أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حقائق كرستها الثورة التونسية ... بلال حسن التل

مقالات وآراء | 2011-01-18 00:00:00
جملة من الحقائق, كرستها ثورة الشعب التونسي. في طليعتها انه ليس بالخبز وحده يحيى الإنسان. فقبل الخبز لا بد من حماية كرامة المواطن. وفي ظني ان إقدام محمد البو عزيزي على حرق نفسه, جاء من جراء الصفعة التي تلقاها على وجهه, بعد أن ذهب إلى دار البلدية لمراجعة المسؤولين, لإعادة بسطته التي تمت مصادرتها. فبالتأكيد ليست هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها البو عزيزي للمطاردة, ومصادرة البسطة, فهذا دأب البلديات الدائم. مثلما ان قصة البو عزيزي مع الفقر ومعاناته, لم تكن قد بدأت في ذلك اليوم الذي صُفع فيه. فأن يلجأ شاب جامعي للعمل كبائع للخضار على بسطة, يعني انه قد عانى كثيراً من الفقر, لكنه تحمل مثل الآلاف من التونسيين. لكن البو عزيزي لم يستطيع أن يتحمل الإهانة وجرح الكرامة مع الفقر, فكانت ردته العنيفة على الصفعة التي أحس بها كل المقهورين من أبناء تونس, فثاروا لكرامتهم عبر ثورتهم لكرامة مواطنهم البو عزيزي. وهكذا كانت غلطة موظف بيوقراطي صغير, نسي انه وُضع في مكانه لخدمة الناس لا لإذلالهم, هي القشة التي قصمت ظهر البعير, وأدت بطاغية تونس. فمستعظم النار يأتي من مستصغر الشرر.


من هنا أهمية التأكيد على تثقيف كل العاملين في أجهزة الدولة, على انهم خدم للناس لا سادة لهم. فتعالي الموظف الصغير يعكس فلسفة إدارة الظهر للشعب, والاستهانة به والتعالي عليه, التي تعتمدها جل الأنظمة المستبدة, التي تستهين بإرادة شعوبها, وتحسب صمتها قبولاً أو خنوعاً, دون أن تتوقع ان خطاءً صغيراً قد يفجر براكين غضب أمة طال صمتها على حاكمها.


إذن فالحقيقة الأولى التي تكرسها ثورة الشعب التونسي, هي ان الناس يتحملون الجوع والفقر عندما تحفظ كراماتهم, ويكون لديهم قناعة بأن جميع الناس في وطنهم متساوون في الحقوق والواجبات. وان الثروات والفرص توزع بعدالة. وان أحداً لا يمتص دماءهم, ولا يثرى على حسابهم. أما عندما يجوعون ويعانون آلام الفقر, في الوقت الذي تنهب فيه ثروات وطنهم, وهو يدار بعقلية (البزنس) فانه يثور ويحطم كل قيوده لا محالة كما حدث في تونس مؤخراً.


الحقيقة الثانية التي تكرسها ثورة الشعب التونسي, وهي مرتبطة بالحقيقة الأولى, هي فشل النموذج الغربي في بلادنا على الصعد الاقتصادية والسياسية والثقافية, فتونس واحدة من أكثر الدول العربية على الصعيد الرسمي تماهياً بالنموذج الغربي, وأكثرها تنفيذا للخطط التنموية على الطراز الغربي. لكن النجاح الذي قيل ان خطط التنمية حققته في تونس, لم ينعكس على حياة مواطنيها. فلم تعرف البلاد عدالة في توزيع الثروة التي تكدست أرقاما في أرصدة طاغية تونس وعائلته وأصهاره وزبانيته, الذين لم يتمكنوا خلال سنوات طويلة من إقناع الشعب التونسي بشرعيتهم ونزاهتهم ونظافة أيديهم, مثلهم في ذلك مثل سائر الذين تبنوْا في أوطاننا وصفات المؤسسات الدولية فأداروا البلاد على انها شركات ومزارع, وتعاملوا مع العباد على انهم عبيد فزادت مديونيات الدول وزاد الناس فقراً وجوعاً.


هذا على الصعيد الاقتصادي, أما على الصعيد السياسي فقد أثبتت التجارب, وآخرها تجربة تونس, ان إدارة الدولة من خارج المؤسسات الدستورية الوطنية تؤدي إلى مثلما حدث في تونس, والذي كشف أيضاً عمق الهوة بين النظام السياسي وخطابه النظري وممارساته العملية وهي الممارسات التي عمقت الهوة بينه وبين شعبه.


خلاصة الحقيقة الثانية, من الحقائق التي كرستها ثورة الشعب التونسي, هي فشل تجربة التحديث والتغريب والاستنساخ للتجارب الغربية, التي تبناها بعض المحسوبين على أمتنا, لكنهم لم يكونوا أبناء تجربتها, ولا حضارتها. بل على العكس من ذلك حاولوا مسخها حضاريا عبر محاربة عقيدتها ولغتها وثقافتها. فطاغية تونس المخلوع هو الذي منع الأذان, وقال عنه انه تلوث صوتي. وهو الذي منع الحجاب, قبل أن تجبره تصاريف القدر وثورة شعب تونس على الفرار بلباس امرأة منقبة. بعد أن حارب كل مظاهر الحشمة ليلجأ إلى البلد الذي وضع فيه أول بيتٍ للناس, وصدح فيه أول أذان في الإسلام, الذي حاربه طاغية تونس مثلما حارب لغة الأمة. أعني اللغة العربية.


الحقيقة الثالثة التي كرستها ثورة الشعب التونسي, هي أن النفاق هو أخطر ما يهدد أي نظام حكم في العالم. والنفاق للحاكم يأخذ أشكالاً مختلفة, لعل أبرزها في العصر الحديث الإعلام, الذي يزين الخطأ والخطيئة. ويصور الأمور على غير حقيقتها. ويحول صيحات الآلام عند الناس إلى صيحات وفاء وولاء وهناء. ومثل الإعلام المخادع كذلك بطانة السوء التي تقول للحاكم ما يرضيه لا ما ينفعه ويضع الحقائق أمامه كما هي. وهي نفس البطانة التي تبالغ في خداع الذات وخداع السلطان, عندما تخدعه بمظاهر كذابة من الاستقبالات المفبركة, والهتافات الزائفة. ومثل هؤلاء كتبة التقارير الذين يصفون كل شيء على انه (تمام يا أفندم). وهؤلاء جميعا ومعهم أصحاب نظريات إدارة الوطن على انه شركة, والمتبنيون للوصفات الغربية, هم أول من ينفض عن الطاغية عندما يواجه مصيره أمام شعبه. كما حدث مع طاغية تونس الذي استفاق في اللحظات الأخيرة قائلاً (لقد غالطوني) وبعد أن فهم متأخراً ماذا يريد شعبه قائلاً (لقد فهمت مطالبكم).


ومثلما تتخلى بطانة السوء عن الطاغية فان حلفاءه وحماته في الخارج هم أول من يتخلى عنه أيضاً. حدث ذلك مع شاه إيران, وها هو يحدث مع شاه تونس. فهؤلاء هم أول من يتخلى عن صنائعهم وعملائهم, عندما تثور عليهم شعوبهم. ولو أدرك قادة الأنظمة ان حمايتهم الحقيقية انما تأتي من شعوبهم. وان تصالحهم مع هذه الشعوب هو الضمان الحقيقي لاستمرارهم لما احتاجوا إلى السجون والمعتقلات. فقد أثبتت التجارب وآخرها تجربة تونس ان الحماية الخارجية لا تفيد. وان الأجهزة الأمنية لا تحمي الأنظمة الدكتاتورية. وان المطاردة لأحرار الشعوب تسرع نهاية الأنظمة المستبدة, التي ترفض أن تتعامل مع المعارضة على انها جزء مخلص من التركيبة السياسية والاجتماعية للوطن, لكنها تمتلك رؤية مختلفة للأمور يجب الحوار معها للوصول إلى جوامع مشتركة فتقمعها بدلاً من ذلك, فتتفاقم الأخطاء والخطايا التي تؤدي في النهاية بالأنظمة التي لا تستمع إلى الرأي الآخر, وأخرها نظام بن علي. فهل يعي الآخرون الدرس؟
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ثورة لبنان... د. محمد الأحمد*      مسؤول سابق في بيت مال الأسد يطالب بفرض ضريبة 10 آلاف ليرة على كل "بصقة" في الشارع      طائرات روسية من "حميميم" إلى القامشلي لتأمين الدوريات مع تركيا      "الجنائية الدولية" توافق على فتح تحقيق بالجرائم ضد الروهنغيا      درعا.. هجوم يستهدف حاجزا للأسد في "جاسم"      إدلب.. ضحايا مدنيون في تصعيد للأسد وروسيا وإعلام الأخيرة يروج لعملية عسكرية جديدة      مجزرة ترفع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 32 شخصا خلال يومين      "تحرير الشام" تطلق سراح الناشط "محمد جدعان"