أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

السعودية: مجيرة أم جائرة ؟ ... محمد الوليدي

مقالات وآراء | 2011-04-11 00:00:00
قيل الكثير عن "إستجارة" النظام السعودي لرئيس تونس المخلوع زين العابدين بن علي، ونشرت الصحف السعودية صفحات مطولة تمتدح فيها النظام السعودي وتفتخر بهذه "الإستجارة" و"إستجارات" أخرى مضت، إلا أن أحدا لم يقل حتى الآن السبب الحقيقي وراء هذه "الإستجارات" التي يتجمل بها النظام السعودي على هذا أو ذاك.
النظام السعودي قال كلمته فيها، سعود الفيصل قال: استضفنا بن علي عملاً بالعرف العربي بأن "المستجير يجار" و"ليست المرة الأولى التي تجير فيها المملكة مستجيراً"، وتحدث عن شروط وضوابط "بقاء المستجير"!!، و"استضافة بن علي لا تمس الشعب التونسي"!! .
ولا أدري والله كيف استضافة بن علي لا تمس الشعب التونسي!!
سألتك بالله لو أن تونس أستجارت قاتل أبيك، فما كنت فاعل؟

بالطبع في هذا تسفيه للعقل العربي وإستغباء لا حدود له خاصة لمن قرأ التاريخ الحقيقي لهذه الإستجارات، والتي سنتعرض لبعضها فيما يأتي، ولكن إن كانت كل هذه النخوة عند النظام السعودي وكل هذا التمسك بالعرف والتقاليد العربية الأصيلة، فلماذا لم نرها حين تشرد قادة حماس في العالم العربي ولم يجدوا سوى سوريا مجيرا، ولماذا لم نرها حين تشرد الشيخ وجدي غنيم من بلد الى بلد حتى أضطر أن يقيم تحت حماية قبيلة يمنية، وأين النخوة السعودية عن آلاف الفلسطينيين الذين ظلوا لسنوات في مخيمات على الحدود العراقية، مات الكثير منهم مرضا وقهرا وهم ينتظرون دولة عربية تقبل بهم، ناهيك أن ما جرى لهم كان نتيجة سياسات سعودية بلهاء، وجاءت النخوة من الهند والبرازيل وتشيلي التي قبلت بأكثرهم وليست من السعودية.

القضية ليست عرفا ولا تقاليد ولا حتى دين، فإذا سألنا سؤال الشيخ البريء "إن كنتم تقطعون يد الهندي والباكستاني من أجل مئة ريال فلماذا تجيرون رجلا سرق مئة مليار دولار؟" حتما لا جواب.
لكن الجواب هنا، فزين العابدين مرتبط بالمخابرات الأمريكية وفي نفس الوقت مرتبط بالنظام السعودي كأحد المدفوع لهم في العالم العربي، وحين رفضته دول الغرب، كان من الطبيعي أن يعتقله الشعب التونسي ويحاكمه، أو أن يلجأ الى ليبيا، وكلا الخيارين أحلاهما مر على النظام السعودي، فإذا حوكم من قبل الشعب التونسي فحينها سيكشف عن حقيقة الدعم السعودي له وحجم الأموال التي دفعت له في قضايا مختلفة وخطيرة كانت نتائجها مدمرة على الشعب التونسي على مدى أكثر من عشرين عاما، فعهدة تونس ألقتها المخابرات الأمريكية على عاتق النظام السعودي منذ أن أشتركا معا في مخططات الاطاحة بنظام القذافي في السابق، حيث كانا يتعاونان سرا مع زين العابدين بن علي من على الأراضي التونسية كتدريب معارضة القذافي وتسليحهم، كما تعاون النظام السعودي مع زين العابدين بن علي في مراقبة المنظمات الفلسطينية بل والإشتراك في إغتيال بعض أفرادها، أيضا تعاون النظام السعودي مع زين العابدين بن علي في الحرب على "الأرهاب" والذي جعل حتى الصلاة في المسجد من ضمن منظومة "الإرهاب"، أيضا فتح زين العابدين بن علي تونس للقاءات سرية بين صهاينة وعرب ومن بينهم سعوديون بالطبع بتشجيع سعودي، في عام ٢٠٠٥ دعا زين العابدين رئيس الوزراء الصهيوني لزيارة تونس، بل وفي إجتماعات عرب مع عرب بهدف التآمر على الأمة، كما جعل زين العابدين من تونس بيت دعارة كبير لأمراء سعوديين، وطبعا في ظل أخلاقيات كهذه لا بد وأن يكون هناك ثمة سرية يخشى النظام السعودي من إنكشافها، وغيرها من الفضائح ناهيك عن محاولات النظام السعودي المتكررة من أجل وأد الثورة التونسية التي أطاحت بأحد أكبر حلفائهم.

إذن القضية لم تكن إستجارة ولا ما يحزنون، بل أنني على يقين أنهم يتمنون موته اليوم قبل غدا لتدفن تلك الفضائح معه، وربما نسمع بموته قريبا إن أصر الشعب التونسي على محاكمته.

في عام ١٩٤١ أصر الملك عبد العزيز آل سعود على إحضارالزعيم العراقي رشيد عالي الكيلاني حيث أعطاه اللجوء بعد فشل ثورته ضد الأنجليز، وما جرى هذا بالطبع لسواد عينيه، فالحقيقة تقول أن عبد العزيز آل سعود غدر بهذا المناضل حين وعده بمساعدته في الثورة مقابل ربطه مع أدولف هتلر وهو ما فعله على أتم وجه، لأن عبد العزيز كان يخاف من فوز هتلر في الحرب العالمية الثانية وأراد أن يضمن له الولاء سرا دون علم بريطانيا، وحين طلب رشيد عالي الكيلاني من الملك عبد العزيز ان يفي بوعده أثناء حصار الأنجليز له، وجه له عبد العزيز هذه الرسالة الصادمة بعد أن ضمن فوز الحلفاء:" ما عندنا لك الا انك تسمع من الأنجليز في ما يطلبوه منك".. وهكذا هزم هذا الزعيم، ولكن خوفا من إعتقاله وإفشاء ذاك السر الخطير أحضره عبد العزيز عنده و"أجاره"!!، وما ترك حتى شاخ.

وفي الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي عرض الملك عبد العزيز على القادة الفلسطينيين الذين يأتون للحج أو العمرة أو المساعدة البقاء في السعودية مقابل أموال وتسهيلات "لإنقاذهم من خطر مقارعة الأنجليز"، رسول المجاهد عز الدين القسام عرض عليه البقاء في السعودية وحين رفض حوكم بتهمة تعكير صفو الحجاج وأعدم، البطل عبد القادر الحسيني كاد أن يلقى نفس المصير أثناء تأديته العمره، فقد عرض عليه البقاء وحين رفض أرسل له الملك عبد العزيز إبنه وزير الدفاع آنذاك منصور بن عبد العزيز ليقنعه بالبقاء ولم يتخلص منهم إلا حين وعدهم بعودة قريبة!، وما عاد الى الأبد فقد أستشهد بطلا في حرب ١٩٤٨.

وفي الأربعينات لجأ محمد الدين القادياني عميل المخابرات البريطانية وأحد قادة القاديانيين الى السعودية وسمح له الملك عبد العزيز بالأقامة في مكة بعد أن طرد من العديد من الدول آخرها كانت يوغسلافيا لقذارة نشاطاته، وحين كشف أمره أهل مكه هربه الملك عبد العزيز سرا من السعودية.

وفي عام ١٩٨٠ لجأ الرئيس السابق عيدي أمين الى السعودية بعد محاولات متككرة من السعودية لإحضاره عندها، ولهذا قصة طويلة مع النظام السعودي منذ أن كان ضابطا في الجيش الأوغندي، حيث أستخدمه الصهاينه في إيصال الأسلحة التي غنموها من العرب في حرب ١٩٦٧ إلى جنوب السودان، ولأن النظام السعودي له نفس المصلحة في دعم الجنوب السوداني المسيحي ضد مسلميه والذي كان يدعم حركة الأنكاثا وجون قرنق وجوزيف لاقو- وجوزيف لاقو هذا هو الذي وجه رسالة لرئيس وزراء الكيان الصهيوني أيشكول بعد حرب ١٩٦٧:"سيدي نهنئكم على فوزكم على العرب فأنتم شعب الله المختار"
وكانت من ضمن هدايا النظام السعودي للجنوب أربعمائة صاروخ "تو" المضاد للدبابات،وأزداد التعاون حين صار عيدي أمين رئيسا خاصة في دعم وتدريب وتسليح عصابات الجنوب، تاريخ مقرف لا يريد النظام السعودي ان يكشف من قبل رجل يعرف كل شيء عنه خاصة وأنه صار بلا عرش، ولا أدري عما إذا كان يدري عيدي أمين أن الذي دعم الجيش التانزاني في خلعه هي المخابرات الأمريكية وبتمويل سعودي بعد أن أخذ يتقرب للروس ولليبيا وبعد أن طرد الصهاينة من أوغندا، ولكي يحفظ السر والعيش والملح "أجاروه"!،ومع ذلك ظل يحاول إستعادة عرشه حتى توفي بمرض إلتهاب المجاري البولية عام ٢٠٠٣ في أحد المستشفيات السعودية، وكان يمكن لأي طبيب أوغندي فاشل معالجته منه.

وبعد مذابح حماة في سوريا التي أرتكبها رفعت الأسد والتي ذهب ضحيتها ما يقرب من عشرين ألف مسلم - ثمة إحصائيات حديثة تقول بأن العدد أكثر بكثير - لا يوجد دليل على تعاون سعودي في تلك المذابح ولكن ظل رفعت الأسد من ضمن قائمة المدفوع لهم سعوديا منذ ما قبل المذابح وحتى يومنا هذا، يملك قصرا وأعمال في ماربيا منطقة آل سعود في أسبانيا، وكان مقربا جدا للملك فهد، بعد المذابح طلبت من العديد من الأخوان المسلمين في سوريا الأقامة بالسعودية، ربما لأخلاء الساحة للنظام السوري آنذاك لتطبيق ما يريده آل سعود في لبنان، وقد تحول أخوان مسلمي سوريا في السعودية الى أشبه ما يكونوا برهائن حتى يومنا هذا بل أن تفصيلات عنهم ترسل دوريا للحكومة السورية في فترة من الفترات، ونفس الشيء حصل مع أخوان مسلمي مصر في السعودية والذين قبلتهم السعودية في فترة حكم عبد الناصر وتعاونت معهم ولكن بعد مجي صديق النظام السعودي السادات صاروا مجرد رهائن.

و"أجار" النظام السعودي محمد البدر حاكم اليمن بعد خلعه عام ١٩٦٢، بالطبع أجارته لتمكنه من إستعادة عرشه الذي دعمته بكل ما تستطيع من مال وسلاح وحتى بطيارين صهاينه، لكنها فشلت وغادر الإمام الى بريطانيا حيث مات هناك.

كما أستقبل النظام السعودي نواز شريف وكان رجلهم في الباكستان ورجل أمريكيا، لكن حين وجدوا من هو أنشط منهم في تفعيل سياستهم في المنطقة، أختاروا برويز مشرف، ومن أجل أخلاء الساحة له سحبوا شريف عندهم ومنعوه من المغادرة لفترة طويلة، حتى أنهم حددوا الإستجارة بعشرة سنوات!!، كشفت إحدى وثائق ويكيليكس أن الملك عبدالله أرسل بعدة تقارير للحكومة الأمريكية عن حالة الضيف المُجار، ولا أدري ان كان قد فعل هذا عملا بعرف عربي أصيل ما.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الأناضول: الجيش التركي والوطني السوري يسيطران على "تل أبيض"      اتفاق ينفذ فورا... "قسد" تتحول لجزء من جيش النظام والأخير يتحرك نحو منبج      اتفاق بين "قسد" والأسد يرفد "نبع السلام" بتطورات خطيرة      قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس      ميركل تطالب أردوغان بوقف العمليات العسكرية شمال سوريا      "الجبير" يطالب واشنطن أن تقرر سياستها تجاه الأكراد      أكثر من نصف "تل أبيض" ومعظم قرى ريف "راس العين" الغربي تحت سيطرة "الوطني"      حريق يلتهم مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بريف السويداء