أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحون طائرة في اللاذقية في رأس السنة

انفجار وعيارات نارية حية أضيف إليها تكسير الزجاج ورمي الكؤوس والصحون من الشرفات انطلاقاً من الخرافات القائلة إن ذلك يبعد الحظ السيئ ويجلب الحظ الجيد لكنه لم يجلب إلا المزيد من الحظوظ السيئة لأهالي اللاذقية إذ أمضى بعضهم ليلة رأس السنة واليوم التالي في المشافي بسبب إصابات حروق وبتر أصابع وطعنات سكين فضلاً عن حوادث متفرقة نذكر منها تحطم موقف الباص الزجاجي أمام كازية حورية ما أبقى سيارات الإسعاف ورجال الإطفاء يعملون طوال ليلة رأس السنة على حين كان تفادي ذلك ممكناً لو كانت ثمة دوريات تراقب الأحياء لتقوم بمخالفة الأشخاص الذين يشعلون الألعاب النارية ويرمون الزجاج من الشرفات ويعرضون حياتهم وحياة الآخرين للخطر؟ رئيس منظومة الإسعاف بمديرية صحة اللاذقية الدكتور لؤي سعيد و أكد أن لا أرقام حقيقية لعدد الإصابات الناجمة عن الاستخدام الكثيف للألعاب النارية وإطلاق العيارات النارية لأن أغلب المصابين يقصدون المشافي الخاصة خوفاً من تحقيق الشرطة في مصدر الإصابات ومن ثم فإن المشافي العامة لا تعطي الرقم الصحيح لنتائج الجبهة التي تقام يوم رأس السنة على حد تعبيره.

وأضاف: إن المشافي طوال يوم أمس وهي تستقبل المصابين بحروق بسبب اللعب ببقايا المفرقعات المرمية في الشارع لتنفجر بأيديهم لأن انفجارها لم يكتمل بعد! وتراوحت أعمار المصابين بين 10 و50 سنة حيث استقبل المشفى الوطني 3 إصابات طعنة سكين و15 بالمفرقعات واحدة أدت إلى بتر أصابع اليد اليسرى لرجل عمره 42 سنة إضافة لإصابة طفلة في الثالثة عشرة من عمرها بطلقة نارية استقرت في صدرها وإصابة رجل إطفاء عمره 29 سنة بحروق باليد والقدم اليسرى أثناء مشاركته بإطفاء حريق السيتي سنتر، على حين استقبل مشفى القرداحة طعنة سكين واحدة و18 إصابة بحروق الأصابع واحدة منها أدت إلى بتر سبابة فتى عمره 19 سنة وواحدة ترافقت بإصابة في العين وأخرى بحروق في الوجه وفروة الرأس واليدين لرجل في الخمسين من عمره، وفي مشفى الحفة بتر أصابع اليد اليمنى لشاب عمره 27 سنة وجروح شديدة في أصابع اليد اليسرى لفتى في الثامنة عشرة من عمره أما مشفى جبلة فكانت الحصيلة طعنة سكين واحدة و6 إصابات حروق، واحدة منها بالوجه والباقي بالأصابع.

الوطن
(85)    هل أعجبتك المقالة (88)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي