أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بي بي سي» تتقلص محليا.. وتتوسع دوليا

تعتزم «بي بي سي وورلدوايد»، الذراع التجارية لهيئة الاذاعة البريطانية إطلاق 30 قناة على الصعيد العالمي، بالإضافة الى وسائط اعلامية وخدمة مشاهدة البرامج حسب الطلب في الولايات المتحدة، وذلك كجزء من خطة تنوي من خلالها هيئة الاذاعة البريطانية توسيع دائرة خدماتها، بعد أن كانت أعلنت أخيراً عن تقليص خدماتها المحلية وتسريح عدد من الموظفين فيها. وستكون البرامج التي تعتزم الهيئة بثها جزءا من اربع مجموعات رئيسية اولها BBC Entertainment، التي تقدم عروضا مثل Doctor Who وBBC Knowledge، التي تقدم برامج مثل Top Gear، وBBC Lifestyle، التي تقدم برامج مثل What Not to Wear، بالإضافة الى برامج الأطفال CBeebeis، التي تقدم برامج مثل Teletubbies. وتأتي هذه القنوات اضافة الى 21 قناة اخرى كانت هيئة الاذاعة البريطانية قد اعلنت مسبقا انها ستطلقها نهاية العام المالي الحالي. ستطلق الهيئة ايضا قناة منوعات بصورة عالية الدقة، وتشرف «بي بي سي وورلدوايد» على بث إرسال قناة الأخبار العالمية «بي بي سي وورلد» المقرر إعادة انطلاقها العام المقبل. ومن المقرر عمل القنوات الـ30 الجديدة على مدى العامين المقبلين اعتبارا من ابريل (نيسان) لتنضم الى «بي بي سي اميركا» و«بي بي سي كندا» ويصبح بذلك عدد قنوات «بي بي سي وورلدوايد» حوالي 70 في اكثر من 160 دولة. ويأتي الإعلان عن انطلاق هذه القنوات في وقت تعمل فيه «بي بي سي وورلدوايد» جاهدة لتحقيق نمو سريع في مختلف مجالات عملها بعد ان كلفت بمهمة مضاعفة الارباح التي تدرها على الهيئة الى 222 مليون جنيه استرليني خلال فترة خمس سنوات. وكانت «بي بي سي وورلدوايد» قد اشترت في الآونة الأخيرة 75 بالمائة من شركة Lonely Planet مقابل حوالي 75 مليون جنيه استرليني، فضلا عن فتح مركز انتاج لها في الهند، وهو واحد من ثماني مراكز تعتزم الهيئة فتحها في دول اخرى بعد استراليا والولايات المتحدة، وهو المركز الذي أنتج البرنامج الناجح Strictly Come Dancing. وستستفيد «بي بي سي وورلدوايد» من القرار المثير للجدل للسماح بنشر إعلانات على موقع هيئة الاذاعة البريطانية على شبكة الانترنت، والذي من المحتمل ان يدر أرباحا سنوية تقدر بحوالي 70 مليون جنيه استرليني. وتعتبر الولايات المتحدة هدفا رئيسيا في خطة توسع هيئة الاذاعة البريطانية، حيث تعتزم «بي بي سي وورلدوايد» الاستفادة من نجاحها في قناة «بي بي سي اميركا» الترفيهية، التي تُشاهد في 58 مليون منزل في الولايات المتحدة. كما ان استراتيجية التركيز على البرمجة المعاصرة، على حساب عروض تقليدية مثل Benny Hill قد أدت الى ارتفاع نسبة الإقبال عليها بصورة كبيرة منذ عام 2003، فقد سجل العمل الدرامي Robin Hood أعلى نسبة مشاهدين في الآونة الأخيرة. من المقرر ايضا ان تبدأ «بي بي سي وورلدوايد» تقديم خدمة المشاهدة حسب الطلب عبر قناة «بي بي سي اميريكا»، وتعتزم ايضا توسيع «بي بي سي وورلد» لتشمل كل الولايات، علما بأن استقبالها يقتصر حاليا على نيويورك فقط. وكان بث خدمة «بي بي سي وورلد نيوز اميركا» قد انطلق في البداية عبر «بي بي سي وورلد» في الولايات المتحدة وفي «بي بي سي اميركا» بداية اكتوبر (تشرين الثاني). وكان البرنامج قد اجتذب الاهتمام مسبقا إثر إجرائه لقاء مع الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر هاجم فيه نائب الرئيس الاميركي الحالي ديك تشيني. وتسعى «بي بي سي وورلدوايد» الى وصول ارسال قنواتها لكل العالم، ومن المقرر ان تكون الوجهة الاولى اوروبيا ابتداء من ديسمبر (كانون الاول) المقبل على ان يصل ارسال هذه القنوات الى كل من فرنسا وألمانيا وأسكندنافيا في وقت لاحق. وفي القارة الآسيوية، ستستقبل ماليزيا والفلبين 10 قنوات لهيئة الاذاعة البريطانية خلال فترة خمسة شهور، ومن المقرر ان ينطلق إرسال قناتين في اميركا الجنوبية هذا العام. وتعتزم الهيئة ان تتوسع باتجاه القارة الافريقية ايضا، وتنوي الهيئة ان تكون اول وجهة لإرسال قناتها التي تتسم بالصورة العالية الدقة الأسواق المتقدمة مثل اليابان وكوريا الجنوبية واستراليا وايطاليا. وقال دارين تشايلدز، المدير الاداري للقنوات في «بي بي سي وورلدوايد»، للغارديان انهم يفكرون في الوصول الى كل الأسواق. وأضاف قائلا ان إطلاق هذه القنوات سيساعد على تعزيز مكانة وسمعة هيئة الاذاعة البريطانية دوليا وستكون بمثابة تحد أمام الشركات الإعلامية الاميركية الضخمة مثل «فياكوم»، التي تملك «آي تي في»، و«تيرنر»، التي تبث «سي ان ان». وأوضح تشايلدز ان الوصول الى مستوى المنافسين لهيئة الاذاعة البريطانية سيستغرق فترة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات مؤكدا على ثقته في ان الهيئة قادرة على انجاز هذه المهمة.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي