أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مقتل ضابط برتبة رائد قرب "الفقيع" ومهاجمة سيارة للأمن العسكري في "نوى"

لقى ضابط من قوات الأسد مصرعه، أمس الجمعة، إثر استهدافه من قبل مسلحين مجهولين بريف درعا الشمالي، بعد ساعات من هجوم استهدف دورية تابعة للأمن العسكري بالريف الغربي. 


وقتل ضابط برتبة رائد إثر استهدافه بطلق ناري من قبل مجهولين قرب قرية "الفقيع" في ريف درعا الشمالي، بحسب"تجمع أحرار حوران". 

وأكد التجمع أن الضابط المقتول يدعى"عامر بدور"، ينحدر من منطقة"مصياف" بريف حماة، وهو مسؤول حاجز"السرايا" الواقع على الطريق الواصل بين مدينة"جاسم" وقرية "الفقيع" شمال درعا. 

في سياق متصل، استهدف مجهولون سيارة من نوع"تاكسي"، تتبع لفرع الأمن العسكري بالقرب من الفرن الآلي وسط مدينة"نوى"، يوم أمس الجمعة. 

ووفقا للتجمع، فإن مجهولين استهدفوا بالرصاص المباشر سيارة تتبع لمفرزة الأمن العسكري في مدينة نوى، مشيرا إلى أن عناصر من مجموعة محلية تتبع للأمن العسكري يتزعمها "سامر أبو السل" الملقب بـ"أبو هاجر" اشتبكوا مع المنفذين وأطلقوا النار بشكل عشوائي، ما أسفر عن إصابة طفلة بجروح، كانت قريبة من موقع الاستهداف. 

وأوضح أن عناصر من مجموعة "أبو هاجر" أقدموا قبل يومين على استهداف 3 محال تجارية في مدينة نوى بطلق ناري، ما أسفر عن اشتعال النار في بعضها، وسبب أضراراً مادية كبيرة. والمحال التجارية المستهدفة، هي صيدلية ومحل لبيع الدخان ومحل آخر بالقرب من الفرن الآلي، تعود ملكيتها لمدنيين من أهالي نوى. 

ولفت التجمع إلى أن استهداف المحال التجارية بهدف ترهيب أصحابها لدفع إتاوات مالية بعد وصول تهديدات للعديد من أصحاب المحال التجارية تدعوهم لدفع مبالغ مالية مقابل تأمين الحماية، وفق مصدر خاص لتجمع أحرار حوران في مدينة نوى. 

وأكد أن مجموعات مسلّحة تابعة للأمن العسكري في مدينة نوى تعمل على ابتزاز كبار التجار في المدينة وتهديدهم بقوة السلاح على دفع إتاوات مالية، حيث يتم استهداف من يرفض دفع المال، بحسب المصدر.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي