أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الـ sms تضع الهاتف على الرف

كشفت صحيفة واشنطن بوست في تحقيق لها أن عدداً كبيراً من الشباب يعزفون عن الحديث في الهاتف، بينما يفضلون التواصل عبر الرسائل النصية، معتبرين أنها أسلوب ينم عن ذوق عال.

وأشارت الصحيفة إلى أن «جيل رسائل البريد الإلكتروني» أدى إلى تراجع خطير في المحادثات الهاتفية، ما خلق توترات جديدة بين كبار السن و«جيل الألفية» والذين أصبحوا الآن يافعين في العقد الثالث أوالرابع من العمر.‏

وأضافت: إن كبار السن في العقدين السادس والسابع من العمر هم فقط الذين لا يزالون يقضون الوقت في الحديث عبر الهاتف.‏

وأظهر بحث أجرته شركة رائدة في مجال الأبحاث الإعلامية، أن الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاماً إلى 34 عاما هم أقل فئة تلجأ إلى الحديث عبر الهاتف، حيث انخفض معدل الدقائق الصوتية التي يستخدمونها شهرياً من نحو 1200 دقيقة إلى 900 دقيقة في غضون العامين الماضيين.‏

ويقول الشباب: إنهم يتجنبون إجراء المكالمات الصوتية لأن الحاجة الملحة للرد بسرعة في المكالمة الصوتية يحرمهم من السيطرة في المناقشة التي تتوافر لهم خلال تبادل الرسائل النصية أو رسائل البريد الإلكتروني أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.‏

(1)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي