أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. أهالي "اللجاة" يحتجزون ضابطا للضغط من أجل إطلاق سراح أحد المعتقلين

من درعا - أ ف ب

أطلق أهالي "اللجاة" بريف درعا الشرقي، سراح ضابط وعنصر بعد ساعات على اختطافهم، بهدف المبادلة على شاب من أبناء المنطقة اعتقل يوم الجمعة 24 من أيّار، على حاجز لقوات النظام عند جسر بلدة "تبنة" شمالي درعا.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن الضابط والعنصر من مرتبات الفرقة التاسعة، كانا يستقلان سيارة إطعام "سخرة" تتبع للفرقة قبيل اختطافهم صباح أمس السبت، للمفاوضة على الشاب "أيهم السامي" الذي اعتقل على حاجز "تبنة" يوم الجمعة.

وأضاف أن مفاوضات حصلت بين أهالي اللجاة واللواء الثامن مع ضباط النظام، طالبوا خلالها الإفراج الفوري عن "السامي" مقابل الإفراج عن الضابط والعنصر، وهو ما تم فعلاً، مشيرا على أن المفاوضات الأخيرة أدت لانسحاب قوات النظام من قرية الزباير بعد اقتحامها بحثاً عن الضابط والعنصر الذين جرى احتجازهم صباحاً.

وأفاد بأن الشاب "أيهم السامي" مدني، ينحدر من قرية صور في منطقة اللجاة، ولا يتبع لأي جهة عسكرية.

وأكد أن عمليات الاعتقال التعسفي تتكرر على حواجز نظام الأسد، خاصة على الحواجز المتمركزة على أوتوستراد دمشق – درعا، وأبرزها حاجز منكت الحطب، وتقتاد الشبان إلى الأفرع الأمنية في العاصمة دمشق.

لكن النظام يُجبر في كثير من الأحيان على الإفراج عن الشبان الذين يجري اعتقالهم بعد اختطاف ضباط للمبادلة عليهم، أو بعد حدوث توتر في مناطق حساسة يجري فيها قطع الطرقات وإشعال النيران بالإطارات والتهديد بالتصعيد في حال عدم الإفراج عن الشخصيات التي يطالب الأهالي بالإفراج عنهم، وفقا للتجمع.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي