أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجموعة العمل القانوني وحقوق الإنسان التابعة للائتلاف تنهي ورشة عملها في "اعزاز"

في مقر الائتلاف الوطني بمدينة اعزاز

أقامت مجموعة العمل القانوني وحقوق الإنسان في الائتلاف الوطني السوري، ورشة عمل جاءت تحت عنوان "تطوير التشريعات حاجة اجتماعية ومؤسساتية لتعزيز العدالة والحق"، يوم السبت في مقر الائتلاف الوطني بمدينة اعزاز بريف حلب بمشاركة عدد من الباحثين والحقوقيين والمختصين وممثل عن الحكومة السورية المؤقتة.

ووفقا للائتلاف تهدف الورشة إلى توفير منصة للمشاركين في مناقشة واقع التشريعات في المناطق المحررة، وبحث سبل تطويرها.

وتحدث منسق مجموعة العمل القانوني وحقوق الإنسان عبد الباسط عبد اللطيف عن دور التشريعات في تحقيق الحق والعدالة، وتناول المتحدثون الرئيسيون الجوانب الاجتماعية لتطوير التشريعات، وتأثيرها على المجتمع المحلي، ودور الهيئات التشريعية والمؤسسات الحكومية، وكيفية تطوير التشريعات القائمة، واستعرضوا ميثاق الثورة السورية لحقوق الإنسان والحريات العامة.

وتوافق الحضور على ضرورة مواكبة تغيرات الواقع بتشريعات تعالج المشكلات الطارئة، وخلصوا إلى عدد من التوصيات، منها: تشكيل قضاء إداري ينظر بدعاوى الإلغاء والتعويض، ويعطي الرأي فيما يستفتى به من قضايا، وتشكيل مجلس قضاء أعلى وهيئة عامة لمحكمة النقض تسد جزءاً من الفراغ التشريعي.

وأوصى الحضور، الائتلاف الوطني باعتماد آلية قانونية من الخبراء والمختصين تراجع المواد واجبة الإلغاء في منظومة القانون السوري وتقدم مقترحات القوانين اللازمة، إضافة إلى إصدار التشريعات اللازمة لمكافحة المخدرات، وتنظيم حمل السلاح، وتعزيز دور المرأة في الحياة العامة، وتضمين مقررات حقوق الإنسان في المدراس والجامعات، وإحداث معاهد بناء القدرات في الجوانب المتعلقة.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي