أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قبرص تحرم 30 لاجئاً سورياً من حق الحماية الفرعية

لاجئون سوريون داخل مخيم في قبرص - أ ف ب

أفادت وسائل إعلام قبرصية أن سلطات البلاد قررت إلغاء الحماية الفرعية لـ 30 لاجئاً سورياً.

ووضع الحماية الفرعية -المؤقتة هو جزء من التدابير الخاصة التي أدخلها الاتحاد الأوروبي وتبنتها قبرص على الفور لتقديم مساعدة سريعة لأولئك الذين يبحثون عن ملاذ من الحرب في سوريا.

ومنذ بداية أبريل/نيسان، وصل أكثر من 1000 مهاجر سوري بالقوارب من لبنان، في حين وصل 2000 آخرون في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام.

وأشارت وكالة Cyprus mail عن مصدر في وزارة الهجرة أن هؤلاء هم الأفراد الذين عادوا إلى سوريا عبر الشمال في العام الماضي، سيتم إلغاء وضع الحماية الخاص بهم قريباً ولن يكون لهم الحق في استئناف القرار.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن أعلنت نيقوسيا مطلع الأسبوع تعليق دراسة طلبات اللجوء، وسط زيادة حادة في عدد السوريين الذين يصلون إلى قبرص من لبنان.

وطلبت من شركائها في الاتحاد الأوروبي إعادة النظر في وضع سوريا غير المسموح بإعادة اللاجئين إليها حاليا.

وقال وزير الداخلية "كونستانتينوس يوانو": "اتخذنا بعض التدابير الأخرى للحيلولة دون وصول الوافدين، ومنها ما أُعلن عنه فيما يتعلق بتقييم طلبات اللجوء الجديدة". ورفض الوزير التعليق على وجود السفينة القبرصية قبالة لبنان.

وقال السكرتير الدائم لوزارة الداخلية، لويزوس هادجيفاسيليو لإذاعة CyBC الرسمية: "نهدف إلى وقف أولئك الذين انتهكوا شروط وضع الحماية الثانوية الخاصة بهم من خلال المغادرة من قبرص إلى سوريا".

وبالإشارة إلى وصول سفينة أخرى تحمل 20 مهاجراً يوم الثلاثاء، أشار ممثل وزارة الداخلية إلى أنه سيتم توفير الغذاء والمأوى لهم وسيتم قبول طلباتهم ولكن سيتم تأجيل المعالجة، وفقا للإجراءات الجديدة المعمول بها.

وأكد مجدداً أنه يُسمح لجميع الوافدين بطلب استضافة الأقارب والمعارف ولكن لن يكونوا مؤهلين للحصول على أي إعانات ولن يسمح لهم بالعمل.

ورداً على الانتقادات بأن مراقبة المهاجرين في العمل غير المعلن عنه يمثل تحدياً في التنفيذ العملي، أكد هاسدجيفاسيليو أن الإجراء لا يزال في مراحله الأولى، وإذا ثبت أنه غير كاف فيمكن إعادة تقييمه أو تعديله أو تصعيده من قبل الدولة حسب الحاجة.

إطار زمني
وفي كلمته أمام مهمة تأمين موافقة الاتحاد الأوروبي على إعادة تصنيف جزء من سوريا إلى مكان آمن، وهو أحد التوجهات الرئيسية لوزير الداخلية كونستانتينوس أيوانو منذ توليه منصبه، قال هادجيفاسيليو إن ذلك يمكن أن يحدث في إطار زمني مرغوب فيه أقل من عام واحد، حيث أن هناك بالفعل إجراءات أخرى. الدول الداعمة لهذا النهج.

التدفق الوشيك
وفي حديثه في البرنامج نفسه، أشار المحلل العربي والجيوسياسي "إيفانجيلوس موسى" إلى أن أفضل رهان لقبرص لتحقيق عودة المهاجرين السوريين هو إقامة نوع من العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، على الرغم من أن تطبيع العلاقات مع نظام الرئيس بشار الأسد يعتبر لعنة. للعديد من دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة فرنسا.

وحذر موسى من أن "الاتحاد الأوروبي يستغرق وقتاً طويلاً حتى يدرك خطورة الأزمة"، محذراً من أن التدفق الوشيك للمواطنين اللبنانيين إلى قبرص لن يكون مفاجئاً، نظراً لعدم استقرار تلك الدولة.

وبحسب موسى إن المهربين يقومون بإنشاء طرق جديدة، حيث تلعب تركيا دوراً فعالاً كمركز، حيث يصل السوريون، ثم يسافرون إلى لبنان، ومن هناك إلى قبرص أو اليونان.

وعقب اجتماع مجلس الأمن القومي في القصر الرئاسي، أعلن وزير الداخلية كونستانتينوس يوانو عن الإلغاء الفوري لحالة الحماية التكميلية ورفض طلبات الأفراد الذين سافروا عبر الأراضي التي تحتلها تركيا في قبرص إلى مناطق في سوريا خلال الـ 12 شهراً الماضية.

وشدد يوانو على أن هذا القرار جاء بسبب الوصول الجماعي لطالبي اللجوء السوريين عن طريق البحر مؤخراً وإعادة التقييم المستمر لوضع سوريا والمناطق الآمنة.

وذكر كذلك أن تعليق فحص طلبات اللجوء للأفراد من أصل سوري يأتي استجابة للتطورات في منطقة الشرق الأوسط.

بالإضافة إلى ذلك، كشف وزير الداخلية عن خطط لسحب حالة الحماية التكميلية ورفض طلبات أولئك الذين سافروا إلى مناطق في سوريا عبر الأراضي المحتلة –الجانب التركي من قبرص- خلال العام الماضي.

وخلافاً لما كان عليه الحال في السابق، حيث كان يتم منح الأشخاص الحاصلين على صفة "اللاجئ" تصريحاً فورياً للعمل، فإنهم الآن لن يكونوا مؤهلين للعمل لمدة تسعة أشهر ولن يحصلوا على بدلات الإيجار. وسيرافق كل ذلك عمليات تفتيش مكثفة للبحث عن العمال غير الشرعيين وغير المصرح عنهم.

وجرى تقديم ما يزيد قليلاً عن 8500 طلب لجوء في الفترة من 2023 حتى نهاية مارس آذار 2024.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي