أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأطباء السوريون يحتلون المركز الأول بين الأطباء الأجانب في ألمانيا

صورة تعبيرية - أرشيف

احتل الأطباء السوريون في ألمانيا المركز الأول بين الأطباء الأجانب، حيث بلغ عددهم 6.120 طبيبا معظمهم جاءوا إلى البلاد مع بدء موجة اللجوء عام 2015 ولا يشمل هذا العدد الأطباء الحاصلين على الجنسية الألمانية.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن أكثر من 60 ألف طبيب أجنبي يعيشون ويعملون في ألمانيا معظمهم يأتون من سوريا وتركيا والعديد من الدول الأوروبية، منهم 4596 طبيباً سوريا يعملون في المستشفيات الألمانية، والباقي يعملون في العيادات الخارجية أو في أشكال أخرى من الطب.

وبسبب النقص في الأطباء، يتوقع الخبراء المزيد من التدفق.

وبحسب تقرير إعلامي، تضاعف عدد الأطباء الأجانب في العقد الماضي وبلغ 63763 بنهاية العام الماضي. قبل عشر سنوات كان هناك نحو 30 ألفاً، وفي عام 1993 كان نحو 10 آلاف، كما ذكرت صحف مجموعة فونكي الإعلامية نقلاً عن الإحصاءات الطبية الصادرة عن الجمعية الطبية الألمانية.

المرتبة الأولى
وقال موقع zeit الألماني إن معظم الأطباء الذين لا يحملون جواز سفر ألماني يأتون من دول الاتحاد الأوروبي أو دول أوروبية أخرى وكذلك من دول الشرق الأوسط. وأهم دول المنشأ هي سوريا (6120) ورومانيا (4668) والنمسا (2993) واليونان (2943) وروسيا (2941) وتركيا (2628).

وبلغ إجمالي عدد الأطباء في ألمانيا 557.528 طبيباً في نهاية عام 2022. وبذلك يأتي الأطباء السوريون في المرتبة الأولى من حيث العدد.

وفي نهاية العام الماضي 2023 كان هناك 63.763 طبيباً، كما أفادت صحف مجموعة فونكي الإعلامية نقلاً عن إحصائيات الجمعية الطبية الألمانية.

وبناءً على ذلك، تضاعف العدد مقارنة بعام 2013، حيث كان في ذلك الوقت حوالي 30 ألفًا. في عام 1993 كان هناك حوالي 10.000 طبيب أجنبي فقط.

وهذا يعني: من إجمالي 421.000 طبيب عامل في ألمانيا، فإن أكثر من 14% منهم يأتون من بلد آخر.

وفيما يتوقع الخبراء المزيد من الأطباء الأجانب حذر ممثلو الأطباء من تزايد المشاكل بسبب ضعف المعرفة باللغة الألمانية بين الزملاء الأجانب.

المهارات اللغوية
وقال المدير الإداري للجمعية الطبية لولاية راينلاند بالاتينات، يورغن هوفارت، لصحف مجموعة فونكي الإعلامية: "إن عدم كفاية المهارات اللغوية يمثل بالفعل مشكلة كبيرة اليوم". "لكن الأمر سيزداد سوءاً في السنوات المقبلة لأنه سيكون لدينا المزيد والمزيد من الأطباء الأجانب".

ووفقا لهوفارت، فإن أحد الأسباب هو نقص الأطباء. وفي المستقبل، لا يمكن تلبية الحاجة إلى الكوادر الطبية من خلال الطلاب المدربين في الجامعات الألمانية . من بين حوالي 11 ألف خريج جامعي في ألمانيا كل عام، هناك نسبة كبيرة لا تذهب إلى العمل.

وأشارت إحصائية نشرتها إدارة أبحاث ستاتيستا منذ أيام فإنه حتى شهر فبراير/شباط 2024 قدم 14024 شخصًا من سوريا طلبًا للجوء في ألمانيا.

وهذا يعني أن حوالي 29.8% من جميع طلبات اللجوء الأولية قدمها أشخاص يحملون الجنسية السورية.

وفي نهاية عام 2022، كان يعيش في ألمانيا حوالي 900 ألف سوري.

وفي المجمل، تم تقديم حوالي 50.000 طلب لجوء في ألمانيا حتى الآن في عام 2024 (عدد طلبات اللجوء)، وبالإضافة إلى 47 ألف طلب أولي، تم تقديم ما مجموعه حوالي 3000 طلب متابعة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي