أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القضاء الفرنسي يبدأ بمحاكمة 3 من كبار ضباط النظام بتهمة ارتكاب جرائم حرب

أرشيف

يبدأ القضاء الفرنسي، يوم الثلاثاء، بأولى جلساتها في قضية محاكمة 3 من كبار الضباط في نظام الأسد، بتهمة بتهمة التواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب على خلفية مقتل فرنسيَين سوريَين اعتُقلا في 2013.

وتشمل المحاكمة الغيابية في باريس 3 متهمين هم علي مملوك المدير السابق لمكتب الأمن الوطني، وجميل حسن المدير السابق للمخابرات الجوية، وعبد السلام محمود المدير السابق لفرع التحقيق في المخابرات الجوية، وفق قناة فرانس24.

وذكرت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، أن الإجراءات تهدف إلى "محاكمة أعلى المسؤولين في النظام منذ اندلاع الثورة السورية في آذار/مارس 2011" ضد الرئيس بشار الأسد.

وقالت القناة إن هيئة محكمة الجنايات ستضم ثلاثة قضاة من دون محلفين، وسيتم تصوير جلسات الاستماع المقررة على مدى أربعة أيام لحفظها ضمن أرشيف القضاء. ولأول مرة في محكمة الجنايات في باريس، سيتم توفير الترجمة العربية للجمهور.

وأشارت أن القضية تتعلق بالضحيتين باتريك الدباغ ووالده مازن. وكان باتريك (وُلد في العام 1993) طالبا في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في دمشق، بينما كان والده (وُلد في العام 1956) مستشارا تربويا رئيسيا في المدرسة الفرنسية بالعاصمة السورية.

وقد تم اعتقالهما في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 على يد عناصر قالوا إنهم من جهاز المخابرات الجوية السورية.

زمان الوصل - رصد
(24)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي