أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مجموعة محلية تحاصر مبنى "أمن الدولة" بـ"إنخل" للمطالبة بـ4 معتقلين

من درعا - أ ف ب

قامت قوات الأسد المتمركزة على حاجز "منكت الحطب" على طريق دمشق – درعا، باعتقال 4 أشخاص من أبناء مدينة "إنخل" في ريف درعا الشمالي، أثناء عودتهم من العاصمة دمشق، أمس الإثنين، ما دفع مجموعة محلية لمحاصرة مركز "أمن الدولة" في المدينة للمطالبة بالمعتقلين.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن حاجز منكت الحطب اعتقل 4 أشخاص، وهم: "بشار الحريري وهو إعلامي سابق، وأحمد مأمون الوادي متزعم مجموعة محلية تتبع لفرع الأمن العسكري في مدينة إنخل، ووائل لؤي النهار، وحسام ضاحي الزامل".

وأضاف أن عناصر من مجموعة "الوادي" التي تتبع للأمن العسكري أقدمت ظهر أمس على حصار مركز أمن الدولة في مدينة إنخل، مطالبين بالإفراج عن الشبان الأربعة.

وأفاد التجمع بأن قوات النظام أطلقت سراح الشاب "زياد طارق الحلقي" المنحدر من مدينة "جاسم"، بعد احتجازه لعدة ساعات على حاجز منكت الحطب أثناء عودته صباحاً من العاصمة دمشق.

وخلال شهر نيسان الفائت سجّل مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران اعتقال 12 شخصًا من أبناء محافظة درعا على يد قوات النظام، أفرج عن 10 منهم خلال الشهر ذاته.

وأكد التجمع أن عناصر حاجز منكت الحطب التابع للأمن العسكري ينفذون عمليات اعتقال ليقوموا فيما بعد بابتزاز أهالي المعتقلين مقابل دفع مبالغ مالية أو تسليم أسلحة رشاشة تعود لصالح فرع الأمن العسكري بدرعا.

إضافة إلى ذلك يفرض حاجز منكت الحطب إتاوات مالية على جميع السيارات المحملة بالمواد الغذائية والاستهلاكية والمواشي بقوة السلاح.

ويُسهم الحاجز بتمرير شحنات كبيرة من المخدرات قادمة من لبنان ومن مناطق الساحل السوري لصالح أجهزة النظام الأمنية وميليشيا حزب الله اللبناني، مقابل مبالغ مالية طائلة يجنيها ضباط وعناصر الحاجز من الميليشيات المسؤولة عن عمليات التهريب.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي