أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فنزوليا تساعد سوريا لبناء مصفاة نفط جديدة في حمص

وقع وزير النفط السوري سفيان العلاو ونظيره الفنزويلي رفاييل راميريز في دمشق أمس اتفاقاً للمضي قدماً في إنشاء مصفاة للنفط في منطقة الفرقلس في محافظة حمص وسط البلاد بطاقة 140 ألف برميل يومياً. وقال العلاو في مؤتمر صحافي مشترك مع راميريز: «نحن اليوم أكثر إصراراً وتصميماً على استمرار التعاون لتنفيذ مشروع مصفاة الفرقلس بعدما وُضع برنامج زمني لإنجاز الدراسات التصميمية قبل الانتقال إلى مراحل التنفيذ». وأكد راميريز أن الجانب الفنزويلي سيختار الشركات الاستشارية المؤهلة وذات السمعة الدولية لتقديم عروض لإنجاز الدراسات.

وكانت سورية وإيـران وفـنـزويلا ومـالـيزيا وقـعت نهاية تموز (يوليو) 2007 اتفاقـاً لبناء المصفاة المقدرة تكلفتها ما بين 2.6 و3 بلايين دولار، ونص الاتـفاق على تزويد سورية المـصفاة بـ 70 ألف برميل يومياً وفنزويلا بـ 42 ألفاً وإيران بـ 28 ألفاً. وقال العلاو: «أُبلغنا من إيران وماليزيا الموافقة على هذه الإجراءات ودعمها، وفـي حال عدم إمكانية الحصول على مـوافقـة الـجانبين حالياً، سـيتولى الجانبان السوري والفنزويلي إنجاز الدراســة بتـمويـل مشترك».

ولفت العلاو إلى أن إيران لا تزال ملتزمة المشروع، وقال: «اتُّفق أيضاً على تزويد سورية المصفاة التي يستغرق بناؤها بعد اكتمال الدراسات ما بين ثلاث وأربع سنوات، بالنفط السوري، نظراً إلى ارتفاع تكاليف استجرار النفط من إيران وفنزويلا». وأكد رفاييل أن بلاده ستقوم باختيار سريع لأفضل الشركات في مجال تطوير الطاقة لإنجاز الدراسات بحلول منتصف عام 2011. وكانت مقررة كما قال مشاركة أربعة أطراف، لكن سورية وفنزويلا قررتا السير به قدماً.

وتسعى سورية إلى تنفيذ مصاف جديدة تلبي الطلب المتزايد على المشتقات، من بينها إضافة إلى مصفاة الفرقلس، مصفاة في دير الزور شرق البلاد، بطاقة 70 ألف برميل يومياً، وذلك بالتعاون مع الصين، وتجري محادثات لتطوير مصفاة بانياس القائمة المطلة على البحر المتوسط بتكلفة 1.5 بليون دولار. والمصفاة إحدى مصفاتين عاملتين في سورية، إذ شُيدت الأخرى في حمص.

الحياة
(25)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي