أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شراكة ... عمر حمش

وإذ جاورتُه في باطنٍِ ضاق بالعباد؛ لم يسره مظهري، ولوَّح من محجريهِ بغيظٍ غريب!
أزحتُ وجهي؛ فهبّ قزما بحاجبينِ؛ يُرقصُ قبضةً بحجم بيضة تحجرت!
فغمغمتُ: فلأنم!
فاهتزَّ؛ يصيح:
أنا إسحاق شامير يا محترم، وأنت في مقابر؛ أنا فيها الحَكَم!

(5)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي