أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بروفيسورة من أصول سورية تتوصل لاكتشاف علاج جديد لسرطان الرحم

بيسان اللاذقاني

توصلت البروفيسورة في الجامعة البريطانية الدكتورة "بيسان اللاذقاني" سورية الأصل مع مجموعة من زملائها إلى اكتشاف علاج جديد لسرطان الرحم من شأنه أن يحقق ثورة في هذا الميدان.

وبعد أمراض القلب، يظل السرطان السبب الأكبر للوفاة في جميع أنحاء العالم، وبحلول عام 2040 - أي بعد 16 عاما فقط من الآن - من المتوقع أن يزيد عدد تشخيص السرطان على مستوى العالم بنسبة 50٪. 

وبحسب صحيفة "فايننشال تايمز" فطوال حياتها المهنية، حظيت اللاذقاني التي تنحدر من قرية سرمدا قرب حلب وابنة المعارض والكاتب السوري المعروف "محي الدين اللاذقاني" بدعم اكتشافاتها من قبل مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، وهي أكبر مؤسسة خيرية في العالم في هذا المجال. إنها بالضبط نوع المفكر الراديكالي الذي تسعى المنظمة إلى دعمه.

وكانت اللاذقاني سباقة في اكتشافات مثيرة منذ منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عندما كان العلماء، كما تقول، لا يزالون "يخمنون جزئيا" ما الذي يمكن أن يمنع الخلايا من التكاثر بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

طفرة جينية
ولكن مع أوائل القرن الحادي والعشرين، وفي أعقاب التقدم في التسلسل الجيني، هو الذي أدى إلى ما وصفته اللاذقاني بأنه "فترة انتقالية مذهلة" للسرطان. كانت هناك موجة من الإثارة عندما أدى التحليل الإحصائي للبيانات الجينية المكتشفة حديثا إلى اكتشافات هائلة في أمراض السرطان الشائعة، بما في ذلك سرطان الجلد، الذي وجد العلماء أنه مرتبط بطفرة جينية تضررت بسبب الأشعة فوق البنفسجية.

لكن سرعان ما "استقرت" الاكتشافات، كما تقول الباحثة سورية الأصل "الأشياء الواضحة أصبحت واضحة جدًا وبسرعة كبيرة". ولم يتبق سوى سرطانات نادرة أو معقدة أو مقاومة للأدوية. ومن المؤسف أن التقدم في هذه المجالات كان أبطأ بكثير.

ثورة مذهلة
ومع ذلك، في السنوات القليلة الماضية، بدأ العلماء في جمع كميات فلكية من البيانات من مرضاهم بمساعدة التكنولوجيا الجديدة، مثل الساعات القابلة للارتداء، بدءًا من عدد الخطوات التي يتخذونها، إلى معدل ضربات القلب، إلى أنماط نومهم. حتى بيانات بطاقة ولاء المتجر يمكن أن تشير إلى تشخيص السرطان في المستقبل. وتقول اللاذقاني إن المرضى أصبحوا شركاء فاعلين في عملية البحث.

وفي الوقت نفسه، ظهرت إلى الواجهة طريقة جديدة لتحليل مجموعات البيانات الضخمة واكتشاف الأشياء التي قد يفوتها الإنسان: الذكاء الاصطناعي.

وتقول د. بيسان: "إننا نمر بهذه الثورة المذهلة في علم البيانات والذكاء الاصطناعي. ونحن في بداية الأمر، ولكن من المثير أن نرى الاثنين يجتمعان معا.

أكبر قاعدة بيانات عامة
وبدعم من مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، صممت اللاذقاني بالفعل مصدرًا يسمى canSAR -وهي أكبر قاعدة بيانات عامة للسرطان في العالم. والآن، في مركز إم دي أندرسون للسرطان بجامعة تكساس، تعمل على تطوير هذا المورد لزيادة دمج الذكاء الاصطناعي.

وتتمثل الفكرة في إنشاء منصة يمكنها محاكاة عملية اكتشاف الدواء، بدءاً من العثور على الجين المتحور، إلى تصميم الدواء، إلى إجراء تجارب على مرضى افتراضيين، كل ذلك داخل الكمبيوتر. ولتحقيق هذه الغاية، وكما هو الحال مع كل الخطوات الناجحة السابقة في مكافحة السرطان، فإن الأمر يتطلب الاستثمار الجاد.

عندما بدأت اللاذقاني دراستها في الجامعة، تم تشخيص إصابة والدتها بسرطان الثدي، والذي انتشر في النهاية.

وتقول للصحيفة ذاتها إنه أمر حلو ومر، أن عقاراً تموله أبحاث السرطان في المملكة المتحدة تمت الموافقة عليه مؤخراً في الولايات المتحدة، والذي تعتقد أنه كان يمكن أن يمنح والدتها المزيد من الوقت.

وأضافت :"أشعر بسعادة غامرة عندما أعرف أن أمهات الأشخاص الآخرين سيكون أمامهن الآن هذا الخيار، لكنه يوضح لك أهمية عدم الوقوف ساكنين بل علينا أن نواصل البحث".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي