أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة 5 مهاجرين بينهم سوريون غرقاً قبالة ساحل ويميرو الفرنسي

أرشيف

توفي 5 مهاجرين- ثلاثة رجال وامرأة وفتاة صغيرة من بينهم سوريون في البحر صباح أمس الثلاثاء، كانوا على متن قارب قبالة ساحل ويميرو (باس دو كاليه) الفرنسي، أثناء محاولتهم عبور نهر المانش نحو الشواطىء البريطانية، وتم نقل أربعة أشخاص إلى المستشفى دون أن تكون حياتهم في خطر.

ويعتبر القنال بين فرنسا وبريطانيا واحد من أكثر ممرات الملاحة ازدحاما في العالم كما أن تياراته قوية مما يجعل عبوره على متن قوارب صغيرة أمراً خطيرا.

وأكد محافظ "با دو كاليه" "جاك بيلانت" في بيان أن نحو 112 شخصاً، بينهم سوريون وعراقيون، كانوا على متن القارب.

وقال البيان إن عدة سفن تابعة للبحرية الفرنسية، بما في ذلك سفينة المساعدة والإنقاذ أبيلي نورماندي، تدخلت لإنقاذ "قارب مكتظ للغاية يحمل على متنه أكثر من مائة شخص".

ووفقًا للمحافظة البحرية للقناة وبحر الشمال (بريمار)، انطلق القارب إلى البحر حوالي الساعة 6 صباحًا من شاطئ ويميرو، لكن المحرك توقف على بعد بضع مئات من الأمتار من الشاطئ، وسقط المهجرون في الماء. وحاول رجال الإنقاذ، الذين تم تنبيههم، إنعاش ستة أشخاص على شاطئ ويميرو.

وقالت صحيفة Voix du Nord الإقليمية إنه تم اكتشاف الجثث على الشاطئ صباح الثلاثاء. وتم إنقاذ حوالي 100 مهاجر ووضعهم على متن سفينة تابعة للبحرية الفرنسية. وقالت الصحيفة إنه سيتم نقلهم إلى ميناء بولوني.

وأعربت منظمة alarmphone المهتمة بالرحالات غير الشرعية في البحار عبر موقعها الإلكتروني عن اعتقادها بأن الأشخاص الذين لقوا حتفهم لا يعتقد أنهم ماتوا غرقاً، ولكنهم سُحقوا تحت وطأة مائة أو نحو ذلك من الأشخاص الذين استقلوا زورقًا مطاطيًا في محاولة للوصول إلى المملكة المتحدة.

ووقعت المأساة في سياق مغادرة مذعورة تحت قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها الشرطة على الشاطئ.

وتمكن 58 مهاجرًا آخرا، ممن بقوا على متن القارب، من استئناف الرحلة وقرروا مواصلة رحلتهم نحو المملكة المتحدة.

ويواجه المهاجرون الذين يحاولون عبور القناة الإنجليزية المزدحمة حالات الغرق والغرق من بين حوادث مميتة أخرى، غالبًا على متن قوارب مزدحمة.

حالة ذعر
وجرت محاولة العبور بينما كان البحر هادئاً والطقس صافياً، لكن قارب المهاجرين القابل للنفخ اصطدم وفقاً للمحافظة بضفة رملية قبل مغادرته. ثم حدثت حالة من الذعر في القارب المثقل بالحمولة.

وتم إنقاذ حوالي خمسين مهاجراً، ثم إنزالهم في بولوني سور مير. لكن ثمانية وخمسين شخصًا رفضوا تلقي الرعاية، وفضلوا العودة إلى المملكة المتحدة، "تحت مراقبة" البحرية، وحسبما قال المحافظ. تم تكليف المدعي العام في بولوني سور مير بالتحقيق في "القتل غير العمد والتآمر الإجرامي والمساعدة في إقامة أجانب في وضع غير قانوني من قبل عصابة منظمة".

وهذه ليست المرة الأولى التي تتأثر فيها ويميرو بمأساة منذ بداية عام 2024. فقد لقي خمسة أشخاص حتفهم بالفعل قبالة سواحل المدينة ليلة السبت 13 يناير إلى الأحد 14 يناير، بينما كانوا يحاولون الانضمام إلى مجموعة من المهاجرين. عبر قارب لعبور البحر والذهاب إلى المملكة المتحدة.
وفي 3 آذار/مارس الماضي، توفيت طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات غرقا في قناة أا في فاتن (شمال) أثناء تواجدها على متن قارب صغير مع خمسة عشر مهاجراً آخرين.

وفي ليلة 13 إلى 14 يناير، توفي خمسة مهاجرين، من بينهم مراهق سوري يبلغ من العمر 14 عامًا، في ويميرو ، أثناء محاولتهم الوصول إلى قارب كان في البحر بالفعل في ظل درجة حرارة للماء بلغت 9 درجات.

وبهذه المأساة الجديد يرتفع عدد المهاجرين الذين لقوا حتفهم أثناء محاولات العبور إلى ما لا يقل عن خمسة عشر منذ بداية العام الحالي.

ويأتي ذلك بعد ساعات قليلة من اعتماد البرلمان البريطاني لقانون مثير للجدل يسمح بطرد طالبي اللجوء الذين دخلوا إلى رواندا. البلاد بطريقة غير شرعية.

ووصفت جماعات حقوق الإنسان التشريع بأنه غير إنساني وقاس.

ودعت كل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومجلس أوروبا، المملكة المتحدة، أمس الثلاثاء، إلى إعادة النظر في خططها خوفاً من أنها قد تضر بالتعاون الدولي في معالجة أزمة المهاجرين العالمية.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي