أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ميخائيل باكونين يذهب إلى درعا ... مازن كم الماز

مقالات وآراء | 2011-04-26 00:00:00


سالني بلكنة غريبة , أين هي درعا ؟ صدمني لأول وهلة منظر جسده الهائل , و شعره الأشعث , كان الرجل يقف هناك , مترقبا , زائغ النظرات , و هو ينتظر جوابا على سؤاله , عندما وجدني مترددا أعاد السؤال من جديد , أخذ يكرر كلمة درعا , درعا , لعلي أفهم أخيرا ما يريد , - لكني أعرفك .. لقد رأيتك من قبل ... لم يثر كلامي شهية هذا العجوز السائل للكلام عن نفسه , بل استمر يعيد كلمة درعا , درعا , لعلي أفهم أخيرا ما يريد ... – توقف ... أظن أني رأيت صورتك من قبل , أعرف هذا الوجه ... أنت ميخائيل باكونين ! ... توقف العجوز أخيرا عن ترداد اسم درعا – أنت باكونين , لقد رأيت صورتك في مكان ما ... ابتسم الرجل , قالت ابتسامته أنه باكونين بالفعل , فجأة دوى صوت الرصاص , انتفض العجوز الواقف أمامي , نظر صوب الجهة التي دوى منها صوت الرصاص , - إيه يا رجل ... هل هربت من جديد ؟ هل غافلت الحراس مرة أخرى و أخذت حريتك معك على ظهر سفينة تذهب وراء الأفق ؟ هل تبحث عنها من جديد ؟ آه ايها العجوز .. ابتسم العجوز من جديد , لكنه لم يتلفت وراءه أبدا , أنصت بترقب , ينتظر سماع صوت الرصاص من جديد... – ألا تمل أيها العجوز ؟

هل ما زلت تبحث عن تك التي اسمها الحرية ؟ ألم تنخر عظامك ليالي البرد القارس في سجون القيصر , ألم تكفيك سنوات النفي في ثلوج سيبريا ؟ أي طينة من الرجال أنتم , سبارتاكوس , باكونين , الأفغاني , أبو ذر , أنتم يا من لا تنامون و لا تسمحون لنا بالنوم , ألا تنام أخيرا أيها العجوز , ضحك العجوز لأول مرة , تأكدت من أنه باكونين , كان فمه بلا أسنان , لقد سقطت و هو في باستيل روسيا في غرفة الحبس الانفرادي بسبب الجوع و سوء التغذية , لكن الرجل لا يرد , تأخذه كلمة الحرية إلى أماكن بعيدة , تحلق به بعيدا بعيدا وراء الأفق إلى بيت عزيز و أم حانية , لقد ذرع هذا العجوز أوروبا جيئة و ذهابا باحثا عن ثورة , قاتل على كل المتاريس من ألمانيا إلى بلجيكا و فرنسا و إيطاليا , قاتل في كل مكان , لم يهدأ يوما و هو يبحث عن تلك المرأة التي سحره جمالها التي تسمى الحرية , و ها هو يبحث عنها من جديد , ها هو يذرع هذا العالم جيئة و ذهابا باحثا عنها .. – لقد تغير العالم يا باكونين , هناك بدل القيصر مائة , ألف , مليون قيصر ... – لقد سقط الاتحاد السوفيتي و أصبحت كلمة الحرية أشبه بالحشيش و أصبحنا نبحث عن أنفسنا كالتائهين بينما كان القيصر يرسل طائراته و دباباته إلى كل مكان و ينهب آخر لقيمات في اجوافنا ..... فتح العجوز فمه أخيرا , تمتم قائلا , و من خلال ابتسامة حزينة قالت شفتاه – لقد قلت ذلك لماركس , قلت لماركس أنه لا يمكن أن .... فجأة صوت الرصاص من جديد , ينتفض العجوز مرة اخرى , يصيح – لقد بدؤوا من دوني , يجب أن أكون هناك , لا بد أن أذهب إلى هناك ... هذه المرة لم يسألني عن درعا , نظر صوب الجهة التي يطلق فيها الرصاص و بدأ جسده الهائل العجوز يسير نحوها مسرعا و كأنه يلاحق الرصاص , أيها العجوز , ألا تأخذ شيئا من الراحة فالطريق إلى درعا طويلة و هناك الكثير من الحواجز و أنت عجوز و حراس القيصر يطلبونك , لكن الرجل لا يستمع إلي , يسير فقط , يطارد الرصاص , بدأ جسده الهائل يختفي وراء الأفق , أصبح صوت الرصاص عاديا , و أصبح يسمع في كل مكان و كان يتزايد بشراسة , أكثر بكثير مما كان عليه منذ برهة فقط ... اختلفت الأقاويل فيما جرى لباكونين بعد ذلك , قال البعض أنه قتل على حاجز للأمن أو للجيش في نوى , آخرون اكدوا أنهم رأوه في إزرع يحمل مصابا و يسير به إلى المشفى , أقسم آخرون أنه كان في جبلة بالأمس , هناك من شاهده في دوار الساعة يوم الجمعة الأخير ... باكونين الذي يسجن فقط ليحطم قيوده و يخرج إلى النور من جديد , باكونين , أيها العاشق المسكين للحرية , يا سجين كل الزنازين و كل العصور , باكونين , يا طريد كل الكنائس و المعابد , يقتلك الرصاص فتولد من جديد , قتلوك في مرتفعات مورنماتر في باريس 1871 لكنك ولدت من جديد في بتروغراد عام 1917 و في غولاي بالي قاتلت حتى الموت و في كرونشتادت سقطت مضرجا بدمائك و في ميونيخ قتلوك مع روزا لوكسمبورغ و لببكنخت , و في هنغاريا 1956 داستك الدبابات و أنت ترفع علم مجالس العمال و في جنوة كان اسمك كارلو جولياني , أنا أعرف جيدا اين أنت اليوم , أنا أعرف أنك اليوم في درعا , و نوى و الصنمين و الحراك و إزرع , أنا كنت هناك و شاهدتك , و أسمعك اليوم تنشد معنا نشيد الحرية

الأسي
2011-04-29
ياكونين لم يكن يجمل فكراً تكفيرياً ارهابياً إجرامياًاقصائياً طائقياً لذلك يحق له التكلم عن الحرية يا مازن كم الماز ثم ما هذه المقاربة التاريخية بين ذلك العصر وهذا ... أفلست يا من تدعي الثقافة وتحمل اسم مثقف
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مهجر مصاب بــمتلازمة "داون" وزوجته كفيفة وله طفلة... قصة من الوجع السوري      السجن 14 يوما للممثلة فيليستي هوفمان في فضيحة غش لدخول جامعات أمريكية      الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار