أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أول ضابط أنثى تنـظـم المـرور فـي العـراق

منوع من العالم | 2011-04-04 00:00:00

تقف عليا حسين قاسم مرتدية زيها العسكري كضابط مرور في اكثر تقاطعات البصرة ازدحاما، وسط ذهول كثير من العابرين الذين يشاهدون للمرة الاولى امرأة تتولى هذه المهمة في مدينة محافظة الى حد التشدد.
وتتعرض عليا (28 عاما) التي ترتدي حجابا كحلي اللون، وتنورة تغطي كامل الساقين، للسخرية من بعض السائقين، فيما يشجعها آخرون غالبيتهم من النساء.‏‏
وتقول «أحببت النظام منذ صغري وخدمة الناس ورأيت أن ذلك يكون من خلال الانتماء الى هذا السلك». وتضيف الفتاة، التي باشرت عملها قبل شهر واحد، «أحب التحدي والقيام بأعمال مميزة وكبيرة (...) لدي طموح أن أكون كفوءة اكثر منهم».‏‏
وتحمل عليا، التي لا تزال عزباء شهادة جامعية في القانون، وتتحدر من منطقة الحيانية، اهم معاقل جيش المهدي في شمال البصرة، «كنت اصغي لوالدي عندما كان يتحدث عن العسكر وأشعر بما يجذبني الى الملابس العسكرية والانتماء الى سلك الداخلية».‏‏
وعليا الفخورة ببزتها العسكرية هي الوحيدة في محافظة البصرة من أصل 83 ضابطا من الإناث انهين دورة تدريبية في العراق استمرت تسعة أشهر.‏‏
وتقول عليا عن واقع مهنتها بهذا الصدد «اسمع كلاما غير لائق من بعض المارة والسائقين، لكنها البداية واعتقد انهم سيعتادون على هذا الامر وتصبح المسألة عادية (...) اريد ان اثبت لهم انني على قدر المسؤولية».‏‏

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعض منفذيها من النساء.. أسبوع حافل بالجرائم في الساحل السوري      وزارة الدفاع تنفي مزاعم استخدام الجيش الوطني للكيماوي      أتلتيكو مدريد يواصل نزيف النقاط ويتعادل مع فالنسيا      ترامب يهدد بمقاضاة "سي إن إن" ويتهمها بالتحيز ضده      صور مبهرة... مصر تكشف تفاصيل 30 نعشا أثريا عثر عليها بالأقصر      مستشار قانوني يكشف ثغرة في اللجنة الدستورية تجعلها "فاشلة"      "قسد" تعلن رفضها لبعض بنود اتفاق وقف إطلاق النار      دعوات ليوم "الغضب المنبجي" رفضا لدخول الأسد وروسيا المدينة