أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السعوديون الأوفر حظا لنيل رخصة المحمول الثالثة في سوريا

قال مسؤول بقطاع الاتصالات السوري ان ست شركات قدمت عروضا للحصول على ثالث رخصة لخدمات الهاتف المحمول في البلاد في المرحلة الاولى من مزاد سيختبر قدرة سوريا على ترسية عقود وفقا للمعايير الدولية.

وأبلغ محمد الجلالي نائب وزير الاتصالات وكالة الانباء السورية الاثنين أن فرانس تليكوم وتركسل واتصالات الاماراتية والاتصالات السعودية وكيوتل القطرية وتامكو الايرانية قدمت أوراقها للتأهيل الاولي قبل انتهاء الفترة المحددة الاحد.

ويتأثر قطاع الاتصالات بالسياسة في سوريا الواقعة تحت عقوبات أميركية منذ 2004 لدعمها لجماعات متشددة. لكن سوريا ألغت عدة قيود على الاستثمار بعد عقود من السياسات الاقتصادية على النمط السوفيتي.

وقال مسؤولون بشركات للاتصالات ان المنافسة على الرخصة الثالثة ستكون صعبة في ظل وفرة السيولة لدى الاتصالات السعودية ودراية تركسل بالسوق السورية بعد محاولتها الفاشلة للاستحواذ على سيريتل قبل عامين.

وقال مصدر بالسوق "عملية التأهيل الاولي شابها الغموض والفوضى لكن في النهاية فان شروط المزاد لا تدع فرصة للفوز الا للشركة التي تعرض أعلى سعر."

ومن المتوقع أن يجذب المزاد الانظار الدولية الى اخر أسواق الاتصالات ذات فرص النمو الكبيرة في الشرق الاوسط.

وتقول وثيقة المزاد ان الرخصة ستمنح من خلال مزاد متعدد الجولات على أن تتقدم الشركات المؤهلة بعروض سرية.

وتفيد أرقام وزارة الاتصالات السورية أن عدد مستخدمي الهاتف المحمول في البلاد يبلغ 10.4 مليون بما في ذلك عملاء الخدمات المدفوعة مقدما. ويبلغ تعداد السوريين 20 مليونا الى جانب ثلاثة ملايين مغترب.

وشركتا خدمات الهاتف المحمول الموجودتان حاليا في سوريا هما ام.تي.ان الجنوب افريقية وسيريتل التي يملك حصة الاغلبية بها رجل الاعمال السوري رامي مخلوف الواقع تحت عقوبات أميركية.

وتعمل كل من سيريتل وام.تي.ان في سوريا بموجب عقد بناء وتشغيل ونقل ملكية لمدة 15 عاما لكن الحكومة ستلغي العقدين العام المقبل وتحولهما الى رخصتي تشغيل لمدة 20 عاما مقابل 25 مليار ليرة (537 مليون دولار) لكل منهما.

وكالات - زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي