أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

22 منظمة حقوقية تحث مالطا على عدم إرسال المهاجرين في البحر إلى ليبيا

أرشيف

دعت 22 منظمة مالطية وأكاديميون في بيان صدر يوم الخميس الماضي مالطا إلى التوقف عن إعادة الأشخاص في البحر إلى ليبيا، في أعقاب مزاعم عن دفع 83 طالب لجوء من بينهم عشرات السوريين إلى الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

وعلل البيان اعتراضه على إرجاع المهاجرين إلى ليبيا بأنها "بلد غير آمن، بسبب النزاع الواسع النطاق والمستمر، ولأنه ليس لديها حتى الآن حكومة قادرة على توفير الأمن والاستقرار للبلد وجميع الناس الذين يعيشون فيه"-بحسب تعبير المنظمات-.

واتهمت مالطا مرات عدة في وقت سابق بأنها فشلت في مساعدة المهاجرين.

وفي عام 2021 نشرت منظمة "سي ووتش إنترناشيونال" لقطات قالت إنها لأشخاص على متن قارب "خفر سواحل ليبي” فتحوا النار على سفينة مهاجرين وحاولوا صدمها عدة مرات.

وقالت منظمة "Alarm Phone " يوم الاثنين أن 83 شخصًا قد "اختطفوا" من منطقة البحث والإنقاذ في مالطا.

ونبهت المنظمة إلى وجود قارب ينجرف في منطقة مالطا الإدارية الخاصة. وبدلاً من إنقاذهم إلى بر الأمان، تم اعتراضهم بالقوة من قبل ما يسمى بخفر السواحل الليبي.

وقال موقع timesofmalta أنه على مدى السنوات الماضية، كانت هناك عدة ادعاءات حول فشل مالطا في مساعدة المهاجرين المعرضين للخطر، مع تورط الجزيرة في عملية مثيرة للجدل في عام 2020 لإعادة الأشخاص إلى ليبيا التي مزقتها الحرب.

وفي عام 2021، أظهرت لقطات دراماتيكية التقطتها طائرة المراقبة Sea-Watch International، Seabird، أشخاصا على متن قارب لخفر السواحل الليبي وهم يفتحون النار على سفينة مهاجرين ويحاولون الاصطدام بها عدة مرات.

وزعمت منظمات البحث والإنقاذ غير الحكومية أن السلطات المالطية والليبية حاولت إعادة 45 طالب لجوء إلى ليبيا عن طريق العنف.

قلق بالغ
وأعربت المنظمات المحلية هذا الأسبوع عن "قلقها البالغ" إزاء التقارير التي تزعم أن الجزيرة "سمحت بطريقة أو بأخرى للسلطات الليبية بدخول منطقة الإنقاذ المالطية وإعادة الأشخاص إلى ليبيا".

وليبيا ليست دولة آمنة. فهي لا تزال غير آمنة بسبب الصراع الواسع النطاق والمستمر. ويتفاقم هذا بسبب حقيقة أنها ليس لديها حتى الآن حكومة قادرة على توفير الأمن والاستقرار للبلاد بأكملها ولجميع الأشخاص الذين يعيشون فيها.كما جاء في البيان المشترك.

وأضافوا أن "الوضع المروع" للمواطنين غير الليبيين الذين يعيشون في ليبيا موثق بشكل جيد للغاية، بما في ذلك من قبل مراقبي الأمم المتحدة الخبراء.

وحذرت المنظمات من أن "انتهاكات حقوق الإنسان ذات الطبيعة الأكثر فظاعة تحدث يوميا. والمهاجرون واللاجئون ليسوا آمنين في ليبيا".

وحثوا مالطا على الامتناع عن إعادة الأشخاص إلى ليبيا، بما في ذلك من خلال التسهيلات مع السلطات الليبية، وكذلك التحقيق في عملية الإعادة المزعومة يوم الاثنين.
وبدوره قال مدير "أديتوس"، نيل فالزون، أن سياسة الوقاية المعلنة في مالطا يجب ألا تؤدي إلى خسائر في الأرواح أو انتهاكات لحقوق الإنسان.
وقال إن الأعمال غير القانونية لا يمكن أن تكون جزءًا من استراتيجية مالطا للسيطرة على حدودها.

وفاة 10 مهاجرين سوريين غرقاً
وكانت مصادر محلية في ليبيا أفادت بوفاة 10 مهاجرين سوريين في غرق قارب كان يقلونه يوم الأربعاء ليلة 1 أيام شوال 1445هجري أول أيام عيد الفطر من بينهم شقيقان غرقاً في البحر الأبيض المتوسط قبالة السواحل الليبية وهم "عبد الرحمن" و"معاذ الطويلة″و"غانم عبد الرحمن غانم"و"حسين جمال الجاسم"و"أسعد الحلبي"و"إبراهيم محمد اليوسف"و"صفوان محمد الزعبي-جد" و"صفوان محمد الزعبي" حفيد و"محمد علي صالح".

والمنظمات الـ 22 هي مؤسسة أديتيوس، ورابطة العدالة والمساواة والسلام، وتعليم الباب الأزرق، والمعهد النقدي، ومؤسسة دافني كاروانا غاليزيا، وجمعية الإنسانيين في مالطا، وخدمة اللاجئين اليسوعية (مالطا)، ولجنة العدالة والسلام، وكوبين، والرابطة المالطية للأخصائيين الاجتماعيين. , لجنة المهاجرين - أبرشية مالطا، جمعية النساء المهاجرات مالطا، مكتب العميد - كلية التربية، مكتب العميد - كلية الرفاه الاجتماعي، مؤسسة معهد باولو فريري، PEN مالطا، ريبوبليكا، شبكة SAR مالطا، SPARK15، سانت جين مؤسسة أنتايد، ودعم الضحايا في مالطا ومؤسسة حقوق المرأة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي