أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سوري يقتل زوجته ويلقي جثتها في حاوية قمامة بولاية "غازي عنتاب"

في منطقة كارشياكا

عُثر على جثة امرأة سورية ملقاة داخل حاوية قمامة في ولاية غازي عنتاب -جنوب تركيا مما أثار حالة من الصدمة والذهول في أوساط اللاجئين والأتراك.

وأفادت شبكة cnn turk أن تسجيلات الكاميرات الأمنية أثبتت بأن زوج المرأة السورية وتدعى" ديبة. ج " 30 عاماً- وهي أم لثلاثة أطفال.

وظهر في التسجيلات الزوج ويدعى "عبدو. ج" (35 عاماً) وهو يحمل جثة زوجته ملفوفة بقطعة قماش على ظهره ويتجه نحو حاوية القمامة التي لا تبعد أكثر من 30 متراً عن مكان سكنه.

وأظهر مقطع فيديو متداول عنصرين من عمال الإنقاذ وهما يقفان فوق حاوية قمامة بجانب سيارة إسعاف قبل أن يتم إخراج الجثة ونقلها إلى مستشفى غازي عنتاب.

ماتت طعناً بالسكين
ووفق المصدر عثر المواطنون على جثة المرأة القتيلة وهم يلقون القمامة ليلاً في شارع إسكي دولوك، بمنطقة كارشياكا التابعة لشيهيت كامل، وحضرت الفرق إلى مكان الحادث فور إبلاغها من الجيران، وتبين أن المرأة ماتت طعناً بالسكين في أنحاء مختلفة من جسدها.

ووصلت فرق الشرطة إلى مكان الحادث وباشرت التحقيق في حاوية القمامة بعد اتخاذ إجراءات أمنية مشددة في المنطقة.

وفي تحقيقات الشرطة التي أعقبت الحادث، تبين أن زوجها "عبده جيفات" قد انتقل إلى الطابق العلوي من المنزل المنفصل المكون من 3 طوابق قبل شهر.

لقطات الكاميرا الأمنية
وبعد فحص لقطات الكاميرا الأمنية، تبين أن "عبده جواد" طعن زوجته حتى الموت ليلاً، ثم لفها ببطانية وألقاها في كيس في حاوية قمامة دون معرفة أسباب أو دوافع الجريمة، وتم القبض على الزوج القاتل الذي هرب على دراجة نارية بعد الحادث وتم احتجازه لعرضه على القضاء.

وفيما تم نقل جثة الزوجة التي تعرضت لطعنات في حلقها وأجزاء مختلفة من جسدها، إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها قامت الشرطة، التي تابعت الكاميرات الأمنية، بتفتيش المنزل على بعد 30 متراً من حاوية القمامة.

وتأتي هذه الجريمة بعد أقل من أسبوعين على وقوع جريمة مماثلة ذهبت ضحيتها زوجة على يد زوجها طعناً بالسكين في ولاية ماردين جنوب شرقي تركيا

وأفادت وسائل إعلام تركية حينها بأنّ الحادثة وقعت في منطقة "مديات" بمدينة ماردين، حيث أقدم الشاب السوري "أ.أ" (36 عاماً) على طعن زوجته ميديا المحمود (28 عاماً) حتى الموت.

وأضافت أن القاتل تمكن من الفرار في البداية، وتم إلقاء القبض عليه لاحقاً بعد المتابعة والتقصي، بينما نُقلت جثة الشابة إلى مستشفى "ميديات" الحكومي.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي