أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المصري الذي أحرق نفسه "مريض نفسياً"

حصلت "بوابة الأهرام" الإلكترونية على مستندات، تؤكد أن المواطن عبده عبدالمنعم حمادة الذي قام بإشعال النار في نفسه صباح الاثنين أمام مجلس الشعب بالقاهرة، لم يؤد الخدمة العسكرية بسبب مرض نفسي كان يعالج منه منذ كان عمره 19 عاما.

وقد حصلت "بوابة الأهرام" على مستند صادر عن مستشفى الصحة النفسية بالعباسية، بناء على طلب عبدالمنعم حمادة جعفر والد عبده في 2 سبتمبر سنة 1981 لتقديمها إلى منطقة تجنيد الزقازيق عندما تم استدعاء نجله للتجنيد، ويفيد المستخرج الرسمي، بأن عبده دخل المستشفى في 12 مايو سنة 1979 وأنه خرج منه في 21 يونيو سنة 1979 حيث كان يعالج من حالة اكتئاب نفسي.

وكشف مستخرج رسمي صادر في 15 يونيو 1998 عن دار الصحة النفسية بالخانكة التابعة لمنطقة القليوبية الطبية، أن والدة عبده عبدالمنعم حمادة، طلبت شهادة بحالته الصحية من المستشفى لتقديمها إلى منطقة تجنيد الزقازيق، حتى لا يتم استدعاؤه للخدمة الإلزامية، وأفاد المستخرج الرسمي الذي حصلت عليه والدته بأنه دخل المستشفى يوم 1 أكتوبر سنة 1984 وخرج منه يوم 4 يناير سنة 1985 ثم أعيد إلى المستشفى يوم 18 مايو سنة 1986 وخرج منها يوم 1 يوليو 1986.

ثم دخل عبده المستشفى مرة ثالثة يوم 13 يوليو 1986 وخرج يوم 14 أكتوبر 1986. ودخل مرة رابعة يوم 7 ديسمبر 1988 وأخرج منها يوم 11 مارس 1989. وفقا للشهادات التي حصلت "بوابة الأهرام" على صورة ضوئية منها.

كان محمود عبيد أحد جيران المواطن عبده عبد المنعم المقيم فى عزبة الحرش أحد توابع قرية البياضية بمركز القنطرة غرب بالإسماعيلية قد كشف عن أن جاره أشعل النار في منزله قبل عشر سنوات وأنه دائم الشجار مع زوجته وأولاده الأربعة وابنه الأكبر متولي.
أضاف أن عبده سريع الغضب لأتفه الأسباب والمطعم الذى يديره مع أسرته ليس ملكه وإنما قام بتأجيره منذ سنوات بعد أن رحل من محل إقامته فى بورسعيد للبحث عن لقمة العيش فى عزبة الحرش .
وفى سياق متصل أصدر اللواء عبد الجليل الفخراني محافظ الإسماعيلية بيانا صحفيا أكد فيه أن المواطن عبده عبد المنعم حمادة يملك مطعمًا عامًا يقدم فيه جميع الأكلات ويديره معه نجله ويحصل على حصته من الخبز المدعم له ولأسرته المكونه من خمسة أفراد بإجمالى 20 رغيفا يوميًا وطلب حصة إضافية من المهندس محمد فهمى البيك رئيس مركز ومدينة القنطرة غرب وعبد الملك مسعود مدير التموين وتمت الموافقة له على الكمية نفسها وعندما ذهب لتسلمها قام بعمل مشكلة مع مدير المنفذ وحاول تحرير محضر بمركز شرطة القنطرة غرب لكن ثبت أنه ليس له حق فى أن يأخذ زيادة على حصته الجديدة وأن مشكلته الأساسية أنه يريد أن يحصل على الخبز المدعم لبيعه فى المطعم وهذا ممنوع طبقا للقانون.

وأفاد البيان بأن المواطن سبق أن احتجز بمستشفى الخانكة عدة مرات وأنه يعانى خللا نفسيا وقد سارعت أسرته خاصة شقيقه السيد بتقديم المستندات الدالة على أن اخاه غير مسئول عن أفعاله وليست له أي دوافع اجتماعية أو سياسية.

الأهرام
(36)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي