أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المعلم يبحث مع مشعل وموفدي عباس في التطورات على الساحة الفلسطينية

شدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم لدى استقباله موفديْ الرئيس محمود عباس أمس على «أهمية الحوار الهادف إلى تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تسهم في تقوية الموقف الفلسطيني». وكان الموفدان نصر يوسف وروحي فتوح زارا دمشق بداية الشهر الجاري لحضها على منع عقد المؤتمر الشعبي الفلسطيني الذي كان مقررا أن تعقده الفصائل الفلسطينية المقيمة في دمشق وارجئ لاحقا ليتزامن مع مؤتمر انابوليس.

وقالت مصادر رسمية إن الموفدين «اطلعا المعلم على نتائج الاتصالات الفلسطينية المختلفة، بما في ذلك الاتصالات الفلسطينية - الإسرائيلية والتطورات على الساحة الفلسطينية». وأضافت أن المعلم أكد للوفد «دعم بلاده المستمر للشعب الفلسطيني وحقوقه».

وفي لقاء منفصل، بحث المعلم مع رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل التطورات على الساحة الفلسطينية. وأشارت المصادر الى أن المعلم أكد خلال اللقاء «أهمية تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية بما يعزز قدرة الشعب الفلسطيني على الوقوف في وجه الممارسات الإسرائيلية التي تستهدف وجوده ووحدته وتطلعاته في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس».

وأكد مشعل في تصريحات عقب اللقاء ان «الانقسام الحاصل بين الفلسطينيين لا يخدم المصلحة الفلسطينية». وبعدما أشار إلى انه بحث مع المعلم التطورات على الساحة الفلسطينية، أعرب عن أمله في نجاح الجهود التي يبذلها الجميع في تحقيق اللحمة الفلسطينية بما يخدم القضية الفلسطينية والمصلحة العربية.

الحياة - زمان الوصل
(61)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي