أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مرسيدس تسحب 85 ألف سيارة وبروتون تكشف عن عيوب

أعلنت شركة مرسيدس بنز لصناعة السيارات اليوم الأحد، أنها ستسحب نحو 85 ألف سيارة لعاميْ 2010 و2011، من السوق الأميركية بسبب أعطال محتملة في المقود.
وقالت الشركة في بيان إن الاستدعاء يشمل سيارات سي كلاس 2010، إلى جانب إي كلاس كوبيه العادية والمكشوفة لعاميْ 2010 و2011، اعتباراً من الشهر الجاري.
وأضافت أن أنظمة التوجيه في المركبات قد تتعطل بسبب فقدان سائل دعم التوجيه، مما يجعل السائق يفقد السيطرة تماماً على سيارته.
 وأكدت الشركة الألمانية لصناعة السيارات الفاخرة أن أصحاب العربات المعنية يستطيعون إعادتها إلى التجار للتحقق من سلامة النظم التوجيهية للمحرك مجانا.
ويأتي إعلان مرسيدس بعد مرور نحو أسبوعين على إعلان هيونداي الكورية الجنوبية لصناعة السيارات سحب قرابة 140 ألف سيارة من طراز سوناتا موديل عام 2011 في الولايات المتحدة جراء خلل في المقود.
وكانت شركة تويوتا اليابانية قد استدعت في الشهور الأخيرة أكثر من 8.5 ملايين سيارة من فئات عديدة جراء مشاكل تصنيعية مختلفة، من بينها مشكلة في دواسة البنزين ومشكلة أخرى في نظام الكوابح.

من جهة أخرى أعلنت شركة بروتون الحكومية الماليزية لصناعة السيارات الجمعة أنها بصدد سحب آلاف السيارات بسبب عيوب صناعية محتملة, لتنضم بذلك إلى شركات يابانية وأميركية وأوروبية سحبت ملايين السيارات من الأسواق بسبب عيوب مختلفة.
 وقدرت الشركة في بيان عدد السيارات التي تعمل على سحبها لاحتمال وجود عيوب فيها منها انتفاخ لا إرادي لوسادة الأمان الهوائية المتاخمة لمقعد السائق، بنحو 16 ألفا.
 وحثت مالكي طرازي "جين تو" و"ساتريا نيو" المنتجين بين 2004 و2008 على عرض سيارتهم للفحص في الوكالات التابعة للشركة.
 وأظهرت فحوص روتينية وجود اختلالات بعضها في نظام القيادة, والتحكم في السرعة, والأضواء الأمامية وفق ما جاء في بيان الشركة التي اعتذرت عن تلك الاختلالات.
 وقال سيد زين العابدين طاهر العضو المنتدب بمجلس إدارة بروتون إنه على الرغم أن عدد السيارات التي تقرر سحبها قليل, فإن الشركة تضع سلامة عملائها على رأس أولوياتها.
 وعبر طاهر عن أمله في أن يدرك العملاء أن سحب تلك السيارات ضروري لضمان استمرار وثوقهم بسلامة سياراتهم وكفاءتها.
 وكانت شركة تويوتا اليابانية -أكبر مصنّع للسيارات في العالم- قد سحبت أواخر العام الماضي وأوائل هذا العام ما يصل إلى عشرة ملايين سيارة بسبب عيوب مختلفة منها فقدان السيطرة على السرعة.
 وقد اقتفت أثرها شركات يابانية منها هوندا ونيسان, وأميركية منها جنرال موتورز, وأخرى أوروبية منها بي أم دبليو الألمانية التي أعلنت قبل أيام أنها ستسحب طوعا ما يصل إلى 350 ألفا من سياراتها في السوق الأميركية.

وكالات
(13)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي