أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

هدنة التفاح: سوريا تبدأ بتسلم آلاف الأطنان من تفاح الجولان

اقتصاد | 2011-02-16 00:00:00
هدنة التفاح: سوريا تبدأ بتسلم آلاف الأطنان من تفاح الجولان
ميدل ايست اون لاين
بدأت سوريا الثلاثاء استلام اول دفعة من التفاح القادم من الجولان عبر نقطة المعبر الحدودي في القنيطرة (65 كلم جنوب غرب دمشق) الفاصلة بين الجولان الذي تحتله اسرائيل والاراضي السورية.

وبدأ تسليم 12 الف طن من تفاح الجولان عند الساعة العاشرة (8,00 ت غ).

واعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاحد في بيان "انها ستبدأ الثلاثاء عملية نقل نحو 12 الاف طن من تفاح هضبة الجولان الى الاراضي السورية".

واشارت رئيسة بعثة اللجنة الدولية في دمشق ماريان غاسر ان "هذه الكمية من التفاح تفوق بثلاث مرات ما نقلته اللجنة الدولية في أول عملية لها سنة 2005".

ولفتت الى ان "بيع التفاح في سوريا والبلدان الأخرى يعد من مصادر الدخل المهمة للمزارعين الذين يعيشون في الجولان المحتل".

واوضح البيان ان "ثلاث شاحنات تابعة للجنة الدولية ستعبر ذهابا وايابا وعلى مدى عشرة اسابيع عبر الخط الفاصل بين الجولان الذي تحتله اسرائيل وبقية سوريا" لنقل الحمولة.

وتعمل المنظمة في هذه العملية بصفة وسيط بالتنسيق مع السلطات في كلا الجانبين وقوات الفصل التابعة للامم المتحدة عند الخط الفاصل.

ويتوقع ان تتواصل "حتى الاسبوع الاول من ايار/مايو"، حسب البيان.

وجرت اول عملية من هذا النوع في 2005 ونقل خلالها اربعة آلاف طن، ثم نقل خمسة آلاف طن من التفاح في 2006 وثمانية آلاف في 2007 و2009.

وبسبب قلة المحاصيل لم تتم اب عملية نقل في 2008.

وجرت اخر عملية في اذار/مارس العام الماضي وتم خلالها نقل عشرة الاف طن من التفاح الجولاني.

واعتبرت غاسر في البيان ان "اولوية اللجنة الدولية في الجولان المحتل هي الحفاظ على او اعادة الروابط العائلية بين افراد العائلات السورية التي فرق بينها الخط الفاصل، ولولا ذلك لعجزت العائلات على البقاء على اتصال".

ولفت البيان الى ان اللجنة الدولية "تضطلع بانشطة إنسانية في الجولان المحتل منذ 1967 وحافظت على انتشارها الدائم هناك منذ 1988".

وتابع ان اللجنة "تعمل على تيسير عبور الحجاج والطلاب من الجولان المحتل الى سورية والمساعدة في الترتيبات العملية لحفلات الزفاف عبر الخط الفاصل بموجب دورها كوسيط محايد".

واحتلت اسرائيل الجولان في 1967 وضمته العام 1981، الامر الذي لم يعترف به المجتمع الدولي.

وتطالب دمشق باستعادة كامل الهضبة التي تشرف على شمال اسرائيل ويقيم فيها نحو عشرين الف مستوطن يهودي.

وبدأت سوريا واسرائيل العام 2008 مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركية محورها استعادة هضبة الجولان لكن هذه المفاوضات توقفت اثر الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في شتاء العام نفسه.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"زفير الموت" لوحة تستحضر ذكرى الكيماوي في الغوطة الشرقية      إيران تعلن بيع ناقلة النفط التي احتجزتها جبل طارق      ترامب: كنت على علم بدعوة ظريف      ترامب يقترح ضرب الأعاصير بالقنابل النووية      انفجارات تستهدف مواقع لـ"الجبهة الشعبية" في البقاع اللبناني      بوغبا يتعهد بمحاربة العنصرية من أجل الأجيال القادمة      تراجع اليوان الصيني إلى أدنى مستوياته منذ 11 عاما      عقود النفط الآجلة تهبط متأثرة بالتوترات التجارية بين واشنطن وبكين