أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طفل سوري يلقى مصرعه في مصعد بورشة خياطة بولاية أضنة

توفي طفل سوري يبلغ من العمر 11 عاما بعد تعرضه لحادثة مروّعة داخل ورشة خياطة بولاية أضنة، وذلك بعدما علق بين كبينة الأصنصير والجدار في مبنى داغ تيكستيل التجاري حيث تعمل والدته.

وأفادت وسائل إعلام تركية أن الطفل "أحمد ديريك" كان يتجول في ورشة العمل بينما كانت والدته تعمل، وبعد فترة صعد في المصعد المخصص لتحميل وتنزيل البضائع فعلق بينه وبين جدار ورشة النسيج في منطقة كوكافيزير بمنطقة سيحان الوسطى.

وبعد رؤية العمال لما حدث للطفل تم إبلاغ السلطات فتوجهت فرق الإطفاء والإنقاذ إلى مكان الحادث، وتقرر أن الطفل الذي انتشلته الفرق من مكانه العالق لقي حتفه على الفور وتم نقل جثته إلى مشرحة معهد الطب الشرعي في أضنة لتشريحها، فيما فتحت الشرطة تحقيقاً بملابسات الحادثة وظروفها.

المصعد معطل
وأكد تقرير لموقع "إيفرينسيل" أن المصعد الذي كان يستخدمه أحمد، الذي توفي قبل يوم واحد من اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال، كان معطلاً لفترة من الوقت. وفي حديثهم إلى Evrensel، قال العمال: "كان المصعد يعمل ولا يعمل. لقد كان معطلاً بالفعل منذ فترة".

كما أظهر التقرير أن أصحاب الورشة في مركز تجاري التي يعمل فيها ما بين 200-300 شخص، لم يتخذوا أي احتياطات بعد تعطل المصعد الذي يحمل الأحمال والأشخاص ولم تتم صيانته لفترة طويلة، مما أدى إلى هذه الحادثة المؤسفة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي