أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصريون لبناء مساكن في ضواحي دمشق

أعلنت شركة «السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار» (سوديك) المصرية، المتخصصة في بناء الضواحي السكنية، دخولها إلى السوق السورية بعد تحالفها مع مجموعة «ماس» الاقتصادية السورية لإنشاء شركة «بالميرا سوديك» في دمشق. وتُعتبر «سوديك» من اكبر شركات التنمية العقارية في مصر، في حين تملك «بالميرا» التابعة لمجموعة «ماس» الاقتصادية 2.6 مليون متر مربع من الأراضي موزعة على دمشق وحلب واللاذقية.

ويتضمن الاتفاق زيادة رأس مال «بالميرا سوديك»، بحيث تصبح حصة كل من «سوديك» و «بالميرا» 50 في المئة، بهدف تنفيذ مشاريع عقارية جديدة في سورية، لتكون متكاملة وفي متناول مختلف شرائح المجتمع. وكانت «سوديك» دفعت 34 مليون دولار لشراء 40 في المئة من الشركة، التي تمثل مجموعة «بلحصا» وجزءاً من حصة صاحب مجموعة «ماس» الاقتصادية رجل الأعمال السوري فراس طلاس، وخصصت 15.2 مليون دولار لرفع رأس مال الشركة.

وتنفذ الشركة المصرية حالياً مشاريع عقارية متعددة الاستخدامات على جانبي القاهرة مثل مشروعي «الويست تاون» و«الايست تاون»، كما تسعى إلى إقامة ثلاثة مشاريع سكنية وتجارية في دمشق وحلب واللاذقية. وقال الرئيس التنفيذي للشركة ماهر مقصود لـ «الحياة» ان مصر وسورية من الدول الناشئة ولديها مدن مكتظة بالسكان، ولديها فئة متوسطة الدخل لديها قوة شرائية وتطلعات لتحسين حياتها. وأشار إلى ان التشريعات في البلدين لم تكتمل بعد وأن السوق العقارية لم تأخذ الصورة النهائية. وتابع ان المقومات الأساسية لإنشاء سوق عقارية في سورية موجودة بعد ان تصبح التشريعات أكثر وضوحاً.

وتشير الأرقام إلى ان عدد السكان في مصر يتزايد بحدود مليوني نسمة سنوياً، وأن ما بين خمسة وستة ملايين شخص يعيشون في الأحياء العشوائية في القاهرة وأن مصر بحاجة إلى بناء أكثر من 600 ألف وحدة سكنية سنوياً، في حين تخطط سورية لبناء نحو 870 ألف وحدة سكنية في الخطة الخمسية الـ 11 المزمع تطبيقها بداية السنة المقبلة.

الحياة - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي