أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أمهات آخر زمن.. أمريكية تقتل مواليدها وتحتفظ برفاتهم بخزانة

وجهت السلطات في ولاية بنسلفانيا الأمريكية تهمة القتل الجنائي لأمرأة أثبت الطب الشرعي أنها والدة أربعة رضع، عثر على بقاياهم داخل منزلها في يوليو الماضي. وتربط السلطات بين ميشيل كالينا وبقايا رضيع خامس عثر عليه في تلة مجاورة.
 
وبجانب تهمة القتل الجنائي، وجهت السلطات في مقاطعة "بيركس" ببنسلفانيا، إلى كالينا، التي تعمل كممرضة مساعدة، خمس تهم بالإساءة إلى جثث".
 
ورفضت السلطات الإفراج عنها بكفالة منذ توقيفها في 9 أغسطس الفائت، وفق مدعي عام المقاطعة، جون آدامز.
 
  ابنة كالينا أبلغت السلطات قبل أشهر عن الرفات


وقال آدامز إن ابنة كالينا المراهقة أبلغت السلطات في أواخر يوليو بعد اكتشاف البقايا في خزانة غرفة المعيشة، حيث عثر لاحقا على رفات ثلاثة أطفال رضع. وأضاف: "عثرنا على الرفات داخل الخزانة، حيث حفظت بقايا كل رضيع داخل حاوية بلاستيكية، وعثر داخل أحداها على أثر لأسمنت معالج، اكتشف لاحقا أنه ما تبقى من أحد الرضع".
 
وأوضح أن فحوص الحمض النووي أثبتت "أمومة" المرأة لأربعة من الرضع الخمس، وأبوة صديقها لثلاثة منهم.
 
  الزوج والصديق ينكران علمهما بالجرائم


وأنكر زوج كالينا وصديقها علمهم بحملها بأي من المواليد، الذين أثبتت الاختبارات أنهم قضوا نحبهم إما خنقا أو بالتسمم أو بالإهمال.
 
وتعود الواقعة بالأذهان إلى حادثة مماثلة وقعت في فرنسا، قامت فيها أم شابة بقتل 8 من أطفالها بعد وقت قصير من ولادتهم، ودفن جثثهم في أنحاء متفرقة بالقرية التي تعيش بها في شمال البلاد.
 
وجاء في اعترافات الزوجة حينها، وتُدعى دومينيك كوترز، إنها كانت تخفي أمر حملها عن زوجها، ولم يكن لديه أي فكرة عما تقوم به، إذا ساعد وزنها الزائد في إخفاء أمر حملها.

(9)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي