أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أسعار اللحوم في الزبلطاني وباب سريجة تتراوح بين 450-600 ليرة...الأسواق في حالة استقرار

حافظت أسعار السلع الغذائية على ثبات أسعارها المرتفعة على الرغم من الجمود الذي يلف حركة الأسواق التجارية سواء لناحية المواد الغذائية أم الخضار والفواكه حيث اقتصرت حركة البيع والشراء على الضروريات. وبدا ذلك ملموساً من خلال جولة «الوطن» في أسواق الزبلطاني التي تضم سوق الهال للخضار وسوق اللحوم وسوق البزورية للمواد الغذائية، وكذلك من خلال تتبع حركة البيع والشراء في سوق باب سريجة وسط دمشق.

فانخفاض البيع الذي يعيده التجار إلى إحجام المستهلك عن الشراء لا يزال العنوان الرئيسي لهمومهم، لكن وعلى الرغم من ذلك فهو لا يدفعهم إلى تخفيض أسعار موادهم، والحجة لديهم جاهزة دائماً ودامغة وفقاً لما يقولون فالمواد التي يبيعونها تم استيرادها قبل مراسيم التخفيض.
وعلى خلاف ذلك فإن المستهلكين ينفون ذلك ودليلهم أن بعض المواد ارتفعت أسعارها بلا مبرر كالبن الذي ارتفع بأكثر من ثمانين ليرة، علماً أن التجار استوردوه بثمن رخيص، فلماذا لا يباع بربح معقول ثم إن ارتفاع أسعاره عالمياً يجب ألا يؤدي إلى ارتفاعه محلياً.
وحافظ السكر على أسعاره المرتفعة فبيع الكيلو غرام منه بين 45 و 50 ليرة فكيس السكر ذو الخمسين كيلو غراماً يباع في سوق البزورية بالزبلطاني بـ2110 ليرات للكيس ما يعني أن كيلو السكر يباع بـ42 ليرة بالجملة.
وحافظ أيضاً كيلو لحم الخروف على اختلاف سعره بين محل وآخر لا يبعد عنه خطوات سواء في سوق الزبلطاني أو في سوق باب سريجة حيث تراوح سعر الكيلو بين 450 و 650 ليرة بينما حافظ سعر كيلو لحم الغنم الهبرة على سعر الأسابيع الماضية بين 850-900 في محلات المفرق ووصل لحم العجل إلى 500 ليرة وارتفع كيلو الفروج المذبوح خمس ليرات عن الأسبوع الماضي ليصل سعره إلى 115 ليرة، بينما وصل سعره حياً إلى 95 ليرة. وسجل صحن البيض ارتفاعاً في أسعاره للأسبوع الثاني على التوالي مسجلاً 130 ليرة.
ما يعانيه تجار اللحوم في الزبلطاني لم يختلف عن معاناة تجار الخضار في سوق الهال أو سوق باب سريجة في وسط دمشق أو معاناة محلات الخضار وأصحاب البقاليات في داخل المدينة فالجميع يشتكي من نفس المشكلة ألا وهي إحجام المستهلك عن الشراء.
ارتفاع أسعار الخضار والفواكه يعيده التجار إلى أسعار المازوت التي يقترحون تخفيضها خمس ليرات، فهذا التخفيض برأيهم سينعكس انخفاضاً ملموساً للمستهلك والتاجر.
وحققت الفاصولياء الخضراء المستوردة ارتفاعاً جديداً في سعرها حيث بيعت أمس بـ150 ليرة في سوق باب سريجة بعد أن حافظت على ثبات سعرها لأكثر من شهر حيث لم تتجاوز حاجز الـ125 ليرة للكيلو، وسجل الفول البلدي خرقاً في الأسعار حيث بيعت كل ثلاثة كيلوغرامات بمئة ليرة، بينما بيع في الأسبوع الماضي بـ65 ليرة للكيلو وسجلت أسعار الباذنجان الأسود التي ارتفعت لتصل إلى 60 ليرة الأسبوع الماضي انخفاضاً لتباع بـ45 ليرة للكيلو.
أما الفليفلة الخضراء فبقي سعر الكيلو متراوحاً بين 50-65 ليرة وتراوح سعر كيلو الكوسا بين 30-40 ليرة والبطاطا بـين 35-40 ليرة والخيار بـ30 والملفوف والقرنبيط بـ20 ليرة والليمون بـ25-30 ليرة والبصل اليابس 30- 50 والجزر بـ35 ليرة على حين استقر سعر كيلو البندورة عند 25 ليرة للكيلو غرام.
وحافظ الموز الصومالي على ارتفاعه حيث بيع بـ65 ليرة على حين كان سعره منذ أسبوعين 55 ليرة، وارتفع الموز البلدي عن الأسبوع الماضي خمس ليرات ليباع بـ45 ليرة وكذلك التفاح الذي تراوح سعره بين 40-70 حسب نوعه وجودته، وحافظ سعر البرتقال على تباينه العائد لجودته ونوعه ليسجل 25-40 ليرة.
وحافظت أيضاً أسعار الزيوت النباتية هذا الأسبوع على ثبات ارتفاع أسعارها فزيت أونا بيع أمس بـ115 ليرة للتر الواحد، على حين أن سعره قبل شهر لم يتعد الـ85 ليرة على حين حافظت سمنة الأصيل على ثبات سعرها المرتفع إذ بيع الكيلو غرام منها بـ175 ليرة. أي بزيادة قدرها خمس وعشرون ليرة عن سعرها قبل شهر من الآن.
وسجلت الأجبان المعلبة ثباتاً في ارتفاع أسعارها بزيادة خمس ليرات عن أسعارها قبل شهر حيث لا تزال جبنة أبو الولد تباع بـ40 ليرة للعلبة الواحدة.
وبيع الرز العادي بين 55-60 حسب نوعه وجودته، وبقي رز الكبسة على سعره بين50-100 حسب نوعه وجودته أيضاً، وبيع العدس المجروش والعادي بـ75-80 والفاصولياء الحب بـ75 ليرة والبرغل الخشن 40 والناعم 45 ليرة.


الوطن
(24)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي