أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دمشق تعلن قريباً استدراج عروض لمشغل خلوي ثالث

أعلن وزير الاتصالات السوري عماد الصابوني، أمس، قرب طرح استدراج عروض لدخول مشغل خلوي ثالث الخدمة في السوق السورية، وذلك بنظام الترخيص وليس بحسب عقود «بي أو تي» التي كان معمولا بها مع المشغلين الحاليين «سيرياتيل» و«ام تي ان».
وقال الصابوني، في مؤتمر صحافي في دمشق لمناسبة موافقة الحكومة السورية على البدء بإجراءات إدخال المشغل الثالث للخلوي، إن «الوزارة ستعلن عن استدراج العروض لدخول المشغل الثالث خلال أيام قليلة عبر نظام الترخيص وليس عن طريق عقد بي او تي» الذي كان معمولا به مع الشركتين الحاليتين.
وأوضح أن العمل بنظام «بي او تي وصل إلى حد عنق الزجاجة ولن يحقق الجدوى الاقتصادية المتوقعة منه بالنسبة للشركات المشغلة»، معتبرا أن استمرار العمل به «لن يساعد على نمو السوق بالطريقة التي نرغبها وسيتسبب بإقصاء 50 في المئة من الشركات المشغلة من التقدم إلى المسابقة».
وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي تقدر بخمسة في المئة، فيما تشكل سبعة في المئة من الإيرادات الإجمالية لخزينة الدولة. ووصلت إيرادات القطاع، بحسب مدير مؤسسة الاتصالات ناظم بحصاص، إلى نحو 73 مليار ليرة سورية (1،5 مليار دولار) في نهاية العام 2009 مقابل نحو 41 مليار ليرة (873 مليون دولار) العام 2005.

وكالات - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي