أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

محكمة إسبانية توقف أحدث تحقيق ضريبي على صلة بشاكيرا

أوقف قاضي تحقيق إسباني، يوم الخميس- بشكل مؤقت- أحدث تحقيق في قضية تهرب ضريبي مزعوم من قبل نجمة البوب شاكيرا، بعد توصيات من الادعاء العام.

كانت المغنية الكولومبية تخضع للتحقيق بتهمة التهرب المزعوم من سداد ضرائب تبلغ قيمتها 6.7 مليون يورو (7.2 مليون دولار) على دخلها عن عام 2018 عبر شركة خارج البلاد.

ونفت شاكيرا ارتكاب أي مخالفات.

يوم الأربعاء، قال ممثلو الادعاء الذين وجهوا تلك الاتهامات بادئ الأمر، إنه "لا توجد أدلة كافية" على وجود جريمة مالية محتملة، وأوصوا بإغلاق التحقيق.

وقالت محكمة التحقيق في بيان، يوم الخميس، إنه نظرا لعدم وجود اتهامات من جانب ممثل الادعاء العام أو حكومة إقليم كتالونيا شمال شرقي إسبانيا، فلا يوجد سبب للمضي قدما في القضية.

وأضافت المحكمة "لا يوجد ما يشير إلى أن شاكيرا إيزابيل إم.آر. حذفت عمدا وطوعا معلومات ووثائق ذات أهمية ضريبية".

وإذا لم يستأنف الادعاء على الحكم في غضون أسبوع، فسيكون نهائيا.

كانت شاكيرا أبرمت مع ممثلي الادعاء اتفاقا في نوفمبر /تشرين ثان الماضي- في قضية منفصلة- أقرت بموجبه بعدم سداد ضرائب للحكومة الإسبانية بقيمة 14.5 مليون يورو (حوالي 15.6 مليون دولار) بين عامي 2012 و2014.

تقيم شاكيرا حاليا في ميامي بعد أن غادرت إسبانيا إثر انفصالها عن لاعب كرة القدم الإسباني السابق جيرارد بيكيه.

أ.ب
(21)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي