أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

كالعادة المفاوضات ستستمر وبغطاء عربي/ مع استمرار قرع طبول الحرب

مقالات وآراء | 2010-10-03 00:00:00
راسم عبيدات
.......ما يرشح من معلومات عن جولات المفاوضات المتواصلة بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية برعاية أمريكية،تشير إلى أن تلك المفاوضات لم يحصل فيها أية اختراقات جدية،بل أنها دخلت غرفة الإنعاش المكثفة والموت السريري أو لربما أنها ولدت ميتة،حيث الجانب الإسرائيلي يصر ويتسلح بفرض شروطه كاملة ويريد استسلام فلسطيني كامل،فهو يصر على شروطه بالاعتراف الفلسطيني بيهودية الدولة والتركيز على الجانب الأمني في المفاوضات ومواصلة الاستيطان،وبما يعني أن المفاوضات ستستمر دوراناً في الحلقة المفرغة او حوار الطرشان،وحتى لا تكتب شهادة وفاة مبكرة لهذه المفاوضات،وبالتالي تكون بمثابة فشل ذريع للسياسة الخارجية الأمريكية وما لها من انعكاسكات سلبية وكبيرة على نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية في الثاني من شهر تشرين ثاني القادم وعلى إدارة اوباما وحزبه الديمقراطي،وحتى لا تنتحر السلطة الفلسطينية سياسياً وتخسر كل شيء،يجري ممارسة ضغوط هائلة من قبل الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي واللوبي الصهيوني على نتنياهو من أجل الموافقة على التجميد الجزئي للاستيطان لمدة شهرين لتجاوز تلك العقبات،أو لحفظ ماء وجه الجميع،مع التأكيد على أن هذا التمديد سيكون نهائي،وعلى أن يترافق مع حزمة مغريات سياسية وأمنية أمريكية لإسرائيل غير مسبوقة من طراز تزويد إسرائيل بأحدث الأسلحة الموجودة في الترسانة الأمريكية،والتأكيد على بقاء القوات الإسرائيلية في منطقة غور الأردن لأطول مدة ممكنة في إطار التسوية النهائية مع الجانب الفلسطيني، وكذلك فترة التمديد لتجميد الإستيطان لمدة 60 يوماً نهائية وغير قابلة للتجديد،وإحباط أي توجه عربي وفلسطيني لمجلس الأمن لإعلان حدود الدولة الفلسطينية من جانب واحد،وحزمة واسعة أخرى من المساعدات العسكرية والترتيبات الأمنية الأمريكية لإسرائيل،ولكن نتنياهو رغم كل ذلك يميل لرفض تلك الحزم لأنه يرى أن الموافقة عليها تضر بمصداقيته،ويشترط الموافقة عليها بتوسيع رسالة الضمانات الأمريكية،وبما يشمل هيكل أمني يشارك فيه العرب مع إسرائيل ضد إيران،وكذلك شبكات واسعة من الرادارات ومحطات الإنذار المبكر لحماية إسرائيل،وأن تستمر المفاوضات مع استمرار الاستيطان " المنضبط".
أما على الجانبين الفلسطيني والعربي فالمصداقية ليست مهمة بالنسبة لهما،بل المهم لهما استمرار العملية التفاوضية فهي خيارهما الوحيد،وسيجدان في المقترح الأمريكي باستمرار التجميد الشكلي للاستيطان لمدة 60 يوماً،حتى لو ترافق مع استيطان "منضبط" حفظاً لماء الوجه،فالقيادة الفلسطينية في اجتماعها الأخير،والتي كان الزميل ناصر اللحام يخشى أن يعلن الرئيس فيه استقالته ويتركنا"كالأيتام على مائدة اللئام" أو من بعده ستصاب النساء الفلسطينيات بالعقم الدائم، لم تحصل وأود أن اطمئن الزميل اللحام،بأن لجنة مبادرة السلام العربية والتي ستجتمع في سرت الليبية في الثامن هذا الشهر ستجد المخرج للرئيس والقيادة الفلسطينية للاستمرار في العملية التفاوضية،فهي جاهزة ومستعدة ومكلفة باستمرار بهذا الدور، كلما صعد الرئيس على الشجرة هو وفريقه التفاوضي تسارع الى إنزالهم عنها،وبما يضرب عرض الحائط بقرارات الهيئات والمؤسسات الفلسطينية،ودائماً مع هبوط في السقف وتأكل في الشروط والمواقف الفلسطينية والعربية،فمن الرفض لاستمرار المفاوضات مباشرة وغير مباشرة إلا بالوقف التام لكافة الأنشطة الاستيطانية في القدس والضفة الغربية الى القبول بتجميد هذه الأنشطة لمدة محددة في الضفة الغربية دون القدس الى القبول بالتجميد لمدة شهرين مع الموافقة على استيطان "منضبط".
هذا السيناريو الذي سيتم إقراره من قبل لجنة مبادرة السلام العربية في الثامن من الشهر الحالي.
وبعد إقراره،أي الموافقة العربية والقبول باستمرار المفاوضات مع استيطان "منضبط" سيعود الطرف الفلسطيني كالعادة للمفاوضات،والتي ستتكثف خلال تلك المدة حول ترسيم الحدود بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية،بما يسمح لنتنياهو الاستمرار في قيادة تحالفه الحكومي وعدم الدخول في مواجهة مع المستوطنين والسماح لهم باستمرار البناء في القدس والكتل الاستيطانية المتوقع ضمها لإسرائيل في إطار عملية تبادل الأراضي مع السلطة الفلسطينية،وهذا القبول من قبل نتنياهو "السخاء والكرم الحاتمي" بتمديد تجميد "منضبط" للاستيطان الجزئي لمدة الشهرين على السلطة والعرب دفع ثمنه بالموافقة على الشروط الإسرائيلية،من خلال قيام السلطة الفلسطينية بدورها الأمني في الضفة الغربية،وبما يمنع من تنفيذ أية هجمات واحتجاجات عنيفة ضد إسرائيل، والاعتراف من قبلها وقبل العرب بإسرائيل كدولة يهودية،والعرب مطلوب منهم أيضاً تسريع عملية التطبيع مع إسرائيل.
وفي نفس الخط وعلى قدم المساواة والموازاة لتحقيق هذا الاستسلام الفلسطيني والتصفية للقضية الفلسطينية،تقوم إسرائيل باستعدادات وتحضيرات واسعة من أجل القيام بعمل عسكري واسع ضد إيران وأذرعها في المنطقة والمقصود هنا قوى المقاومتين اللبنانية والفلسطينية،وهناك الكثير من الشواهد على ذلك حيث الحشودات العسكرية الكبيرة على الحدود اللبنانية والمترافقة مع إختراقات واسعة للأجواء اللبنانية،والحديث المتكرر والمتصاعد عن الأسلحة المتطورة التي تملكها المقاومتين اللبنانية والفلسطينية والقادرة على ضرب أي بقعة في فلسطين التاريخية،والتهديد المستمر لسوريا بتوجيه ضربة عسكرية لها إذا ما استمرت في تزويد حزب الله وحماس بالأسلحة المتطورة،وأيضاً التزود بأحدث الطائرات والأسلحة من الترسانة العسكرية الأمريكية وخاصة طائرات اف 35 "الشبح"،وأيضاً ما يجري من تداعيات على الصعيد اللبناني الداخلي من ارتفاع وتيرة الاتهامات بين المعارضة والموالاة في قضية اغتيال الحريري.
هذه جزء من المؤشرات الجدية والحقيقية،على أن إسرائيل وأمريكا من أجل فرض شروطهما في المفاوضات،فلا بد لهما من تطويع وكسر حلقات المقاومة والممانعة فلسطينياً وعربياً وإقليمياً،وبدون ذلك فإنه من غير الممكن ضمان استمرار الهيمنة والتفوق الإسرائيلي والحفاظ على الأهداف والمصالح الأمريكية في المنطقة،وبقاء أنظمة النظام الرسمي العربي الموالية لأمريكا متحكمة في رقاب شعوبها مانعة ولاجمة لها من أي تحرك وفعل شعبي وجماهيري من شأنه تغيير المعادلات القائمة،وبما يخلق وينشئ أنظمة معادية لأمريكا وإسرائيل في المنطقة.
ونحن نشهد تلبد سماء المنطقة بغيوم الحرب،حرب يراد لها أن تغير الوضع القائم على الأرض،تصفية شاملة للقضية الفلسطينية واستسلام عربي غير مسبوق،وسيطرة أمريكية شاملة على المنطقة ولفترة طويلة،تترافق مع تصعيد في سياسة الفوضى الخلاقة والحروب الاستباقية،بحيث يجري العبث بالجغرافيا العربية تفكيكاً وتركيباً،تجزئة وتقسيماً وتذريراً خدمة للأهداف والمصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة.

القدس- فلسطين
3/10/2010
0524533879
Quds.45@gmail.com
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
شكوى أمام القضاء النرويجي لمحاكمة 17 مسؤولا في مخابرات الأسد      ميشال عون.. الحكومة ستكون سياسية وتضم ممثلين عن الحراك      ممثل خامنئي يتوعد المتظاهرين بـ"الحرس الثوري"‏      يونيسف: أكثر من 12 مليون طفل يمني بحاجة لمساعدة عاجلة      مقتل شخص وإصابة آخرين في انفجار دراجة بمدينة جرابلس      "حبة حلب" تغزو أجساد أطفال دير الزور      أردوغان: أبلغت ترامب أن تركيا لن تتخلى عن منظومة إس-400 الروسية      مجلس النواب الياباني يوافق على اتفاق تجاري مع أمريكا