مع الإدارة العامة للمرور والنقل بإعادة توزيع الخطوط والآليات العاملة عليها بعد دراسة المنطقة جغرافياً وتوزع السكان وتخصيص آليات للقرى البعيدة وإلزام السائق بالخط والتسعيرة المحددة له وفق القرار رقم 2 تاريخ 6/2010 الصادر عن المكتب التنفيذي للمحافظة وتوجيه دوريات حماية المستهلك باتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين على مدار الساعة مع ضرورة تعاون المواطن بالإبلاغ عن المخالفات على هاتف الشكاوى الذي تتابعه دورية الطوارئ العاملة على مدى الساعة ووجه محافظ اللاذقية عبد القادر محمد الشيخ أنه في حال عدم التزام السائقين بالتعرفة الجديدة سيقوم بتوجيه باصات النقل الداخلي للعمل على الخطوط، وأوضح مدير التجارة الداخلية أنه تم تثبيت دورية خاصة من حماية المستهلك في الكراجات وتم التنسيق مع شعب المناطق لمتابعة السرافيس بمكان وصولها في مناطق المحافظة وتنفيذ شكاوى المواطنين في حال وجود مخالفات.

الوطن
(15)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي