أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

استمرار مظاهرات درعا و التلفزيون الرسمي يبث احتفالات الأكراد بالنيروز

عـــــربي | 2011-03-22 00:00:00
استمرار مظاهرات درعا و التلفزيون الرسمي يبث احتفالات الأكراد بالنيروز
السفير - وكالات

خيم الهدوء الحذر على درعا أمس، فيما استمرت عملية التفاوض بين وفد رسمي يمثله عضوا قيادة حزب البعث هشام اختيار وأسامة عدي، وبين مجموعة من وجهاء المدينة، وتركزت كما يبدو على تنفيذ بعض المطالب في مقابل إنهاء الاحتجاجات، فيما أقام الجيش السوري حاجزا عند مدخل درعا كان عناصره يسمحون بدخول المدينة بعد التدقيق في هويات الوافدين.


في هذا الوقت، صدقت وعود الأكراد بمرور عيد الرأس السنة الكردي (النوروز) بسلام، بعد احتفالات شعبية، شارك فيها عشرات الآلاف في حلب ومدن وقرى الشمال الشرقي إضافة إلى ضواحي دمشق.


وكانت درعا شهدت أمس مواجهات محدودة بين قوى الأمن والمحتجين بعد تشييع الشاب رائد أكراد الذي قتل أمس الأول خلال المواجهات. وقال شهود عيان ان حوالى 15 ألف شخص من أهالي درعا شاركوا في تشييع أكراد والصلاة على جثمانه، ورددت شعارات تطالب بمحاربة الفساد. وحمل بعض المشيعين أعلاما سورية، كما كرروا الشعار «الله سوريا حرية وبس» و«الشعب يريد إسقاط الفساد».


وبعد الجنازة انقسم المشيعون مجددا، فواجهت قوى الأمن مع فئة من الوجهاء مجموعة أخرى من المحتجين التي قذفت قوى الأمن بالحجارة، فردت الأخيرة بقنابل مسيلة للدموع.


وقال شهود عيان إن وجهاء درعا تدخلوا مجددا عبر مكبرات الصوت في الجوامع والاحتكاك المباشر مع المتظاهرين، لتهدئة الوضع، حتى انتهى مساء أمس بالاتفاق على بقاء الاعتصام مفتوحا في ساحة المسجد العمري في درعا، في مقابل إيصال رسالة مطالب المحتجين إلى الحكومة.


من جهة أخرى، قال شهود عيان في درعا  ان غالبية الجرحى في المستشفى الوطني باتوا في وضع جيد، وإن بعضهم غادر.

 كما اعلن ناشط حقوقي لوكالة فرانس برس ان الطفل منذر مؤمن المسالمة (11 عاما) توفي الاثنين اثر اصابته الاحد في احداث درعا، جنوب دمشق.


وقال الناشط الحقوقي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه للوكالة "توفي اليوم الاثنين الطفل منذر مؤمن المسالمة (11 عاما) في المشفى الميداني في المسجد العمريط الذي نقل اليه بعد اصابته في مظاهرة امس" الاحد.

واضاف المصدر انه "تم دفن المسالمة بامر من الامن بدون اقامة جنازة او اي مظاهر دينية".

واكد الناشط اعتقال عدة اشخاص في درعا وذكر منهم "المحامي عيسى المسالمة ورئيس فرع اتحاد الكتاب العرب سابقا في درعا يوسف عويد الصيافة ومحمد جابر المسالمة وشكري المحاميد وعصام المحاميد"

 

وسجل أمس ميدانيا تدخل الجيش، الذي تواجد في محيط المدينة، وقام بتدقيق أوراق الداخلين إلى المدينة والخارجين منها، وذلك في ظل شكوك في أن «قسما ممن شاركوا في الأحداث الأخيرة لم يكونوا من أبناء مدينة درعا».


كما سجل أمس ثلاثة احتجاجات جديدة في محيط درعا في مدن أنخل وجاسم ومحجة، وصفها سكان بأنها كانت سلمية، وتركزت مطالبها على الإصلاح.
من جهته، بث التلفزيون السوري للمرة الأولى في تاريخه شريطا تلفزيونيا في نشرته الإخبارية عن احتفالات الأكراد بعيد رأس السنة الكردية، أو ما يعرف بعيد الربيع أو «النوروز»، تضمن لقاءات مع شخصيات كردية. كما قام التلفزيون بتصوير الاحتفال الشعبي في القرى السورية والحدائق العامة.


وعلى الرغم من أن التلفزيون الرسمي لم يشر إلى الاحتفال بهيئته الكردية، توسعت الوكالة السورية للانباء في الحديث عن الأكراد وتقليدهم السنوي، وأجرت لقاءات مع مواطنين وأسر افترشت الأرض احتفاء بالعيد، وهو ما يمكن اعتباره اعترافا ثقافيا غير رسمي، هو الأول من نوعه، وهو من مطالب الأكراد التاريخية في سوريا.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعد اتساع حملة الشجب..داخلية الأسد تنفي تعرض أيتام دار "الرحمة" للضرب      البدري مدربا للمنتخب المصري لكرة القدم      وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي      بحجة كتابات على الجدران.. الأسد يعتقل 30 شابا في الزبداني      أنباء عن تورط جماعة من "حزب الله" باختطافه.. الإفراج عن رجل الأعمال السوري مرهف الأخرس في لبنان      دي ماريا يقود سان جيرمان لانتصار كاسح على ريال مدريد      الفيفا يبلغ إيران بأن الوقت حان للسماح للنساء بدخول الملاعب      تدوير الكتابة.. قبل سقوط أخير ومرثية جديدة عن الوطن*