أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السوريون ينتظرون خطاب الأسد واللاذقية هادئة

نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن  محافظ اللاذقية الدكتور رياض حجاب تأكيده أن أجواء الهدوء عادت إلى مدينة اللاذقية وجبلة وذلك نتيجة لتضافر جهود قوى الأمن والمواطنين، وأضاف حجاب في تصريح لسانا أن تعاون المواطنين كان له الأثر الهام في مساعدة قوى الأمن في إلقاء القبض على العناصر المسلحة التي عمدت إلى إطلاق النار على المواطنين وترويعهم في أحياء مختلفة من مدينة اللاذقية.

من جهته أجرى التلفزيون السوري لقاءات مع إعلاميين تحدثوا عن التغطية الاعلامية والطريقة التي تعاملت بها وسائل الإعلام مع المظاهرات في سوريا، مشددين في الوقت ذاته على أهمية ايجاد "غرفة طوارئ" اعلامية، وتنوعت آراء الاعلاميين السوريين على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" حول ما قدمه الإعلام السوري خلال الايام السابقة، واتفق أغلبهم على أهمية تطوير العمل الإعلامي لمواجهة "الطوارئ" وبين العفوية والارتباك التي غطت على عمل بعض وسائل الاعلام الحكومية.

وانخفضت وتيرة التوتر في سوريا أمس، بعد احتقان شديد ومخاوف انتشرت على مستوى سوريا، خصوصا في ما يتعلق بمواجهات اللاذقية التي بدت ساحة لتحريض طائفي لم يستجب له السكان، لكنه روّع البيئة المحيطة وباقي البلاد وشد العصب القومي والوطني في أنحاء سوريا.
وظلت ساحات اللاذقية وشوارعها حتى صباح أمس، في شدّ وجذب بين وحدات من الجيش السوري الذي دخل المدينة مساء بناء على نداءات استغاثة من الأهالي، وبين مجموعات مسلحة كانت اللجان الشعبية تلاحقهم وتنشر أرقام سياراتهم ومواصفاتهم على التلفزيونات وشبكات التواصل الاجتماعي والإذاعات المحلية.

من جهتها وفي تصريح لوكالة "فرانس برس" أعلنت المستشارة الرئاسية بثينة شعبان أن الأسد سيتوجه بكلمة إلى الشعب السوري "قريبا لشرح الوضع وتوضيح الإصلاحات التي يعتزم القيام بها في البلاد".
كما أوضحت أن السلطات السورية قد اتخذت قرار رفع قانون الطوارئ الساري في البلاد منذ 1963. وقالت إن "قرار رفع قانون الطوارئ قد اتخذ لكنني لا أعلم متى سيدخل حيز التطبيق".
وفي السياق قال مسؤول سوري رفيع المستوى إن قرار رفع حالة الطوارئ يخضع لصياغة قانونية وإنه سيرفع "خلال فترة وجيزة" للأسد لإصداره في مرسوم رئاسي. وحول ماكانت الحكومة ستتغير في وقت قريب، فأكد المصدر أن حكومة محمد ناجي عطري ستستقيل في وقت قريب.

زمان الوصل - وكالات
(8)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي