أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الإمارات: محاكمة مهندس بتهمة اغتصاب خادمته

جرائم و حوداث | 2010-11-03 00:00:00
الإمارات اليوم

استمعت محكمة الجنايات في دبي أمس، برئاسة القاضي حمد عبداللطيف، إلى محامي مهندس متهم باغتصاب خادمته، الذي دفع ببطلان صدقية التهمة التي قدمتها الشاكية في الشرطة، على اعتبار أن «الدليل الفني يخالف الدليل القولي» بحسب قوله، معتبراً أن التهمة «ملفقة من قبل الخادمة»، وحددت المحكمة الإثنين المقبل جلسة الحكم في القضية.

وقالت نيابة بر دبي إنه «في مارس الماضي، تحيّن المتهم (33 عاماً) هندي يعمل مهندساً فرصة خروج أفراد عائلته من المنزل، ووجوده بمفرده مع خادمته بنغالية (27 عاماً) واغتصبها كرهاً عنها».

وكانت المجني عليها أدلت بأقوالها في تحقيقات النيابة العامة أنها «في اليوم الرابع لحضورها الدولة، وأثناء عملها في المطبخ حضر المتهم وطرحها أرضاً وواقعها، وفي اليوم العاشر وعند استيقاظها من النوم فوجئت به نائماً بجانبها، وفوجئت بنزيف فصرخت، لكنه وضع حبّة في فمها أفقدتها الوعي».

وتساءل دفاع المتهم، المحامي عبدالمنعم بن سويدان أمس، في مرافعته الشفهية أمام المحكمة عن العقار، الذي يظهر مفعوله سريعاً الذي اعطاه موكله لخادمته ما سبب لها التخدير الفوري، مشيراً إلى أن «التقرير الجنائي أثبت أن عينة دم المجني عليها خالية من المواد المخدرة والكحولية والسامة، ما ينفي ما أفادت به في شكواها».

وتابع أنه «يملك كشفاً من جهة عمل موكله يثبت أنه في يوم الواقعة كان على رأس عمله من السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً، في الوقت الذي أقرت فيه الشاكية أنه اغتصبها في العاشرة صباحاً».

وذكر بن سويدان أن «المتهم لا يمكنه الانفراد بخادمته كون أفراد أسرته تسكن معه». مشيراً إلى أن «والدي زوجته يقيمان معه في السكن، وأنه يملك ما يثبت أنهما غادرا الدولة مساء يوم الواقعة التي ادعتها الشاكية، من تذكرة سفرهما، علاوة على وجود ابن المتهم البالغ من العمر أربع سنوات في السكن». وقال إنه «لو كانت الجريمة بالفعل حدثت، لن تقرر الشاكية رغبتها في عدم مواصلة إجراءات الدعوى»، لافتاً إلى أن الخادمة طلبت من عضو النيابة، أنها تود التنازل وترغب في مغادرة الدولة، متسائلاً عن «تأخر رفع المجني عليها شكواها ضدّ المتهم بعد مرور 10 أيام من مواقعته لها؟».

يشار إلى أن الطبيبة الشرعية أفادت في شهادتها بأنها «وجدت حرقاً من الدرجة الثانية على ساعد المجني عليها الأيسر، وأن فض غشاء البكارة معاصر لتاريخ الواقعة التي أبلغت عنها المجني عليها». وشهد صديق المتهم الذي أحضر الخادمة إليه بأنها شكت إليه ضيقها من المتهم، وأنها غير مطمئنة إليه، وكانت تبكي أثناء اتصالها به.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجزرة مروعة في "معرة النعمان" حصيلتها الأولية 20 مدنيا      الطيران الروسي يغتال قائدا عسكريا على جبهة الساحل      الصواعق تقتل 32 هندياً      بتهمة التواصل مع الشمال.. قوات الأسد تعتقل 5 شبان من مدينة "التل"      عصابة مسلحة تسطو على مستشفى بالسويداء للحصول على أدوية مخدرة      حملة دهم واعتقال جديدة بالرقة      "قتل معلن" فيلم لـ"واحة الراهب" يرصد زواج اللاجئات السوريات القاصرات      تركيا: حكومات أوروبا لن تصمد 6 أشهر إن فتحنا الأبواب للمهاجرين