أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اتفاق أمريكي - سوري حول اللاجئين العراقيين ...

تأشيرات لعدد من موظفي وزارة الأمن ....

سمحت سورية لمسؤولين أمريكيين بالمجئ إلى دمشق للنظر في طلبات عدد من اللاجئين العراقيين بالانتقال إلى الولايات المتحدة.
أعلن ذلك في واشنطن ديفيد ويلش مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى الذي كرر التزام الولايات المتحدة بمساعدة العراقيين المقيمين في سورية.
وقال ويلش مخاطبا لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ: "نقدر القرار السوري باستئناف التعاون مع برامجنا التي تهدف إلى التعامل مع هذه القضية الإنسانية."
وقال ويلش إنه يوجد في الوقت الراهن زهاء مليون واربعمئة ألف عراقي في سورية، وأضاف: "كانت سورية حتى وقت قريب تفتح حدودها أمام العراقيين الراغبين باللجوء إليها ولم تعمد إلى إعادة أي منهم إلى بلادهم. ونحن نحاول مساعدتها في التعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين."
وكان مسؤولون أمريكيون قد قالوا في شهر سبتمبر أيلول الماضي إن الولايات المتحدة لم تقبل سوى 1700 لاجئ عراقي، ولكنهم تعهدوا بالبدء بقبول 1000 لاجئا شهريا.
وكانت الحكومة الأمريكية تحمل سورية جزءا من المسؤولية في تلكؤها في قبول اللاجئين العراقيين للإقامة في الولايات المتحدة بسبب امتناعها عن إصدار التأشيرات للموظفين الأمريكيين المكلفين باستلام ومتابعة معاملات اللاجئين.
إلا أن ويلش قال إن الطرفين توصلا إلى اتفاق منحت دمشق بموجبه تأشيرات لعدد من موظفي وزارة الأمن الداخلي الأمريكيين بعد زيارة قام بها للعاصمة السورية جيمس فولي المنسق الأمريكي الأعلى لشؤون اللاجئين العراقيين.
وكانت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين قد أحالت ملفات عشرة آلاف عراقي وأسرهم يقيمون في الأردن وسورية ومصر وتركيا ولبنان إلى الولايات المتحدة للنظر في إمكانية توطينهم فيها

b b c
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي