أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شركات عالمية تتنافس على نفط سوريا

اعلنت وزارة النفط السورية اليوم ان 12 شركة نفطية عربية واجنبية تقدمت بعروض للتنقيب عن البترول في ثمانية مواقع سورية جديدة.

وقالت الوزارة في بيان لها لقد انتهت يوم الاربعاء الماضي المناقصة العالمية للتنقيب عن البترول وتنميته وانتاجه في ثمانية بلوكات جديدة تغطي نحو 40 في المئة من مساحة سوريا وفق مااعلنت عنه وزارة النفط والثروة المعدنية والمؤسسة العامة للنفط في مارس الماضي.

وتقع البلوكات الثمانية بمناطق متفرقة في شمال وجنوب شرق سوريا وبمساحة نحو 73 الف كيلومتر مربع.

وتعد شركة (توتال) الفرنسية و(بتروكندا) الكندية و(ايني) الايطالية بالمشاركة مع (غالف ساندز) البريطانية ابرز الشركات التي تقدمت بعروضها لهذه المناقصة الى جانب شركات (سي ان بي سي) الصينية و(لون انرجي) فرع سوريا الكندية و(دانة غاز) الاماراتية و(اتش بي سي) التونسية و(بيكو) المصرية و(ازفنسكا) السويدية و(اي بي ار) الامريكية و(سيدراغون انرجي) الفرنسية و(فلورنوي اويل اند غاز).

وياتي اعلان المناقصة في اطار خطط وبرامج وزارة النفط الهادفة الى زيادة الانتاج من خلال توسيع نشاطات الاستكشاف لتشمل كل الاراضي السورية البرية والمياه الاقليمية وتطوير وتنمية الحقول القديمة حيث عرضت الوزارة مناطق جديدة للاستكشاف من خلال عدد من المناقصات على مدى السنوات الماضية نتج عنها توقيع 12 عقدا بهدف استكشاف مناطق جديدة مع شركات عالمية متخصصة ومؤهلة.

وكانت المؤسسة العامة للنفط اوضحت ان مضمون الاعلان يهدف الى ابرام عقد مشاركة بالانتاج للقيام بجميع العمليات الخاصة بالتنقيب عن البترول وتنميته وانتاجه في المنطقة الموصوفة بدفتر الشروط الفني وذلك عملا بالاحكام والالتزامات والشروط الواردة في مسودة العقد المرفقة بدفتر الشروط المعد لهذه الغاية ويحق للعارض التقدم بعرض منفصل لبلوك واحد او اكثر.

يذكر ان انتاج سوريا من النفط الخام الثقيل والخفيف يصل حاليا الى نحو 380 الف برميل يوميا بعد ان كان في منتصف التسعينات 650 الف برميل يوميا.

كونا
(12)    هل أعجبتك المقالة (13)

سعد الله جبري

2010-12-18

في علمي منذ وقت طويل، أن وزارة النفط، تنقب عن البترول في الأراضي السورية، بأجهزتها الخاصة، ولقد ‏‏نجحت في ذلك في كثير من الإكتشافات، التي تقوم باستثمارها لحساب الوطن بنسبة 100%! ‏ فما الذي تغير وعُدنا لمرحلة تخلّفٍ أسبق ، والعمل على طرح مناقصات للإستكشاف؟؟ والذي يليه بالضرورة ‏‏قيام الشركة الفائزة باستخراج النفط ودفع نسبة فقط من واردتها للدولة السورية التي فيها حكومة العطرية ‏‏الدردرية، ووزير النفط الشاب المهندس سفيان: من هندس، فهو مهندس !!‏ ‏• هل هو نتيجة عجز وفشل وزارة النفط وأجهزتها عن القيام بالننقيب بأجهزتها الوطنية؟ ‏• أو هي رغبة البعض بالحصول على عمولات دائمة من الشركة التي ستفوز – من الفوْز! من فاز فهو ‏فائز ‏‏- وهكذا لضمان مستقبل أولادهم وأـحفاد، أحفاد، أحفادهم إلى مئات السنين؟؟ أجيبونا! أليس هذا بالحق، عجايب، والله عجايب يا حكومة الأعاجيب الثمانية ... بعد إضافة الأعجوبة المذكورة للأعاجيب الدنيا ‏‏السبعة!!‏ .


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي