أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اليابان تفرض قواعد جديدة لتسلق جبل فوجي لمكافحة السياحة المفرطة ورمي النفايات

جبل فوجي - أ.ب

 سيتعين على أولئك الذين يرغبون في تسلق أحد أكثر الدروب شهرة في جبل فوجي الياباني الشهير أن يحجزوا مقدما ويدفعوا رسوما حيث يعاني البركان الطبقي الخلاب من السياحة المفرطة ورمي النفايات ومن أولئك الذين يحاولون ”التسلق السريع” بشكل يعرض حياة الآخرين للخطر.

وقالت محافظة ياماناشي في بيان عبر مركز الصحافة الأجنبية في اليابان يوم الاثنين إنها أدخلت قواعد جديدة لموسم التسلق، الذي يبدأ من الأول من يوليو / تموز إلى العاشر من سبتمبر / أيلول لأولئك الذين يمارسون رياضة المشي لمسافات طويلة على مسار يوشيدا على جانب ياماناشي من الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 3776 مترا والمصنف كموقع للتراث الثقافي العالمي لليونسكو في عام 2013.

من المقرر أن يتم السماح لأربعة آلاف متسلق فقط بدخول المسار يوميا، وستكون هناك ثلاثة آلاف تذكرة متاحة للحجز عبر الإنترنت مقابل رسوم قدرها ألفين ين (حوالي 18 دولارا)، ويمكن حجز الألف المتبقية شخصيا في يوم التسلق.

يمكن للمتسلقين حجز أماكنهم عبر الموقع الإلكتروني الرسمي لتسلق جبل فوجي، والذي تديره بشكل مشترك وزارة البيئة والمحافظتان الأصليتان لجبل فوجي، ياماناشي وشيزوكا.

وينقسم جبل فوجي إلى 10 محطات، وهناك محطة خامسة في منتصف الطريق أعلى الجبل، حيث تبدأ المسارات الأربعة – يوشيدا، وفوجينوميا، وسوباشيري، وغوتيمبا – المؤدية إلى القمة.

بموجب النظام الجديد، يحتاج المتسلقون إلى اختيار ما إذا كانوا سيقومون بالسير نهارا أو البقاء طوال الليل في الأكواخ العديدة المتاحة عبر المسار.

بمجرد إدخال معلوماتهم واختيار يوم التسلق، يتم إعطاؤهم رمز الاستجابة السريعة ليتم مسحه ضوئيا في المحطة الخامسة.

سيتم إعادة أولئك الذين لم يحجزوا كوخا لليلة واحدة إلى أسفل الجبل ولن يسمح لهم بالتسلق بين الساعة الرابعة مساء والثالثة صباحا، وذلك بشكل أساسي لمنع المتسلقين الذين يندفعون إلى القمة دون راحة كافية، ما يثير مخاوف تتعلق بالسلامة، بحسب السلطات.

وجه حاكم ياماناشي، كوتارو ناجازاكي، الشكر للمواطنين في بيان على تفهمهم وتعاونهم في المساعدة في الحفاظ على جبل فوجي.

سعت محافظة شيزوكا، جنوب غرب جبل فوجي، حيث يمكن للمتسلقين أيضا الوصول إلى الجبل، إلى فرض رسوم طوعية قدرها ألف ين (6.4 دولار) لكل متسلق منذ عام 2014، وتدرس طرقا إضافية لتحقيق التوازن بين السياحة وحماية البيئة.

أ.ب
(19)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي