أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

سفهاء بجلباب الدين ... سامي الأخرس

مقالات وآراء | 2011-04-15 00:00:00


بالرغم من الصدمات المتتالية والمتوالية التي يعيشها الفلسطيني منذ أن احتلت أرضه عام 1948م ومشاهد المآسي التي يعيش في سيناريوهاتها المتواصلة، والمرارة التي يتجرعها يومياً من الممارسات الصهيونية، والجراح التي تنخر جسده اللاجئ في بلدان العرب، إلا أن الخبر الذي وصل لمسامعنا الليلة قد وقع وقع الصدمة علىنا، والصاعقة التي هبطت من السماء لتقصم ظهورنا، والزلزال الذي هز أركان توازنا العقلي والنفسي، ما بين التسليم بالواقع، وما بين الصدمة من الحقيقة التي نعيش فيها منذ سنوات عدة، وهذه أحد أهم تجلياتها.
فقتل المتضامن الإيطالي ( فيكتور) بهذه الطريقة وهذا الحقد، وبأيدي فلسطينية، شيء مرعب ومريب لم يشهده المجتمع الفلسطيني من قبل، ولم نعهده في السلوك العام الفلسطيني الثوري والمدني، ولم نتوقع يوماً أن يكون الفلسطيني بهذا الجحود، وهذا الغباء، والحقد.
فمجتمعنا الفلسطيني مجتمع مدني مسالم، يقاتل من أجل قضية عدالة استقطبت العشرات من ثائرين العالم ومقاتليه، فقاتل بين صفوف ثورتنا ومع شعبنا عشرات بل مئات المقاتلين الأجانب، وخاضوا المعركة جنباً إلى جنب مع الفلسطيني إيماناً بقضيته وعدالة ثورته، منذ تفجر الصراع العربي- الصهيوني حتى راهن اليوم، دون أن أي تمييز أو تفرقة، بل أن الفلسطيني لا زال يمجد ويخلد من قاتلوا معه وتضامنوا مع قضيته، وثاروا لأجله.


ففلسطين لم تكن يوماً للفلسطيني لوحده، بل كانت للجميع، للعرب، للمسلمين، للثائرين بين اصقاع العالم ضد الظلم والصهيونية والاستعمار، ومثلت نموذج ثوري نموذجي بإنصهار الأيديولوجيا الفكرية والعقائدية في بوتقة الثورة الفلسطينية، بل والمجتمع الفلسطيني الذي استوعب واحتوى هذه التناقضات الفكرية والأيديولوجية ومزجها في ثقافة ثورية أنتجت منتوج ثقافي ثوري اجتماعي لا زال يحتل المكانة الأولى بين جميع الثقافات والمجتمعات، ويحتل مكانة راقية وذات درجة عاليه من الاحترام والتقدير بين كل الأمم والمجتمعات.
لم يعد يجدِ الكلام، ولم يعد للمقالات والشكوى مكانه، فما حدث بقتل المتضامن الإيطالي هز أركان المجتمع الفلسطيني، وكشف الحقيقة التي حاولنا تجاوزها منذ سنوات عدة، هذه الحقيقة المؤلمة التي استباحت الدم الفلسطيني، وأغارت في تمزيق المجتمع الفلسطيني، وتشويه صورته النضالية الثورية الثقافية، المدنية التي رسمها عبر سنوات كفاح مريرة وعصيبة مع محاولات العدو الصهيوني باجتثاث هذا التآلف والانسجام ما بين المجتمع وثورته ذات المشارب الفكرية المتعددة، إلا أن ثقافة التحزب والتطرف التي غزت واقعنا المجتمعي والثوري في العقد الثامن من القرن الماضي قد هزت أركان المجتمع الفلسطيني، وزلزلت تركيبته المدنية والمجتمعية، لتخلق لنفسها موطئ قدم في معادلة الوجود على حساب القضية والثورة، والمجتمع، هذه العقيدة التي استباحت كل المحرمات الدينية، والوطنية، والمجتمعية، ووجدت الفرصة سانحه في انتفاضة ألأقصى المباركة، لتقفز على ظهر التآلف الوطني وترسم معالم التحزب المتطرف، والفكر الجمودي الذي تلاعب بعقول وقلوب شبابنا المراهق، مستغلة الدين من جهة، ولغة المقاومة من جهة أخرى، وتدخل علينا مصطلحات التكفير، والتخوين، فمزقت النسيج الفكري أولاً ومن ثم النسيج الاجتماعي والترابط الأسري، فمزقت الترابط العائلي عندما شجعت المراهق لإعلان المعصية على أبيه، وتكفيرة لأمه وأخية، وتخوينه لصديقة وخليله ورفيق دربه، فأباحت لغة الدم والتخوين والتكفير بين مجتمعنا لتجنى ثمار التحزب والحزبية التي تصل بها إلى صهوة السلطة، وملذات الدنيا.
إن ما حدث بالأمس بقتل المتضامن الإيطالي لم يكن مصادفة، أو حدث طارئ على المجتمع الفلسطيني، بل هو ذو مقدمات سنوات عدة، وافكار التطرف التي تم غرسها في الشباب المراهق الفلسطيني سواء في المساجد أو غير المساجد، غرسوا به الحقد العقائدي، الذي دفعه لتفجير البيوت فوق رؤوس الأطفال، وتفجير ملامح المجتمع الفلسطيني من خلال إطلاق الرصاص على اقدام أبناء الوطن وإعاقة المئات منهم، وقتل وسحل الشباب بمبررات الضلال والكذب، ومهاجمة مؤسسات المجتمع المدنية والأمنية بإسم الوطنية، وتفجير صالونات التجميل، ومنع السيدات من ممارسة حريتهن بإسم الدين، وعشرات المظاهر التي أثمرت جيل عاجز غير واعِ لمصالحه الوطنية، ولشؤون قضيته وابعادها الدولية والإقليمية ، والمحلية، فكانت تلك النتيجة.


إن ما حدث بالأمس للمتضامن الإيطالي الذي رفض مغادرة غزة، قائلاً غزة تستحق التضحية، ليس حالةفردية أو إجتهاد فردي، بل هي ثمرة أثمرتها شجرة التعصب والتطرف الذي مارسه خطباء المساجد منذ سنوات عديدة في تحريض الشاب الفلسطيني على التطرف والتعصب الديني الهادم للمجتمع، والذي يخدم مصالحهم الحزبية والدنيوية، وهو نتيجة الكذب والدجل والضلال الذي تم تعئبة عقول الأجيال والمراهقين به في مساجد الضلال التي اصبحت تتمايز حسب الراية والتنظيم والحزب، فجعلوا من مساجد الله معاقل للفتنة والتطرف، وقلاع للحقد والتعصب، الذي ما إن وصلوا لغاياتهم وأهدافهم وإذ به إنقلب عليهم، وإنقلب السحر على الساحر، فأصبح مجتمعنا الفلسطيني، مجتمع غير آمن، غير سمتقر لا يؤمن به الإنسان على نفسه، أو على بيته، أو على ماله، أو على أهله، لأن حفنة من الشباب المتطرف المراهق فكرياً وعقائدياً اصبح ذو تاثير في مجتمع يشهد إنقسام إجتماعي وسياسي، وتمايز فصائلي حزبي، أي مجتمع يسير وفق الهوية الحزبية والفكرية، بعدما كان يميزه الإنتماء الوطني الفلسطيني، فتحول إلى الإنتماء الحزبي اللاهث خلف أهدافه الحزبية ومصالحه الفئوية.
وهنا يبرز السؤال الأهم، ما الحل؟
الحل ليس سحري أو بسيط وسهل، يمكن لنا أن نصيغه بسهولة، لأن التشخيص لاساس المشكلة تشخيص مغلوط وخاطئ، لا يقوم على أسس سليمة وحقيقية، بل يقوم على أساس النفاق والدجل والضلالة، وعليه فقبل صياغه الحل لابد من تشخيص المعضلة، وتشريحها على منضدة الواقع المجتمعى الذي أصبح عليه المجتمع الفلسطيني.
ولذلك فأي حلول، لا يمكن لها أن تقوم دون الإستناد والإرتكاز لعدة أسس أهمها:
أولاً: أن يقوم طرفي الإنقسام الفلسطيني – الفلسطيني بالعودة إلى رشدهم، والعودة إلى شعبهم وتسليم زمام السلطة له، من خلال مصالحة فاعلة صادقة طاهرة، تتخلص من الأجندة الخارجية، وتصب في صالح الوطن والقضية، والإبتعاد عن القوى الإقليمية والدولية التي تحاول إغراق الساحة الفلسطينية بالفتن لأجل مصالحها وأهدافها.


فعلى طرفي الإنقسام والقوى الفلسطينية الأخرى أن تبدأ رحلة البناء من جديد، وفق مسلمات الإنصهار الفكري والعقائدي في مجتمع مدني يعيش فيه الفلسطيني بكل دياناته الإسلامية والمسيحية واليهودية( سكان فلسطين) في محيط اجتماعي مدني يقوم على التآلف والإنصهار في البيت الوطني.
ثانياً: محاربة التطرف والغلو الديني والفكري الذي تم غرسه في السنوات الماضية لأجل المصالح الحزبية والفئوية من خلال علاج الأمراض الاجتماعية، التي خلفها الإنقسام في المجتمع الفلسطيني، ومحاسبة الكل وفق قانون العدالة الاجتماعية، وهو الضمانه الوحيدة لعلاج مخلفات الإنقسام الإجتماعية التي اصابت كل عائلات ومواطني غزة من ممارسات متطرفة رذيلة وحقيرة ضد ابناء الشعب الفلسطيني وعائلاته في غزة، ولجم المراهقين الذين ينتمون لأذرع ومجموعات عسكرية لا تقوم إلا بإرعاب المواطن وخدمة إسرائيل ومصالحها، والقضاء على الثقافة التحريضية الممارسة في المساجد ودور العبادة، وإنهاء مقاسمة المساجد هذا لحزب كذا وهذا لحزب كذا، فالمساجد لله.
ثالثاً: محاكمة الأفكار والأقلام المتناثرة والمبعثرة في الجسد الفلسطيني التي لا مهمة لها سوى نشر الفتنة التخوينية والتكفيرية بين ابناء الشعب الفلسطيني في غزة والضفة والخارج، تنفيذاً لمصالح شخصية ذات أجر مدفوع، وأن يدرك الجميع اليوم إننا أمام فلسطين وقضية فلسطين فقط، وأن لغة التخوين والتكفير لغة غريبة غزتنا من فئة وطغمة عميلة مندسة بين صفوف شعبنا تارة تأخذ الشكل الفردي وأخرى الشكل الجماعي لتنفذ مخططات إسقاط المشروع الوطني الفلسطيني.


رابعاً: إعادة صياغة المنهاج الفلسطيني في مراحله الأساسية بنشر لغة لاتسامح والتعاضد، والعفو، بين شبابنا وإعادة رسم الراية الفلسطينية بألوانها الأربعة لتكن عنوان لشبابنا الفلسطيني كما تعلمنا سابق في مدرسة الثورة الوطنية الطاهرة أن فلسطين هي الأكبر من الجميع، وأن الوطن للجميع.
خامساً: إعادة الحريات المصادرة لكل فئات المجتمع الفلسطيني، شبابه، ونسائه، ورجاله، وشيوخه وبكل فئاته وشرائحه دون تمايز في الجنس أو العرق أو الدين، وإطلاق الحريات المدنية التي حاربنا بها وقدنا ثورتنا بها، وبنينا مجتمع الحجارة والبندقية بها.
دون ذلك لن يغفر لنا (فكتور) دماؤه التي نزفت حباً لغزة ولفلسطين، ولن يغفر لنا غدرنا به، وخيانتنا له وهو وسط ديارنا ، وفي أكنافنا ............. ولتكن دماء فيكتور هي الواعز لنا لإعادة فلسطين إلى ما كانت عليه سابقاً
لن يغفر التاريخ لنا خيانتا وغدرنا ............ إن لم نكفر عن رذيلتنا

15 نيسان 2011م

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
غارات جوية تطال مواقع إيرانية في "البوكمال"      الطيران الروسي يشن غارات على منطقة خفض التصعيد الرابعة      مقتل 46 مقاتلا من "الوطني السوري" منذ انطلاق "نبع السلام"      مظاهرات في دير الزور رافضة دخول قوات الأسد وروسيا وإيران      تصعيد أمريكي ضد تركيا.. ترامب يدعو روسيا بدعم الأسد لمواجهة أنقرة      "طبول الحرب" وحدها من يوقظ "الاتحاد الديمقراطي" من أحلامه      بثينة شعبان: اتخذنا الإجراءات اللازمة لصد "العدوان التركي"      أردوغان يحدد شرط إيقاف عملية "نبع السلام"