أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بذريعة التمثيل أمريكية تختطف طفلاً بكندا

تواصل السلطات الكندية، الجمعة، التحفظ على ممثلة أمريكية فبركت إعلانا لاختيار طفل رضيع للمشاركة في فيلم سينمائي بغرض خطفه.

وقالت شرطة مدينة "تورنتو"، أن المشتبه بها، وتدعى ميشيل ماري غوبول، تواجه تهمة محاولة اختطاف قاصر.

وجاء في البيان: المشتبه بها اختطفت طفلة عمرها شهر واحد من مسابقة اختيار، وبمساعدة الجمهور، تمكنت الشرطة من تحديد مكان الرضيعة."

وتقول الشرطة الكندية إن غوبول، 42 عاماً، وتعمل كممثلة في نيويورك، خطفت الطفل في 30 ديسمبر/كانون الأول الفائت.

وبعيد انتقالها إلى كندا، نشرت الممثلة اعلاناً في موقع "غريغليست" عرضت فيه مبلغ 15 ألف دولار لدور طفل رضيع في فيلم على غرار أفلام بوليوود، وفق ما نقلت قناة WABC" الشقيقة لـCNN.

ولعبت الممثلة دور المخرج لاختيار الرضيع الذي سيقع عليه الاختيار وقامت بانتظار أولياء الأمور في مبن في تورنتو.

واختطفت الطفلة الرضيعة بعد أن سمح والديها للممثلة بالدخول بها إلى غرفة أخرى من غرف مكتب الاختيار، حيث استقلت سيارة أجرة مع الطفلة وهربت بها من المكان.

وعثرت الشرطة على الرضيعة دون تعرضها لأذى بعد ساعات من اختطافها.

 ومن جانبه قال محامي الممثلة، غاري باتاسار، أنه يفترض براءة موكلته وحتى حسم القضية في قاعدة المحكمة، مضيفاً:  "ليس هناك أي دليل في هذه المرحلة أنها فعلت شيئا خاطئاً."

(45)    هل أعجبتك المقالة (46)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي