أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جني الارباح يهبط بسعر النفط بعد تجاوزة حد الـ 98 دولارا

ارتفعت اسعار النفط امس الاربعاء الي مستويات قياسية جديدة مدعومة بهبوط الدولار والمخاوف بشأن امدادات الشتاء التي عززتها عاصفة في بحر الشمال وانخفاض متوقع في مخزونات النفط الامريكية، لكن عمليات جني ارباح قلصت من مكاسبها وهبطت بها في ساعات التعامل الاخيرة.
وفي معاملات قبل ظهر امس بلغ سعر خام برنت القياسي الي أعلي مستوي علي الاطلاق عند 95 دولارا للبرميل في حين قفز الخام الامريكي ايضا الي مستوي قياسي عند 98.43 دولار للبرميل.
وقالت ماري هوبنكز من مؤسسة ام.اف غلوبال هناك اجماع علي صعود النفط والاتجاه العام في السوق هو الوصول الي مستوي 100 دولار )للبرميل( .
وقالت الوحدة النرويجية لشركة النفط البريطانية الكبري بي.بي امس انها ستغلق حقل فالهال الذي ينتج 80 الف برميل يوميا اعتبارا من مساء اليوم الخميس بسبب عاصفة في بحر الشمال.
وكانت مجموعة كونوكو فيلبس الامريكية قد قالت امس الاول ان العاصفة قد ترغمها علي اغلاق خمس منصات من بين 16 منصة لانتاج النفط تشغلها في حقل ايكوفيسك للنفط والغاز في بحر الشمال.
وفي ساعات التعامل المتأخرة تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الامريكي دولارين وسط عمليات بيع لجني الارباح رغم تراجع مخزونات النفط الخام الامريكية وفقا لبيانات حكومية.
وتراجع سعر الخام تسليم كانون الاول (ديسمبر) في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) دولارين و8 سنتا أي بما يعادل 2 في المئة تقريبا ليسجل 94.62 دولار للبرميل. وانخفض مزيج برنت في لندن 1.45 دولار مسجلا 91.81 دولار للبرميل.
من جهته قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية امس ان بوسع الدول المنتجة للنفط أن تبذل المزيد لزيادة مخزونات الدول المستهلكة للوقود وتهدئة أسعار النفط التي بلغت مستويات قياسية. وقال المدير نوبو تاناكا في مؤتمر صحفي بالاسعار الحالية السوق تشير الي ضرورة زيادة المخزونات. وهو أمر في مقدور المنتجين عمله .
وقال فاتح بيرول كبير الاقتصاديين بالوكالة سيضر ذلك بالاقتصاد بالتأكيد. باقتصاد دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والدول النامية وأضاف امل ان أراها (الاسعار) تنخفض.
لكنها لن تنخفض لاننا نأمل في ذلك . وتابع أن الدول المنتجة يجب ان تضخ المزيد من النفط والدول المستهلكة يجب ان تقيد الطلب. وقال بدون ذلك سيصعب خفض الاسعار .
ومن المقرر ان يعقد وزراء منظمة البلدان المصدرة للبترول )اوبك) محادثات غير رسمية لبحث سوق النفط وقت اجتماع زعماء الدول الاعضاء في الرياض الاسبوع المقبل.
ولكن أوبك التي تورد أكثر من ثلث النفط العالمي رفضت مرارا أي أحاديث عن نقص في الامدادات وترجع ارتفاع الاسعار الي مضاربات وتوترات سياسية وضعف الدولار.
واتفقت أوبك في ايلول (سبتمبر) الماضي علي زيادة انتاجها بمقدار 500 الف برميل يوميا اعتبارا من الاول من الشهر الجاري.

(52)    هل أعجبتك المقالة (54)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي