أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفجير قنبلة تعود للحرب العالمية الثانية في البحر بعد واحدة من أكبر عمليات الإخلاء في بريطانيا

إجلاء أكثر من 10 آلاف شخص - أ.ب

قالت وزارة الدفاع البريطانية يوم السبت إن قنبلة من حقبة الحرب العالمية الثانية، أدى اكتشافها إلى واحدة من أكبر عمليات الإجلاء في وقت السلم في تاريخ بريطانيا، انفجرت في البحر.

تم اكتشاف القنبلة التي تزن 500 كيلوغرام يوم الثلاثاء في الفناء الخلفي لمنزل في مدينة بليموث الساحلية على الساحل الجنوبي الغربي لبريطانيا.

جرى إجلاء أكثر من 10 آلاف شخص من سكان المنطقة لضمان سلامتهم، حيث قامت قافلة عسكرية بنقل القنبلة غير المنفجرة عبر منطقة سكنية مكتظة بالسكان إلى ممر للعبّارات، ثم نقلت منه إلى البحر.

قال تيودور إيفانز، رئيس مجلس مدينة بليموث: "أعتقد أنه من العدل أن نقول إن الأيام القليلة الماضية ستسجل في تاريخ بليموث".

كانت مدينة بليموث، موطن القواعد البحرية البريطانية لعدة قرون، واحدة من أكثر المدن التي تعرضت للقصف العنيف خلال الحرب العالمية الثانية.

وفقا لمسؤولين محليين، أدت 59 غارة جوية خلال الحرب العالمية الثانية إلى مقتل 1174 مدنيا، وتدمير ما يقرب من 3800 منزل، وألحقت أضرارا جسيمة بنحو 18000 منزل آخر.

أ.ب
(15)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي