أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استنفار الباتريوت حول 'ديمونة' تحسبا لضربة جوية سورية

 وضعت الصواريخ الدفاعية حول مفاعل ديمونة النووي الاسرائيلي في حالة تأهب قصوى 30 مرة الاسبوع الماضي وسط مخاوف من تعرضه لغارة جوية سورية.
وأفادت صحيفة 'صنداي تايمز' البريطانية في عددها الصادر أمس أن اسرائيل نقلت بطارية لصواريخ باتريوت الأميركية الصنع المضادة للطائرات الى ديمونة في صحراء النقب، عقب ورود تقارير استخباراتية تفيد باحتمال شن سوريا غارة جوية ردا على قصف اسرائيل الجوي لموقع في شمال سوريا قبل شهرين يشتبه في أنه منشأة نووية.
وأشارت الصحيفة الى أنه، في اجراء غير معتاد، سمح للضباط المسؤولين عن الصواريخ بالحديث للتلفزيون الاسرائيلي الحكومي عن استعداداتهم، حيث نقلت الصحيفة عن ضابطة شابة تدعى 'آدي' وهي نائب القائد المسؤول عن بطارية باتريوت: 'نحن مستعدون لاطلاق الصواريخ في ثوان بمجرد أن نصل الى أقصى درجات الاستعداد'.
ونسبت الصحيفة الى مصدر دفاعي اسرائيلي قوله ان 'حقيقة ان السوريين لم يوجهوا ضربة فورية ضد اسرائيل (بعد تدمير المقاتلات الاسرائيلية منشأت سورية في سبتمبر الماضي) لا تعني انهم لن يثأروا في الوقت المناسب.. ديمونة على رأس قائمتهم (السوريين)'.
ونقلت عن الضابطة الاسرائيلية قولها ان وحدة صواريخ باتريوت المكلفة بحماية مفاعل ديمونة مخولة بإسقاط أي طائرة تقترب من المكان، سواء كانت مدنية أو حربية.

د ب أ
(52)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي