أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ارتفاع حصيلة قتلى النظام إلى 30 عنصرا وضابطا في بادية تدمر

أرشيف

ارتفعت حصيلة قتلى قوات النظام السوري والميليشيات المدعومة من روسيا وإيران إلى 30 قتيلاً بينهم ضباط برتب عالية، وذلك جراء هجوم نفذته خلايا تنظيم "الدولة الإسلامية" في بادية حمص، وسط وشرق سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "زمان الوصل"، إن 3 عناصر من قوات النظام السوري، قُتلوا يوم أمس الخميس، بالإضافة إلى إصابة 5 عناصر آخرين بجروح خطيرة، جراء هجوم نفذته خلايا التنظيم الدولة على نقاط عسكرية بمحيط منطقة "جباب حمد" شرق ناحية "جب الجراح" بريف حمص الشرقي، ضمن البادية السورية.

إلى ذلك، قُتل الملازم أول "باسل مسعود"، وهو شقيق مراسلة قناة الأخبارية "ريم مسعود"، متأثراً بجراحه التي أُصيب بها، بالإضافة إلى مقتل النقيب "حسين العلي"، جراء هجوم لخلايا تنظيم "الدولة" على إحدى المجموعات العسكرية في بادية تدمر بريف حمص الشرقي، وسط البلاد.

وكان اللواء "عبدالرحمن قاسم حورية" قد قُتل أول أمس الأربعاء، إلى جانب العميد "ماجد يوسف موسى"، جراء وقوعهما في حقل ألغام بالتزامن مع هجوم لخلايا تنظيم "الدولة" في بادية تدمر شرقي محافظة حمص، لاسيما أن 22 عنصراً من قوات النظام قُتلوا إلى جانب اللواء والعميد اللذين كانا يديران العمليات العسكرية في المنطقة.

وكان أكثر من 15 عنصراً من قوات النظام والميليشيات المدعومة من روسيا قد قُتلوا خلال الأيام الخمسة الماضية جراء هجمات لتنظيم "الدولة الإسلامية" في بادية دير الزور ، شمال شرق سوريا، وذلك بالتزامن مع الحملة العسكرية التي أطلقتها الفرقة 25 مهام خاصة، بالإشتراك مع ميليشيات "الدفاع الوطني" و"لواء القدس" و"لواء الباقر" و"الفرقة 17" لتمشيط البادية من خلايا التنظيم المنتشرة في البادية التي يُسيطر عليها النظام السوري والممتدة من مدينة "البوكمال" بريف دير الزور الشرقي، وصولاً إلى مدينة "السخنة" بريف حمص الشرقي.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي