أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دراسة جديدة تظهر أن الأفيال الأفريقية تنادي بعضها البعض بأسماء فريدة

كشفت دراسة جديدة نشرت يوم الاثنين أن الأفيال الأفريقية تنادي بعضها البعض وتستجيب للأسماء - وهو أمر لا تفعله سوى قِلة من الحيوانات البرية.

الأسماء هي جزء من نهيم (لغة) الأفيال المنخفض التي يمكنها سماعه عبر مسافات طويلة في مناطق السافانا. ويعتقد العلماء أن الحيوانات ذات الهياكل الاجتماعية المعقدة والمجموعات العائلية التي تنفصل ثم تتحد غالبا ما تكون أكثر قابلية لاستخدام الأسماء.

وقال عالم البيئة بجامعة ديوك ستيوارت بيم، الذي لم يشارك في الدراسة: ”إذا كنت مسؤولا عن أسرة كبيرة، فيجب أن تتمكن من القول، "مرحبا، فيرجينيا، تعالي إلى هنا!".

وأوضح أنه من النادر للغاية أن تنادي الحيوانات البرية بعضها البعض بأسماء فريدة. فالبشر لديهم أسماء، بالطبع، وتطيع كلابنا عندما نناديها بأسمائها. أما صغار الدلافين فتخترع أسماءها الخاصة، والتي تسمى صافرات التوقيع، وقد تستخدم الببغاوات الأسماء أيضا.

كما تمتلك كل من هذه الأنواع من الأسماء القدرة على تعلم نطق أصوات جديدة فريدة طوال حياتها - وهي موهبة نادرة تمتلكها الأفيال أيضا.

الدراسة التي نُشرت في مجلة نيتشر إيكولوجي آند إيفوليوشن استخدمت علماء أحياء التعلم الآلي للكشف عن استخدام الأسماء في مكتبة صوتية لأصوات أفيال السافانا المسجلة في محمية سامبورو الوطنية بكينيا ومتنزه أمبوسيلي الوطني.

تتبع الباحثون الأفيال في سيارات الجيب لمراقبة من تنادي ومن يبدو أنه يستجيب - على سبيل المثال، إذا دعت الأم صغيرها، أو نادت الأم على متخلف عن القطع انضم لاحقا إلى مجموعة الأسرة.

من خلال تحليل البيانات الصوتية فقط، توقع نموذج الكمبيوتر أي فيل يتم مخاطبته، ويرجع ذلك على الأرجح إلى إدراج اسمه. وعند تغذية البيانات التي لا معنى لها، تمكن النموذج من تحديد 8 بالمائة فقط من نداءات الأمهات.

أ.ب
(31)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي