أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

علي فرزات يقود وساطة بين "الشبيحة" و"أطفال الحجارة"

بعضلاته المفتولة وأسلحته المتدلية ورأسه الحليق وولحيته المتوغلة، وقف "الشبيح" رفعًا لافته يطالب فيها بعدم استهدافه وزملائه بحجارة أطفال حمص...، هي ليست نكته بل حقيقة بالغ بتفاصيلها الفنان علي فرزات من باب "تضخيم الكاريكاتير".
القصة بدأت مع هجوم بعض "الشبيحة" على بعض مناطق حمص، حيث لم يجد الأطفال بدًا من الدفاع عن حاراتهم وملاعبهم وعجلاتهم الهوائية، واستخدموا لذلك الحجارة، الأطفال تفاجؤوا أن سلاحهم ناجع واستطاع إبعاد بعض "الشبيحة" عدة أمتار، حيث لم تنفعهم دروع واقي الرصاص، إذ استهدف الأطفال رؤوسهم وأرجلهم، وأخذ تكتيك الحجارة بالتطور، فمن الرمي اليدوي إلى "النقيفة" التي يُجد الحماصنة صناعتها وصولًا إلى المقلاع.
"زمان الوصل" نشرت خبرًا بتاريخ 2-6 جاء فيه "مروان وعبدالله وعلي وضياء، اتخذوا ركنًا قصيًا ووضعوا "الشبيحة"على مرمى حجارتهم وأمطروهم بوابل من حصى منطقتهم البياضة، حتى اجبروا "الشبيحة" على التراجع رغم أسلحتهم الخفيفة والهروات المكهربة، المشهد نفسه تكرر في باب سباع حيث لم يجد مجموعة من الفتيان طريقة للرد على "الشبيحة" الذين حاول بعضهم مصادرة دراجات أهالي الحي الهوائية بحجة استخدامها بالتظاهرات إلا الحجارة فيما بدأ يعرف بـ(أطفال الحجارة)".
هي حيلة ابتدعها أطفال الحماصنة ليدافعوا ما وسعتهم الحيلة عن أنفسهم وأهلهم، وأهدتهم ريشة الفنان علي فرزات هذا الرسم....

""

"أطفال الحجارة" بالمرصاد لـ"شبيحة" حمص


زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (26)

ابن دمشق

2011-06-09

علي فرزات الشعب هو فنان الشعبrnوان كان سابقاً ابناً باراً للنظام فمن منا لم يكن سابقاً مجبراً على أن يكون باراً بالنظام.rnوان تستيقظ متأخراً خير من أن لا تستيقظ أبداً يا ( سورية للعظم )rnوبما أنك ذكرت كلمة عيب فمن العيب ان ان تتكلمي مع الناس بهذا الاسلوب ان كنت فعلاً تعرفين معنى العيبrnومن اشد العيب ان لا تحترمي حرية الناس في التعبير والاعتقاد والتفكير.. ولكن بيدو انك ممكن مسح النظام عقولهم وحولهم غلى مسوخ بشرية.rnوأنا هنا لا ادافع عن عن فرزات بل أنا ادافع عن آدمية الشعب السوري الذي فقد القدرة على تقبل الآخر.rnمع فائق احترامي.


سورية للعضم

2011-06-09

يكسر أيديك يا علي فرزات على هالرسم البشع متلك rnنسيت حالك لما كنت الطفل المدلل كان النظام ما في احسن منو و انت اول واحد أصدر صحيفة نقدية جريئة بس لما اختلفت المصالح صرت معارض rnيا عيب الشوم.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي