أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الإعلام السوري...أحمق يتمخط بكوعه .. د. عوض السليمان

مقالات وآراء | 2011-05-27 00:00:00

دكتوراه في الإعلام – فرنسا :

لا تكمن قوة الإعلام، في الإمكانات المادية أو البشرية التي تخدمه فحسب، بل تكمن أيضاً في قدرته على التعامل مع الأزمات الداخلية والمحيطة التي قد تعصف به أو تؤثر عليه ، وعلى مدار أكثر من مائة عام، تحدث المنظرون ولا يزالون عن إعلام الأزمة، والمقصود بهذا المصطلح (Les média de la crise) وسائل الإعلام القادرة على معالجة الأزمات المفاجئة، أيا كانت درجة مفاجئتها، وقد لاحظت خلال سني دراستي أن المؤسسات جميعاً في فرنسا، تحضر نفسها للتعامل مع أي طارئ ، وقد تعمل هذه المؤسسة أو تلك عشرات السنين دون أن تتعرض لأي مصيبة، ولكنها مع ذلك تعكف على دراسة المتوقع وغيره، لكي تستطيع إنقاذ نفسها ومن حولها من أمر غير منتظر ولكنه محتمل الحدوث، والأمر ينطبق بالفعل على المؤسسات كافة كالمستشفيات والمدارس والجامعات..وغيرها وغيرها.

في الحالة السورية لا بدّ من التمييز بين إعلام الأزمة، وأزمة الإعلام، فإعلام الأزمة كما أسلفت هو الإعلام القادر على مواجهة الصعوبات المفاجئة التي قد تتعرض لها المؤسسات الإعلامية نفسها، أو الأزمات التي تواجهها البلاد، أما المصطلح الثاني أزمة الإعلام ( La crise des médias) فهو بالضبط ما تعاني منه المؤسسة الإعلامية السورية.

والحق، فإن الوسيلة الإعلامية هنا تعاني من مشكلات مادية وبشرية، وأزمة كفاءات ولغة وأساليب معالجة منذ وقت طويل وقبل اندلاع المظاهرات. لكن الأزمة ظهرت جلية كالشمس في رابعة النهار بعد حدوث تلك الاحتجاجات ومحاولة مواجهتها بأساليب بدائية ولغة حجرية.

يتحدث ذوو الاختصاص عن \"المفاجأة\" التي تذهل الإعلامي \"المرسل\" وتجعله غير قادر على التصرف، أي تجعله في قلب الأزمة، ويتم التمييز بين ثلاث حالات من المفاجأة التي تعصف بوسائل الإعلام:

الحالة الأولى هي المفاجأة الخفيفة، أو المحتملة دائماً (Surprise légère )، ومن ذلك موت مذيع نشرة الأخبار الوحيد في المرئية، تقوم الوسيلة على الفور بالاتصال بمذيع الأخبار الاقتصادية أو الرياضية أو المختص بأخبار حالة الطقس ويقدم النشرة الرئيسة وتنتهي المسألة.

الحالة الثانية: المفاجأة المذهلة،( Ebahissement)والمقصود أن المفاجأة هنا تذهل أصحاب المؤسسة الإعلامية وتجعلهم ينظرون إلى الحدث ويواجهونه بفم مفتوح، ويد عاجزة، ويشعرون أن كل شيء قد انهار فوق رؤوسهم وأن لا حلّ لديهم لمواجهته، ويعبر عن هذا أجمل تعبير المثل العربي \"يداك أوكتا وفوك نفخ\". ومن ذلك استقالة غالب الكادر الإعلامي في قناة فضائية مثلاً. وغالباً ما تستطيع المؤسسة التخلص من هذه المشكلة ولكنها تحتاج إلى وقت

الحالة الثالثة : المفاجأة المثيرة للذهول والذعر في آن معاً، (Consternation) ، الصدمة هنا، لا تتوقف عند ذهول من تعرض لها، بل تتجاوز ذلك إلى الذعر الشديد، ولعل القارئ يدرك أن الذي يتعرض لمفاجأة مخيفة أو مثيرة للذعر يتصرف دون تفكير أو لنقل بتفكير مشلول، وأريد أن أضرب لذلك مثلاً بسيطاً ومعروفاً لدى عامة الناس، فإذا كان أحدنا يخاف من الحشرات، وفجأة وجد حشرة مخيفة على جسده فإنه يبدأ بالصراخ والركض في كل اتجاه ولعله يضرب نفسه بيديه كلتيهما للتخلص من تلك الحشرة، ولا شك أن الناظر من بعيد لهذا الشخص لن يعرف إذا كان الرجل يرقص أو يضحك أو يبكي أو جنّ جنونه، ولكنه، أي الناظر، ستنتابه نوبة ضحك شديدة جراء ذلك المشهد. تماماً كما يضحك الناس في سورية اليوم من كثير من كوادر الإعلام، الذي يضرب نفسه، وغيره، ويصرخ، ويركض في الاتجاهات كلها، كصاحبنا في المثل السابق.

تصرفات الإعلام حال تعرضه لمفاجأة الذهول والذعر

فإذا فقد المرسل عقله، بسبب هول المفاجأة وخوفه منها، أضاع قدرته على التعامل معها، وخسر حتماً الانتصار لرسالته، وقد ذكر أكثر من باحث في هذا المجال عدة أعراض مؤكدة، تظهر جلية على وسائل الإعلام غير الخبيرة حال تعرضها لهذا النوع من الأزمات، وأحاول فيما يلي ذكر بعضها مشفوعاً بأمثلة من واقع الإعلام السوري.

أولاً : الارتباك، (Perplexité)لا يفيد هذا المصطلح الارتباك الإعلامي وحده، بل والتردد أيضاً في اختيار مادة لنشرها وكيفية نشرها، ومن المعلوم أن الشخص المرتبك – المتردد يساهم في فضح نفسه أولاً, فأي كلمة يقولها تكون عادة ضد مصلحته بسبب افتقارها للتأني والهدوء.

ولن نحتاج إلى كثير تأمل حتى نرى الارتباك الشديد عند ممثلي الإعلام السوري، ولنضرب على ذلك مثلاً مصورة البيضا، فبعد أن أكد الأساتذة طالب إبراهيم، وعصام التكروري وبسام أبو عبد الله، أن هذه المصورة قد جاءت من العراق، وأن أبطالها هم البشمركة، فاجأت المرئية السورية العالم بإجراء مقابلة مع أحد شهود تلك المصورة وهو الشاب أحمد البياسي فالضغط التي مارسته وسائل الإعلام الخارجية ومنظمات حقوق الإنسان حول قصة اعتقال ذلك الشاب، وضع الإعلام السوري في حالة الارتباك التي نتكلم عنها فقامت بإجراء تلك المقابلة التي أكدت للرأي العام المحلي قبل العالمي أن المصورة حقيقة وأنها جرت فعلاً في مدينة البيضا، وهكذا ضرب الإعلام السوري بعضه بعضاً وفتح للخصم باباً جديداً يطالب فيه أصحابه بمعاقبة الجناة، طالما أن الإعلام الرسمي نفسه اعترف بالواقعة

ومثل أخر، فقد أظهرت بعض المصورات على الشابكة (النت) فتى سورياً من قرية الجيزة وقد نُكل به وعُذب وأُطلق عليه عدة رصاصات وجُبّ ذكره. فقامت مرئية الدنيا لتتصل بالطبيب الشرعي الذي عاين الجثة، فأكد من حيث لا يشعر صحة الواقعة، إذ قال أن الجثة تفسخت بسبب عدم ردها لذويها لمدة شهر، فلم يتكلم الطبيب عن الرصاصات التي اخترقت جسد الطفل ولا عن جب ذكره، ولم تتكلم مرئية الدنيا عن الأسباب التي تجعل السلطات تحتفظ بجثة طفل لمدة ثلاثين يوماً كاملة، وإنني أؤكد أن الكثير من المتابعين صدق الواقعة فقط بعد أن قامت قناة الدنيا بالاتصال بذلك الطبيب.

ثانياً:الافتراء والهجوم على الكوادر \"المعادية\" ( Calomnie)الإعلام السوري اليوم يتخبط بشدة، بين مرسل الخبر\" المعادي\" وبين من أعاد إرساله، ويتحدث الأستاذ شريف شحادة والسيد خالد عبود عضو مجلس الشعب السوري، عن فضائية الجزيرة التي \"تفبرك\" الأخبار المعادية لسورية والتي تريد تفتيت وحدتها الوطنية، وكذلك تنال العربية والقسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية وغيرها من الإذاعات والمرئيات نصيبها من ذلك الهجوم، ولا يتورع بعض المتكلمين وكذلك المرئيات السورية عن الحديث عن غرف حقيقية مجهزة ومعدة في الجزيرة لا هدف لها إلا زعزعة الاستقرار في سورية، ولقد ذهب إعلامنا أبعد من ذلك، فقد نشرت بعض المواقع ما قالت أنه قوات الجمارك السورية وقد ضبطت كميات من حبوب الهلوسة التي ترسلها الجزيرة للسيطرة على الشاب السوري، والأنكى أن الجزيرة على ما يبدو ولشدة غبائها وحمقها تركت شعارها على الأكياس التي تحوي المادة المهلوِسة، ولا يعلم أحد في الدنيا حتى اليوم كيف تستطيع حبوب الهلوسة تلك أن تدفع الناس للتظاهر، ولا أعرف إذا كان هناك مواد طبية فعالة تدفع الناس للاحتجاج. كما يتمثل الافتراء بقول بعض الإعلاميين السوريين أنه لا يوجد محطة فضائية واحدة مهنية أو حيادية لكي تسمح لها السلطات السورية بالدخول إلى المدن لمتابعة الأحداث، ويسأله المذيع فما هي إذاً الشروط المهنية التي تطلبونها لدخول سورية فيرد، أخي هناك فضائيات في سورية وهي مهنية، ويعدد: التلفزيون السوري، والجديد، وقناة الدنيا والإخبارية.

هذا كان في الافتراء على وسائل الإعلام، أما عن الهجوم على الإعلاميين فحدث ولا حرج، فبعد استقبال المفكر العربي عزمي بشارة استقبال الفاتحين في سورية وظهوره على وسائل الإعلام، كل يوم، يوصف الآن بأنه شيطان، وتذكّر الإخبارية السورية بجنسيته الإسرائيلية، ويوصف في مواقع الشابكة بأنه خائن وخادم قطر العميلة، أما قطر والتي كانت تتمتع بأفضل العلاقات السياسية مع سورية، فيشن الإعلام السوري هجمة على تعاملها مع الكيان الصهيوني، مما يؤدي فوراً إلى طرح سؤال مهم، أ فلم تكونوا تعلمون بالعلاقات التي تربط قطر بالكيان الصهيوني قبل الاحتجاجات التي اندلعت في سورية. وأبقى في قطر إذ اكتشفت مرئية الدنيا فقط في العالم كله أن هناك مظاهرات حاشدة وأنها تقمع بمنتهى الوحشية، واستطاعت المرئية أن تسبق بهذا الخبر خمسة آلاف محطة فضائية عالمية فهنيئاً لنا بها.

وويل للفنانين والفنانات في سورية والذين اتخذوا موقفاً خجولاً مع الاحتجاجات إذا اتهموا بالخيانة والعمالة وتمت المطالبة بتجريدهم من الجنسية، وبلغ الأمر بنجدت أنزور أن يقول أننا يجب أن نحاسب حتى الحياديين منهم، فما بالك أيها القارئ العزيز بالذي وقف مع التظاهرات.

و إذا كان ما تقدم هجوم على من لا علاقة مباشرة له بالحدث فكيف يمكن أن نتصور الافتراء على المتظاهرين أنفسهم، فهم مندسون وإرهابيون وسلفيون، ثم خونة وعملاء.

وقد أدى هذا الهجوم المرتبك، إلى خطأ قاتل وقع فيه الإعلام السوري، إذا بث في يوم واحد ما يحاول أن يثبت من خلاله وجود إمارة إسلامية في باب السباع، وبث تقريراً آخر يتكلم عن رفع العلم الصهيوني هناك، وإذ بنا ولأول مرة في تاريخ الكذب والفرية، أمام إمارة إسلامية - صهيونية، تلك الإمارة التي منحت الفرصة لسوريين وعرب باستغلالها في صياغة اللطائف والنكت عن الإعلام السوري.

ثالثاً: الإنكار التام للأخبار\" المعادية\" ( Reniement) أعتقد أن وسائل الإعلام السورية، تجاوزت حدود الإنكار للأخبار\" المعادية\" بل تجاوزته لاتباع المذهب الإنكاري المعروف (Agnosticisme) ، ولا شك أن أتباع هذا المذهب سيصدمون إذا تعرفوا على مدى استخدام إعلامنا لمذهبهم، فقد بلغ الأمر مبلغاً أن قناة الإخبارية السورية، أنكرت مظاهرات الميدان وقال مراسلها من هناك أن لا أحد يمشي في الطرقات، ولما تبين لاحقاً وجود مظاهرة قالت المرئية الشهيرة، أن الناس خرجوا في الميدان لشكر ربهم على نزول المطر، ولم تخبرنا الفضائية لماذا كان الناس يهتفون ضد المطر، ولماذا كان ذلك المطر يطلق عليهم الرصاص الحي، بل فقد قتل المطر متظاهراً خرج لاستقباله.

أما السيد خالد عبود، فقد قال إن هناك بضع عشرات خرجوا للتظاهر مرددين هتافات للحرية والشهيد، وقال غيره أن المظاهرات التي تجري في سورية هي مسيرات تأييد، وقالت المرئية السورية أن ثلاثين شخصاً تجمعوا في دير الزور يهتفون مطالبين بالإسراع في إجراء الإصلاحات، أما الأستاذ إلياس مراد، فقد تجول بسيارته في مناطق دمشق كلها ولم يجد أثراً لمتظاهر، وكذلك قال الصديق العزيز عماد سارة مدير أخبار الدنيا، ولا يزال الإعلام السوري يتعامل مع المظاهرات ومطالبها بطريقة إنكارية أدت إلى فقدان الثقة فيه.

النتيجة المترتبة على تصرفات الإعلام المهزوم أمام المفاجأة

نتيجة لتصرفات وسائل الإعلام غير المدروسة والمتأنية، ونتيجة للتخبط في معالجة الأزمة المحيطة بها، يبدأ الجمهور المتابع بفقدان ثقته بالوسيلة الإعلامية، ويبدأ بهجرانها شيئاً فشيئاً، لا أتكلم هنا عن المعارضين، ولكنني أتكلم خاصة عن المؤيدين الذين يدافعون عن الوسيلة أو عن الإعلامي المذهول، وأنني أؤكد ومنذ الآن، أن مؤيدي القنوات السورية الذين يدافعون عنها اليوم سينصرفون عنها غداً، وإنني أدرك أن العاملين في تلك المرئيات أنفسهم يشاهدون في استراحة أعمالهم قنوات \"الفتنة أو القنوات التحريضية\".

أما عامة الناس فيكفي أن نشير إلى أن المتظاهرين في سورية يهتفون ملء حناجرهم بأن الإعلام السوري كاذب، كاذب، كاذب، وقد رأى العالم كيف طُردت وسائل الإعلام السورية في حمص ودرعا واللاذقية وبانياس. أما عن كوادر هذا الإعلام، فيكفي أن نستمع إلى تندر السوريين ضدهم والصور الكاريكاتورية التي ترسم لهم، والصفات التي تطلق عليهم، وبحكمة وتعقل، ماذا يستفيد إعلام لا يراه إلا أصحابه، ولعل أصحابه لا يرونه، وأعتقد أن الأيام القادمة ستثبت صدق هذا الكلام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الإعلام الفاجر...سوريا مثالاً ..

مراقب
2011-05-30
دير بالك بكرا بيقولوا عنك مندس وإرهابي وسلفي
مدى
2011-06-13
لاء ما رح نقول هيكrnمعك حق اعلامنا غبي...ومرات بيتصدق ومرات لاء..rnبس مو معناتها انو غيرو صادق..صرت انا هلق فيني اتصل فيهن وقلن صار كذا وكذا وكذا...وشي صار وشي ما صار..المهم ما اتعارض مع سياستن...وهاد الشي واقع وما فيك تنكرو...وما فيك تنكر انو في تزييف للحقائق ان كان باعلامنا او عالفضائيات العربية..rnبس اذا معتمدين شعار الغاية تبرر الوسيلة فتضرب هيك غاية من اساسها...اذا ما كانت الوسيلة اشرف منها... rnاصلا ما في اعلام حيادي وما في مصداقية بالاعلام rnلانو الاعلام مسخر لخدمة السياسة هون وبرا كمان.. اذا في ناس ببلاد برا لهلق بيفكرو انو اسرائيل وفلسطين هني بالاصل دولتين جارتين وهلق مختلفين..وما بيعرفو انو اسرائيل احتلت فلسطين...rnrnوالحقيقة ضايعة...واللعبة كبيرة...وصعب على عقولنا الصغيرة تستوعبها...بس اذا بس موضوع عقول صغيرة بسيطة بس ما تكون النفوس صغيرة كمان.
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
المحكمة الرياضية توافق على تقليص عقوبة نيمار      قوات دولية كردية تشن حملة دهم واعتقال شرق الرقة      ريف حلب: مقتل طفل في "عفرين" وسقوط مصابين إثر اشتباكات عائلية في "الباب"      "فيسبوك" تزود منشئي المحتوى بأدوات جديدة عبر منصاتها      طهران تستضيف القمة الثلاثية السادسة حول سوريا      منتصف الشهر القادم.."غوغل" ستكشف عن هواتف Pixel 4      ناشطون يرصدون سوء معاملة المفوضية العليا للاجئين سوريين في لبنان      خامنئي: لا تفاوض مع الولايات المتحدة وسياسة الضغط لا قيمة لها