أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نادي نابولي يقيل مدربه ماتزاري

والتر ماتساري - جيتي

قرر نادي نابولي، حامل لقب الدوري الممتاز الإيطالي، بتغييره الثاني في التدريب هذا الموسم قبل يومين فقط من مواجهة برشلونة في دوري أبطال أوروبا.

أقال نابولي الإيطالي والتر ماتساري بعد تدريب يوم الاثنين وعين فرانشيسكو كالزونا المدير الفني لمنتخب سلوفاكيا الذي كان مساعدا سابقا للفريق لكنه لم يتول الإدارة الفنية على مستوى الأندية.

حل ماتساري محل رودي غارسيا في نوفمبر/ تشرين ثان، وأصبح نابولي، الذي ظهر كواحد من أسوأ الفرق المدافعة عن اللقب في تاريخ الدوري الإيطالي، أول فريق في الدوري الإيطالي يغير مدربه مرتين في الموسم بعد فوزه بالدوري.

وقال أوريليو دي لورينتيس رئيس نابولي لقناة سكاي سبورت التلفزيونية الإيطالية: ماتساري صديق للعائلة ومن المؤلم دائما إقالة صديق. لقد شكرته أيضًا على استعداده لمساعدتنا في الأوقات الصعبة بالنسبة لنا.

وأضاف: "عليك أن تتمكن من تقديم شيء إضافي لنابولي وجماهيره".

وقع كالزونا البالغ من العمر 55 عاما عقدا حتى نهاية الموسم وسيسمح له بمواصلة مهامه كمدرب لسلوفاكيا في هذه الأثناء بعد أن ساعد الفريق على التأهل لبطولة أوروبا المقبلة.

كان كالزونا مساعدًا للمدرب ماوريتسيو ساري في نابولي في الفترة من 2015 إلى 2018، عندما نال الفريق إشادة كبيرة بسبب أسلوب لعبه على الرغم من عدم فوزه بأي شيء. كان أيضًا جزءًا من طاقم لوتشيانو سباليتي قبل مغادرته في عام 2022 لمنصب سلوفاكيا، وهو أول دور له كمدرب رئيسي.

وقال دي لورينتيس: "الآن علينا أن نمنح المساحة والدعم لفرانشيسكو كالزونا، الذي عمل معنا من قبل في عهد ساري ومع سباليتي ويعرف 80% من هذه المجموعة".

"الوقت... سيخبرنا إذا كان هذا هو الاختيار الصحيح".

من المقرر أن يواجه نابولي برشلونة، الأربعاء، في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

أقال نابولي غارسيا بعد حصاد إحدى وعشرين نقطة في اثنتي عشرة مباراة ودفع بالفريق للمركز الرابع في ترتيب دوري الدرجة الاولى الإيطالي، ولا يفصله عن "إنتر ميلان" متصدر الدوري سوى عشر نقاط.

نابولي الآن يتخلف عن إنتر ميلان بفارق سبع وعشرين نقطة ويقبع في المركز التاسع وبعيدا عن تصفيات دوري أبطال أوروبا.

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أنهى نابولي، حامل اللقب خمس مرات فقط خلف بطل الدوري الإيطالي بفارق عشرين نقطة أو أكثر.

سجل يوفنتوس هو الأسوأ إذ كان قد أنهى البطولة بفارق أربعة وعشرين نقطة خلف البطل ايه سي ميلان عام 1962، بعد عام واحد من فوزه باللقب.

يبدو نابولي بعيدا كل البعد عن الفريق الذي فاز بلقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي، حيث قدم أداء مثيرا على أرضه وفي أوروبا.

تولى غارسيا المسؤولية هذا الموسم خلفا للمدرب الفائز باللقب لوتشيانو سباليتي، الذي غادر في إجازة عمل لمدة عام قبل أن يعين مدربا للمنتخب الإيطالي بعد استقالة روبرتو مانشيني.

أ.ب
(22)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي